شبكة ذي قار
عـاجـل













ثم مد الإخوان حبال ودهم إلى رجل الدين الصفوي نواب صفوي مؤسس منظمة ( فدائيان إسلام ) في إيران الذي أعدمه الشاه ، وهذه المنظمة كانت نواة التنظيم الإيراني الذي مهد فيما بعد لوصول الخميني إلى الحكم ولما دعا الإخوان نواب صفوي إلى مقر جماعتهم حمله طلابهم على أكتافهم وصعدوا به إلى المنصة لإلقاء حديث الثلاثاء وكان شاباً في الثلاثين من عمره ، ثم عاد بعدها إلى إيران وقبض عليه بتهمة محاولة اغتيال رئيس وزراء الشاه ذلك الوقت وأعدم ، وكان نواب صفوي معجباً بسيد قطب وفكره ، وخامنئي كان شديد الإعجاب والتأثر بنواب صفوي كما يذكر عن نفسه والتحق بمنظمته ، وجرّه تأثره به إلى ترجمة بعض كتب سيد قطب إلى الفارسية قبل وقوع التغيير المعد مسبقا في ايران ، ولما زار نواب صفوي سوريا اشتكى له مصطفى السباعي مراقب الإخوان عزوف اتباع ال البيت عليهم السلام عن الالتحاق بجماعة الإخوان وتوجههم إلى الأحزاب العلمانية والقومية فصعد نواب صفوي أحد المنابر وقال أمام حشد من الشبان الشيعة والسنة كلمته المشهورة {{ من أراد أن يكون جعفرياً حقيقياً فلينضم إلى صفوف الإخوان المسلمين }} وما زال للإخوان حظوة في إيران وكأنها تشكر لهم دورهم في ثورتها ، فالحزب السني الوحيد المعترف به في إيران هو فرع الإخوان هناك ( جماعة الدعوة والإصلاح الإيرانية ) ويستقبل أمينها رسمياً من قِبل كبار المسؤولين الإيرانيين ، وفي العراق يذكر طالب الرفاعي وهو أحد القياديين القدامى في حزب الدعوة أنه كان مُحبباً ومقرباً جداً من ( الحزب الإسلامي ) جناح الإخوان في العراق ويصدّرونه فيهم لإلقاء الخطب والكلمات بل بلغ بهم الأمر إلى ترشيحه لرئاسة ذلك الحزب في أيام عبدالكريم قاسم كما يذكره بنفسه في كتابه أماليه ص ( ١٠٦ ) ، والفترة التي أعقبت الاحتلال الأمريكي للعراق يعرف الدور المتخاذل للحزب الإسلامي مع الأحزاب والكتل الموالية لإيران بتركه للمقاومة ومساهمته في تسليم العراق لإيران ومنهم طارق الهاشمي عضو الحزب الذي كافؤوه بمنصب نائب رئيس الجمهورية قبل أن يغدر به المالكي ، وإذا استحضرنا هذا الحلف الإخواني الإيراني لا يصعب علينا معرفة دوافع تعاطف مرشد الإخوان مع الحوثيين في حربهم مع السعودية ، ولا تخاذل إخوان اليمن في مقاومة المد الحوثي هناك ولا تخاذل حكومة مرسي في نصرة الثورة السورية وتصريحه المخزي عندما زار روسيا وأشاد بموقفها من الثورة السورية وأخبر أنه لا يختلف كثيراً عن موقفه !ولا تعاطف الإخوان مع حزب الله في جنوب لبنان ، ولا قوة العلاقة بين حماس وإيران وسماح حماس بنشر الأيديولوجية الصفوية تحت مسمى {{ التشيع }} في غزة وبناء حسينية هناك ولا تعاطف الغنوشي وحزبه مع إيران وسماحه كذلك بدخول الإرساليات الإيرانية إلى تونس وإنشاء صحيفة تطبل لإيران وتضع صور طواغيتها على صدر صفحاتها ، وتخاذل السودان - البشير - في صد الغزو الصفوي لشعبها حتى بلغ الأمر بإيران إلى طلب إنشاء منصات صواريخ على الساحل السوداني في مقابل السعودية ليأتي وزير سوداني ويصرح لوسائل الإعلام بأنهم رفضوا ذلك الطلب ولا ندري إن كان رفضهم للطلب الإيراني بسبب حبهم للسعودية ووفائهم بحقها وتقديراً للروابط بينهما أم هو ابتزاز لها لتكافئهم وتصانعهم خوفاً من تواطؤهم مع إيران !!والحديث عن حسن البنا وعلاقته مع الحوزات الإيرانية يذكر القمى ليلة اغتيال البنا {{ لقد كان فى دار التقريب وما إن خرج حتى انقطع التيار الكهربائي ، وفى وسط الظلام امتدت الأيدي الآثمة لتصفى هذا الداعية الكبير }} وعلق بعض رجال حوزة قم {{ وقد تكون هذه الأيدي هي التي صفَّت الشيخ المدني فى الكويت ثم الشـيخ القمى نفسه فى باريس }}

يتبع بالحلقة الثالثة





الاثنين ١٤ ربيع الثاني ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٣٠ / تشرين الثاني / ٢٠٢٠ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب زامل عبد نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة