شبكة ذي قار
عـاجـل













روجت قبل أيام رسالة وقعها المدعو مناف علي الندا موجهه الى حيدر العبادي قدم له عددا من الالتزامات ونصب نفسه ليتكلم باسم البيجات والبو ناصر ، مضللا من وجهت له الرسالة ومن يقرأ رسالته من خلال ادراج أسماء ( 13 ) اسما في رسالته من شيوخ البيجات والبو ناصر مدعيا أنهم يؤيدون ما ذكره من التزامات ، وهي التي لا يقبل بها الا من خان عشيرته وتنكر للشهيد صدام حسين وشهداء العراق .

ومن أجل معرفة الحقيقة وليعرفها أبناء العراق العظيم تواصلنا مع أعمامنا وأبناء عمومتنا الذين وردت أسمائهم بالرسالة ، واستفسرنا منهم هل لديهم علم بهذه الرسالة ومضمونها ، وقد وردتنا الإجابات التالية :

1- البو عبد الغفور – ليس لدينا علم بما ورد بالرسالة لا من قريب ولا من بعيد ، ونستنكر ما جاء بها جملة وتفصيلا .
 
2- البو كاطع – أوضح الشيخ صابر الحدوشي بانه ليس له علم بما ورد بالرسالة البائسة لا من قريب ولا من بعيد ، واستنكر ما جاء بها. وانه باق على عهد الفرسان الاوفياء .
 
3- البو محمود – الشيخ بدر حميد محمود الخطاب نفى حضوره او توقيعه او علمه بالاجتماع مع الحشد الصفوي الذي اشرت له الرسالة .
 
4- البو مسلط – أوضح الشيخ عدنان إبراهيم عمر ، ان مناف لم يكن شيخا للقبيلة والشيخ هو حسن الندا وهو المخول بتدبير شؤون القبيلة . وانه ليس له علم بالموضوع الوارد بالرسالة ، ويرفض محتواها جملة وتفصيلا.
 
5- عائلة الشهيد خطاب العمر النوسه – اوضحوا برسالة انهم يعلنون امام الله وامام الجميع باننا براء من هكذا اعمال سيئة لا تمت لنا بصلة .
 
6- البو احمد الخطاب – أوضح الشيخ إبراهيم احمد الخطاب انه ينفي حضوره او توقيعه او علمه بالاجتماع مع الحشد الصفوي .
 
7- البو عبد الحمد – أوضح الشيخ حماد محمود عبد ، ان الشيخ الذي يمثل القبيلة الشيخ حسن الندا ، واكد عدم علمه بالرسالة المذكورة ولم يجتمع مع احد حول ذلك .
 
هذه إجابات اعمامنا وأولاد عمنا حول الأكاذيب التي روجها مناف ، واضافة لكونها كاذبة فقد قام بالتزوير بها من خلال إضافة أسماء لا علم لهم بها ، وقد وردتنا معلومة ان اخرين شاركوا المدعو مناف في لقاء ممثل العبادي لكنهم لم يذكر مناف أسمائهم بالرسالة ، خاصة ان احدهم لديه فصيل للحشد في قضاء بيجي . وفي حالة استمرارهم بهذا المنهج المنحرف سوف ننشر أسمائهم .

هذه المرة نكتفي بالرد على أكاذيب مناف من خلال رسائل الاعمام وأولاد العم ( التي نحتفظ بنسخ منها ) ، ونحذره من الاستمرار بهذا السلوك لأن ذلك سيرتب عليه مستقبلا عقوبات عشائرية وقانونية .

وقد اعذر من أنذر .

وفي الختام اود ان اوضح لبعض المتمنطقين بموضوع العمالة ، ان العمالة لاتتجزأ وارجو ان لاتصبح العمالة والخيانة لديهم فيها وجهة نظر
واتمنى للذي ظل عن جادة الصواب العودة الى رشده قبل ان يأتي يوم لاينفع فيه الندم .

الدكتور
بشار سبعاوي
٢٤ آب ٢٠١٧





الخميس ٢ ذو الحجــة ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٤ / أب / ٢٠١٧ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب الدكتور بشار سبعاوي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة