شبكة ذي قار
عـاجـل










ما قل ودل

أ.د عبد الكريم الوزان

" شليلة وضايع راسها "!!

 

( شليلة وضايع راسها )  أو ( رأس الشليلة)، من الأمثال الشعبية العراقية الشائعة.

و"الشليلة" "مجموعة من خيوط طويلة تلف على شكل كرة، وإذا ما ضاع رأس الخيط في تلك الكرة، ضاعت كل امكانات الخياط، مهما كانت مهارته، في إتمام خياطة بدلة العروس أو العريس"(1).

وفي بلادنا حيث نعيش دوامة عدم تشكيل حكومة حتى الآن، على الرغم من المطالبات الشعبية بفعل صحوة الرأي العام وتنبيهه للتداعيات التي ستنعكس على مصالح العراق وشعبه وعلى علاقاته الخارجية وثرواته وأمنه واستقلاله جراء هذا التأخير (الممنهج)!!، وكل طرف أو جهة تتهم الطرف الآخر، فقد صار حالنا مثل الـ ( شليلة وضايع راسها)!! ، ليس هذا فقط  بل إن منصب رئيس الجمهورية لم  يحسم بعد، حتى أصبحنا وأمسينا بلا ( رأس شليلة )!!.

لاشك فإن هناك عوامل كثيرة لا يمكن نكرانها تقف خلف (ضياع راس الشليلة) منها: عدم وجود دور حقيقي للشعب في التمثيل والإدارة، وثانياً التدخلات والاملاءات الخارجية على صناع القرار والساسة، وثالثاً عدم وحدة الفكر والرأي والكلمة بسبب كل ما ورد، إضافة إلى عدم استقلالية ونقاء الأجهزة العسكرية والأمنية كما ينبغي، وأخيراً الفساد المستشري في الخفاء والعلن.

يقيناً، فأن مستوى الوعي الذي ارتقى إليه العراقيون بفضل التطور الهائل في تكنولوجيا والإعلام والاتصال، والتقادم الزمني على الأحداث وظهور الحقائق جلية منذ غزو الديار حتى اللحظة، وتاريخنا الذي أثبت أن العراق عبر مراحله الزمنية يمرض ولا يموت، كل ذلك كفيل بإعادة الأمور إلى نصابها الحقيقي وصولاً للوقوف على ( رأس الشليلة )!!.

 

1-         طه رشيد ، راس الشليلة، https://iraqiwomensleague.com/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=28250#.Ypdb6ZJBzIU ، 1-8 – 2018






الاربعاء ٨ ذو القعــدة ١٤٤٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٨ / حـزيران / ٢٠٢٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عبد الكريم الوزان نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة