شبكة ذي قار
عـاجـل













قبل أيام قليلة ودعنا الرفيق المناضل لطيف نصيف جاسم / عضو قيادة قطر العراق وزير الثقافة والإعلام ليلتحق بدرب الشهداء بعد صراعه مع مرضه وعن عمر ناهز الثمانين عاما، وهو سجين منذ ثمانية عشر سنة دون ذنب يذكر سوى أنه احب وطنه العراق والقائد الشهيد صدام حسين ( رحمه ألله ) وظل متمسكا بمبادئ البعث العظيم وبقى طودا شامخا خلال قادسية صدام المجيدة من خلال قيادته لفيلق الإعلام والتي شهد العراق خلالها أوسع عملية حشد إعلامي وفني وثقافي فازدهرت في حقبة قيادته الحركة الثقافية بفروعها المتنوعة ، وفجر ينابيع الطاقات الفنية والشعرية وكرسها لدعم الجهد العسكري وكان بمرتبة عنوان لصمود الشعب ووقوفه خلف قيادته، وهي مرحلة مفصلية في تاريخ العراق المعاصر.

فيلق الاعلام الذي قاده الرفيق لطيف نصيف جاسم من بين أهم فيالق معركة القادسية الثانية، الذي كانت ساحته العالم العربي بأسره.جاهد بكلمته وقلمه فكانت تنطلق كالرصاص والقذائف في وجه عصابة خميني الدجال، اما اليوم أننا نعيش مرحلة إيرانية قذرة تغيرت خلالها المفاهيم وتشوهت الثقافة وغرق العراق في مستنقع الطائفية الآسن.

بكاك العراق فسحقا لسجانيك الذين حرموك من حق العلاج.!!!!موقفهم هذا عار عليهم يضاف لسجل الخزي والعار لهذه الحكومة الفاسدة والمدعومة إيرانيا وامريكيا وصهيونيا.

قاتل الله امريكا التي مكنت العدو الفارسي وعملائه من النيل من العراق وقيادته الحكيمة وانت احد اعمدة تلك القيادة … مرة اخرى دعوة الى الباري عز وجل ان يرحمك يا ابا انمار ويدخلك فسيح جناته في عليين مع الشهداء والصديقين.






الجمعة ٣ صفر ١٤٤٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٠ / أيلول / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب زهراء الموسوي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة