شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم
من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا
صدق الله العظيم

ببالغ الحزن والاسى تلقت الأمانة العامة لمؤتمر المغتربين العراقيين الدولي، نبأ وفاة المناضل العربي الفذ، حكيم طرابلس و إبن الشعب و رفيقه في معاركه. الطبيب الذي تشهد مدينة طرابلس على عطاءاته، البعثي العنيد العتيد، الذي لم يتمكن المرض وتقدمه بالسن من ان يؤخر مسيرته في خدمة مدينته ووطنه وأمته العربية وفي مقدمها القضية الفلسطينية، المناضل الدكتور عبدالمجيد الرافعي رحمه الله، الأمين العام لحزب طليعة لبنان العربي الأشتراكي، عن عمر ناهز التسعون عاما، قضاه مناضلا معطاء داعما للمستضعفين والاحرار ولكل حركات التحرر العربية الوطنية، ومدافعا عن قضايا الأمة العربية من المحيط الى الخليج.

عمرا زاخرا، افناه الدكتور الرافعي، بكل سمات الفخر وما يحمله من شموخ وإباء، مسطرا تاريخه النضالي والشخصي الوضأين، بأحرف من نور، تنير درب المناضلين الثائرين بوجه الطغيان والظلم حيثما كانوا ويكونون.

باسمي شخصيا ونيابة عن الأمانة العامة وأعضاء مؤتمر المغتربين العراقيين الدولي، نتقدم بأحر التعازي والمواساة الى عائلة وذوي المناضل الفقيد الدكتور عبدالمجيد الرافعي، ونعزي أنفسنا والأمة العربية والأحرار في العالم بهذا المصاب الجسيم، سائلين المولى القدير عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، في عليين مع الشهداء والصديقين، وأن يلهم أهله وذويه ويلهمنا جميعاً الصبر والسلوان.

ونعاهد الله ثم فقيدنا الغالي ان نبقى محافظين على العهد، حاملين الرسالة ورافعين راية الأمة بالايمان والثبات على العقيدة والنهج الذي خطوه في صحائف نضالهم البطولي المشرف حتى تحقيق كامل الأهداف في النصر والتحرير الناجز باذن الله.

انا لله وانا إليه راجعون

عبد المنعم الملا
الأمين العام لمؤتمر المغتربين العراقيين الدولي
لندن / تموز ٢٠١٧





الاربعاء ١٨ شــوال ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٢ / تمــوز / ٢٠١٧ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب مؤتمر المغتربين العراقيين الدولي - الامانة العامة نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة