شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

روح نصر الثامن من آب
تعزز إرادة ظفرنا الحاسم في ثورة التحرير المباركة


يا أبناء شعبنا الابي المجاهد
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

تحل علينا اليوم الذكرى السادسة والعشرون لنصر الثامن من آب عام 1988 الذي دحر فيه مقاتلو جيشنا الباسل وأبناء شعبنا الأبي العدوان الايراني الغاشم بعد ثماني سنوات حسوم مترعات بالتضحيات السخية ونجيع الدم الطهور وتجسيد أروع صور الجهاد والفداء عبر وقائع قادسية العرب الثانية وخصوصاً معارك التحرير الكبرى معركة الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم ومعارك تحرير الشلامجة ومجنون وزبيدات ومعارك التوكلات ...


فكان نصر الثامن من آب عام 1988 نصراً وطنياً وقومياً كبيراً للعراق والأمة وتحقق بفعل تلاحم مقاتلي جيشنا الباسل وأبناء شعبنا العراقي جميعهم وقد كان لشعبنا في الفرات الاوسط والجنوب دوره الكبير في مجابهة العاصفة الخمينية الهوجاء ومحاربة الجيوش الفارسية والصفوية وإحراز النصر المُبين وهم الآن الأكثر فرحاً بإنتصارات ثورة تحرير المدن العراقية لما وقع عليهم من ظلم وتعسف كما أكد ذلك الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الامين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني ... وبذلك يتجلى الفعل الايماني الكبير لروح نصر الثامن من آب في معارك تحرير نينوى والانبار وصلاح الدين والتأميم وديالى ومشارف بغداد والتي باتت معركة تحريرها في ضمير ووجدان ابناء شعبنا المجاهد وهم يرنون بأسماعهم وأبصارهم الى أيامها الحسوم والمضي الأبعد على طريق تحرير العراق كله من براثن الهيمنة الفارسية الصفوية عبر تسليم المحتلين الاميركان بعد هزيمتهم المنكرة العراق لإيران المرتكزة على أداتهم الطيعة الحكومة العميلة وميليشياتها المرتبطة بالميليشيات الصفوية والمؤتمرة بآوامرها ... في ذات الوقت الذي مازالت اطراف العملية السياسية المتهاوية والحكومة العميلة ممارسة مهاتراتها واحترابها على الكراسي ومواقع التسلط برقاب شعبنا وسرقة ثرواته وقمع أبنائه بحملات الاعتقالات والاغتيالات المتواصلة مما صلب أرادة الثوار الذين يواصلون ثورتهم الظافرة التي تستلزم رص الصفوف والتركيز على التناقض الرئيس مع المشروع الصفوي وعملائه وعدم الانجرار الى أية معارك جانبية تعمل الحكومة العميلة خائبة على أفتعالها والتي سيقطع وعي الثوار ووطنيتهم ووحدة صفهم الطريق عليها ... وتمضي الثورة صوب تحقيق اهدافها المرسومة لتحقيق التحرير الشامل والاستقلال التام للعراق ومواصلة مسيرة نهوضه وتقدمه الحضاري.


يا أبناء شعبنا الصابر المقدام
يا أحرار العرب والعالم اجمع

أن ألاعيب الحكومة العميلة المؤتمرة بأوامر ايران الصفوية لن تنطلي على فصائل الثورة المجاهدة جميعاً والتي لا بد ان تحافظ على أهداف ثورة التحرير ووحدة فصائلها الوطنية والقومية والاسلامية كافة وتعزز الوحدة الوطنية للشعب العراقي عرباً وكرداً وتركماناً مسلمين ومسيحيين وصابئة وإيزيديين وأطياف شعبنا بألوانها الزاهية كلها ... وبما يحفظهم جميعاً ويحقن دمائهم ويحرم أستباحتها بأي حال من الأحوال ... وبذلك كله تمضي ثورتنا الظافرة مستلهمة نصر الثامن من آب في ذكراها السادسة والعشرين قُدماً صوب ضفاف النصر الحاسم المُبين .


وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم
المجد لشهداء العراق والأمة الابرار.
والعار والشنار للقتلة واللصوص العملاء الاخساء.
ولرسالة أمتنا المجد والخلود.


قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والأعلام
في الثامن من آب ٢٠١٤م

 





الخميس ١١ شــوال ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٧ / أب / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة