شبكة ذي قار
عـاجـل













تقدمت سيدة عراقية ( فلاحة من منطقة أبو غريب ) بشكوى للرئيس الشهيد القائد صدام حسين رحمه الله، ضد مسؤول عراقي من أقاربه يتبوأ منصباً أمنياً مهماً، أوضحت فيه أن المسؤول قد استقطع جزءً من أرض زراعية تملكها أضافها إلى أرضه الزراعية في نفس المنطقة.

كلف الرئيس الشهيد أحد المرافقين بتدقيق صحة الشكوى وعرضها عليه، وبعد فترة أكد مرافق الرئيس صحة دعوى السيدة العراقية، عندها أمر الرئيس القائد رحمه الله بإعادة الأرض إلى هذه السيدة فوراً.

بعد مرور ٣ أشهر وخلال مقابلات الرئيس الشهيد للمواطنين في القصر الجمهوري وقفت هذه السيدة بين يديه وشكت أقارب مدير أحد الأجهزة الأمنية المهمة حينذاك وأبلغته بأنه لم يعد لها أرضها رغم أمركم بإعادتها لي .. ليس هذا فقط بل قام بتهديدها إن شكته مرة أخرى عند الرئيس.

ولعدالة وإنسانية الرئيس الشهيد رحمه الله وحبه للعراق والعراقيين ورفضه كل أنواع الظلم ورفضه التصرفات غير المسؤولة من بعض أقاربه الذين كان يعاقبهم على أخطائهم بأقوى العقوبات عن غيرهم .. أمر رحمه الله بطرد المسؤول من وظيفته نهائياً وتعاد الأرض إلى مالكتها فوراً مع تعويضها تعويضاً مجزياً من قبل المدعى عليه.

رحمك الله أيها الشهيد أبا الشهيدين .. لعدالتك وإنسانيتك، قالوا عنك طاغية، ولكنهم لم يعلموا أنك طغيت على كل خائن وعميل وفاسد ومجرم، ومنهم الذين تسلموا الحكم اليوم من المنبطحين لإيران وأمريكا الذين عاثوا بالأرض الفساد.





الجمعة ١٤ رجــب ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٦ / شبــاط / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب يونس ذنون الحاج نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة