شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


تهديدات المالكي الحمقاء للمعتصمين
تُذكي لهيب مسيرة شعبنا الجهادية



يا أبناء شعبنا الصامد المجاهد
لقد أستمع القاصي والداني لتهديدات العميل المالكي الوقحة لساحات الاعتصام في الانبار بمزيد من الاستنكار والاستهجان رافضين بشدة وصم المنتفضين الشرفاء من ابناء شعبنا ( بالارهابيين ) ووصم ساحات الاعتصام بأنها مقرات ( للارهاب ) وقد كرر العميل المالكي تهديداته السقيمة للمعتصمين من كربلاء متجاهلاً ارادة جماهيرها المُستذكرة لأربعينية الامام الحسين ( عليه السلام ) والرافضة لممارساته وممارسات عصاباته الفاسدة والقمعية كما طالب الشرفاء الاحرار من ابناء العراق وقواه الوطنية والقومية والاسلامية ورجال الدين وشيوخ العشائر المالكي بإنهاء وجود ميليشيات ( الحرس الثوري الايراني ) المؤتمرة بأوامر سيده قاسم سُليماني وميليشياته وميليشيات ( الخزعلي والبطاط والشحماني والهايس والحردان ) المجرمة من شوارع بغداد والانبار بدلاً من تهديدات المعتصمين الشرفاء المعبرين عن ارادة الشعب العراقي الحرة والملتحمين بمسيرته الجهادية الظافرة.


يا أبناء شعبنا الصابر المقدام
يا أحرار العرب وشرفاء العالم

أن العميل المالكي راح يؤكد تهديداته الحمقاء لابناء شعبنا الصابر الابي المُنتفض في ساحات الاعتصام في الانبار وصلاح الدين وكركوك ونينوى وديالى وبغداد وغيرها ولأبناء شعبنا المنددين بسياساته ومواقفه المشبوهة في شوارع كربلاء و النجف وذي قار وواسط وغيرها من مدن العراق الصابرة في محاولة بائسة مفضوحة لتأجيج النعرات الطائفية المقيتة وتصعيدها الى اقتتال طائفي بغيض تعبيراً عن صراعه ( الانتخابي ) الرخيص مع اطراف العملية السياسية ومناوراته الخائبة بخلط الاوراق لكي يستمر في تسلطه برقاب ابناء شعبنا الصابر المجاهد ويواصل هو وزبانيته نهب امواله وثرواته..., ولكن مسعاه الشرير سيخيب ... ذلك ان تهديداته الوقحة للمعتصمين واعلانه الصارخ عن نياته الشريرة لضرب المعتصمين بالسلاح وقصف ساحاتهم بالطائرات قد أذكت اللهيب المستعر لمسيرة شعبنا الجهادية الظافرة التي تستقي زخمها الهادر من المعين الرحب الخالد لجهاد الرسول العربي الكريم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وآل بيته الاطهار وصحبه الاخيار وتستلهم معاني ودروس استشهاد الامام الحسين ( عليه السلام ) في ذكرى اربعينية استشهاده الميمون لتوظيفها في تصعيد مسيرة الجهاد والتحرير وحتى التحرير الشامل والعميق والاستقلال التام والناجز والظفر الحاسم والانطلاق قُدماً على طريق النهوض الوطني والقومي وعلى طريق التقدم والارتقاء الحضاري للأنسانية جمعاء.


المجد لشهدائنا الابرار
وتحية العز والفخار لقائد المجاهدين الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم ومجاهدي البعث والمقاومة وابناء شعبنا الابي وأمتنا العظيمة.

والخزي والعار وحساب الشعب العسير للعميل المالكي ولطغمة العملاء الاخساء خونة شعبهم وأمتهم .

ولرسالةأمتنا الخلود.


قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
بغداد المنصورة بالعز بأذن الله
في الرابع والعشرين من كانون الاول ٢٠١٣م
 





الثلاثاء ٢١ صفر ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٤ / كانون الاول / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة