شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

بيان في الذكرى السابعة لاستشهاد شهيد الحج الاكبر
الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله


يا أبناء شعبنا المجاهد
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

تمُرُ علينا اليوم الذكرى السابعة لاستشهاد شهيد الحج الاكبر الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله حيث اقدمت الزمرة الضالة العميلة للمحتلين الاميركان والفرس الصفويين بأغتياله صبيحة اول ايام عيد الاضحى المبارك عام 1427 هجرية الحادي والثلاثين من كانون الاول عام 2006 ميلادية ولقد انتمى الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله الى البعث منذ مطلع شبابه أبان تظاهرات شعبنا الابي ضد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وواصل نضاله متصدياً للطاغية عبد الكريم قاسم في شارع الرشيد ببغداد عام 1959 ومواصلاً لنضاله في سوريا ومصر وحتى قيام ثورة الثامن من شباط عام 1963 عائداً للعراق ومشاركاً لرفاقه في مسيرة تلك الثورة الفتية وكان من بين ابرز من انتقدوا أخطائها في المؤتمرين القطري الخامس والقومي السادس المنعقدين عام 1963 ..وكان رحمه الله في طليعة المناضلين البعثيين الذين تصدوا لردة الثامن عشر من تشرين الثاني السوداء عام 1963 ومساهما اساسياً في قيادة نضال الحزب وحتى تفجير ثورة السابع عشر- الثلاثين من تموز العظيمة عام 1968 بما حققته من منجزات عملاقة في شتى ميادين الحياة الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والتي استهدفها معسكر اعداء العراق بالعدوانات المتتالية واحتلال العراق في التاسع من نيسان عام 2003 وحين استهدف المحتلون الاميركان وحلفائهم الفرس والصهاينة قادة البعث وفي مقدمهم الرفيق القائد صدام حسين واجههم مواجهة بطولية جريئة في تلك المحاكمات الصورية الباطلة التي حاكمهم هو فيها مدافعاً عن مبادئ البعث ومصلحة العراق والامة وحين اصدروا حكمهم الجائر عليه ركل مشنقة العار برجليه ناطقاً بالشهادتين وهاتفاً عاش العراق وعاشت الامة وعاشت فلسطين حرة عربية ....


ولقد واصل مجاهدو البعث والمقاومة يحدو ركبهم القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني مسيرتهم الجهادية الظافرة مستلهمين المعاني البليغة لاستشهاد شهيد الحج الاكبر الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله ومنزلين اقصى الضربات بالحلف الاميركي الصهيوني الفارسي وحتى الظفر الحاسم والفوز المُبين.


يا أبناء شعبنا المقدام
يا أحرار العرب والعالم أجمع

إننا إذ نستعيد الذكرى السابعة لاستشهاد الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله في اول ايام عيد الاضحى المبارك نتطلع جميعاً الى تصعيد جهادنا الملحمي بوجه العملاء المزدوجين للمحتلين الاميركان الذين هزمناهم بجهادنا الظافر وحلفائهم الصهاينة والفرس الصفويين وعملائهم الاخساء الذين يؤججون الفتنة الطائفية والعرقية المقيتة ويتطالون على رموز العروبة والاسلام وصحابة الرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم ) الاخيار وآل بيته الاطهار ويشنون حملات التصفية والاغتيال والاعتقال والاعدامات الجائرة التي تطال مجاهدي البعث والمقاومة وابناء الشعب الذين يواصلون تظاهراتهم واعتصاماتهم المفتوحة والتي تتحول الى ثورة شعبية عارمة تطيح بالعملاء وتقيم حكم الشعب التعددي الديمقراطي الحر المستقل الذي لا مكان فيه للاستئثار والاقصاء والانفراد والذي سيستأنف مسيرة البناء الوطني والديمقراطي والاشتراكي والقومي و الانساني الشامل .


تحية الى روح شهيد الحج الاكبر الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله في ذكرى استشهاده السابعة .
تحية العز والفخار للرفيق المجاهد عزة ابراهيم ومجاهدي البعث والمقاومة وابناء شعبنا وامتنا .
ولرسالة امتنا الخلود.


قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
بغداد المنصورة بالعز باذن الله
في العاشر من ذي الحجة ١٤٣٤ هجرية
الخامس عشر من تشرين الاول ٢٠١٣ م

 

 





الاثنين ٩ ذو الحجــة ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٤ / تشرين الاول / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة