شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


خطاب الرفيق المجاهد عزة إبراهيم يؤازر المتظاهرين ويُرعب العملاء


 
يا أبناء شعبنا المجاهد
لعل أبرز ما عًبرَ ويُعبر عن هوية البعث وعقيدته وثقافته هو الجهاد كما آمن بذلك الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني وقاد مسيرة الجهاد والتحرير الظافرة التي ركعت الاميركان وألحقت الهزيمة المُنكرة بهم وحققت انتصار العراق التاريخي الكبير في الحادي والثلاثين من كانون الأول عام 2011 م .. وواصل مجاهدو البعث والمقاومة جهادهم الملحمي بوجه تركات المحتلين والصفوية الفارسية وحكومة المالكي العميلة لهم يحدو ركبهم الرفيق المجاهد عزة إبراهيم .


وقد تفاعلت مسيرة الجهاد والتحرير مع السخط الشعبي المتعاظم بوجه عمليات الإبادة والاعتقال والقمع والتجويع والإفقار والحرمان من أبسط الخدمات ولقد تصاعد هذا السخط الشعبي ليتحول الى تظاهرات حاشدة واعتصامات صامدة على مدى ثلاثة أسابيع في الفلوجة والأنبار ونينوى وذي قار وصلاح الدين وسامراء والديوانية وكربلاء وبغداد وبقية محافظات العراق مما حدى بالرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين الذي أدى مراسيم الزيارة للإمامين الحسين والعباس ( عليهم السلام ) في ذكرى أربعينية استشهاد الأمام الحسين ( عليه السلام ) وألقى خطابه التاريخي في بابل في الذكرى الثانية والتسعين لجيشنا الباسل لمخاطبة الجماهير المحتشدة في التظاهرات ( أيتها الجماهير العزيزة الثائرة المرابطة في عراق العروبة ورسالتها الخالدة المعتصمة في ميادين الجهاد في الفلوجة والانبار ونينوى وصلاح الدين وسامراء وذي قار وكل مدن العراق وقصباته نشد على أيديكم ونؤازركم حتى تحقيق مطاليبكم العادلة في أسقاط الحكومة العميلة للحلف الأميركي الصهيوني الفارسي الصفوي ) .


ومنذ ذلك الخطاب التاريخي الذي شد أزر المتظاهرين مؤكداً التحامه بمعاناتهم الصادقة طارَ صواب العميل المالكي وبطانة الشر الملتفة حوله وجن جنونهم وحلً بهم الرعب المفزع .. فراحوا يتخرصون على البعث وقائده المجاهد بما ليس فيهم بل راحوا ينفثون صديد حقدهم ضد البعث والعراق والامة وما درى هؤلاء العملاء أم لم يدروا فأن مجاهدي البعث بالملايين وهم يتصدرون مع مجاهدي المقاومة كلهم مسيرة الجهاد والتحرير والبعث عصي على الاجتثاث سيء الصيت والمقاصد والذي أجهضه بجهاده الملحمي .. ومجاهدو البعث جزء فاعل من الشعب ويشاركونه مطاليبه العادلة التي أقضت مضاجع العميل المالكي وجلاوزته من أعضاء حزب الدعوة العملاء للنظام الفارسي الصفوي والوالغين في دم أبناء الشعب العراقي الأبي في محاولة للتنفيس عن عزلتهم حتى عن شركائهم في العملية السياسية وحتى في تحالفهم الطائفي السياسي المشبوه .


يا أبناء شعبنا الأبي المقدام
ويا أحرار العرب والعالم

أن تخرصات عملاء ايران لن تزيد أبناء شعبنا المتظاهرين في محافظاته كافة إلا إصراراً على المضي الى أمام في طريق كفاحهم الشريف المحبب ولن تضيرهم ولن تضير مجاهدي البعث وقائده المقدام الرفيق المجاهد عزة إبراهيم المظاهرات الهزيلة لمرتزقة حكومة المالكي العميلة عن مواصلة مسيرة الجهاد والتحرير الظافرة وحتى أسقاط العملية السياسية المتهاوية وحكومة المالكي العميلة وتلقين جلاوزتها حساب الشعب العادل وإقامة حكم الشعب التعددي الديمقراطي الحر المستقل ( الذي لا مكان فيه للحكم الشمولي والتفرد والإقصاء والاستئثار ) كما أوضح ذلك بدقة الرفيق المجاهد عزة ابراهيم ليعود البعث والشعب حالة واحدة لاستئناف مسيرة البناء الثوري الوطني والديمقراطي والاشتراكي القومي والإنساني الشامل .


والله أكبر والنصر أبداً للبعث والشعب والامة .
والمجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
ولرسالة امتنا الخلود .




قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في التاسع من كانون الثاني ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 





الاربعاء ٢٦ صفر ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٩ / كانون الثاني / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة