شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


زيارة المالكي للأردن هروب من مأزقه القاتل .. ومحاولة بائسة لفك طوق عزلته الخانقة


 
يا أبناء شعبنا الأبي
مما لا جدال فيه أن حكومة المالكي العميلة راحت ترسف في منحدر مأزقها القاتل ولم ينفعها افتعال الأزمات وتصعيد الصراعات العرقية والطائفية مع اطراف العملية السياسية وأخيرها وليس آخرها اعتقال حمايات العيساوي وما ترتب عليها من تداعيات خطيرة وردود أفعال مقابلة ومن شأن ذلك كله أن يؤدي في تخطيط العميل المالكي الى تأجيج الفتنة الطائفية والعرقية والتي من حيث يدري أو لا يدري عمقت المأزق القاتل التي انحدر إليه مما ألجأه الى زيارة الأردن الشقيق على نحو مفاجئ هرباً من مأزقه الذي أوقع نفسه فيه في محاولة بائسة لفك طوق العزلة المضروب حول حكومته العميلة بفعل سياساتها العرقية والطائفية ومواقفها اللا وطنية واللا قومية طارحاً نفسه عراباً لحل القضايا العربية والإقليمية على حد تعبيره في حين ينفذ دور الأداة الطيعة للصفوية الفارسية في دعمها للنظام السوري القمعي في ذبحه لأبناء الشعب العربي السوري , وفي محاولة خائبة مفضوحة للتأليب على العناصر والقوى الوطنية العراقية في الأردن والتي من المؤمل أن لا يستجيب لها الأخوة في الأردن الشقيق الذين عبروا دوما عن موقفهم الأخوي المتعاطف مع الشعب العراقي في معاناته في مواجهة الاحتلال والتسلط والتحديات الأخرى التي تجابهه .



يا أبناء شعبنا الصابر
يا أبناء الامة العربية وشرفاء العالم اجمع

وحدوا صفوفكم وصعدوا مجابهتكم الجهادية لحكومة المالكي العميلة للصفويين الفرس وواصلوا نضالكم ضد ممارساتها التقسيمية المفتتة للشعب العراقي الأبي والرامية الى ضرب وحدته الوطنية وتمزيق نسيجه الاجتماعي المتماسك .


فها هي العملية السياسية المخابراتية تهوي في درك الانحدار والسقوط النهائي .. وها هي حكومة المالكي العميلة تتعرى على حقيقتها أداة منفذة لمخططات الحلف الأميركي الصهيوني الفارسي وسارقة لثروات العراق النفطية وأموال شعبه وقوته المعيشي عبر عقد صفقات التسليح الفاسدة من أمواله لذبحه وذبح شقيقه الشعب العربي السوري الصامد بوجه القمع والأذلال فضلاً عن تجويعه للشعب العراقي وإفقاره وإلغاء بطاقته التموينية وحرمانه من ابسط خدمات الماء والكهرباء والوقود .. بيد أن شعبنا المقدام يواصل مسيرة جهاده وزحفه المتصاعد لأسقاط حكومة المالكي العميلة وإقامة حكم الشعب التعددي الديمقراطي الحر المستقل واستئناف مسيرة البناء الثوري والنهوض الوطني والقومي والإنساني الشامل .


المجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
والخزي والعار للعملاء خونة شعبهم وامتهم .
ولرسالة امتنا الخلود .



قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في الرابع والعشرون من كانون الأول ٢٠١٢ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 

 

 





الاثنين ١٠ صفر ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٤ / كانون الاول / ٢٠١٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة