شبكة ذي قار
عـاجـل













وكأن بغداد ومن قبلها كابل لم تسقط في ايدي الغزاة بسبب الخدمات الجليلة والتعاون الوثيق الذي قدمه نظام ملالي قم وطهران حيث ورد هذا الاعتراف على لسان محمد علي ابطحي نائب الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي حينما قال " لولا طهران لما سقطت كابل وبغداد " ولو اردنا استعراض ما يفند فرية وكذبة العداء الايراني الصهيوني الصفوي فأن القائمة ستطول فمن منا لا يتذكر فضيحة ايران كونترا حينما قام الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية بتزويد نظام الملالي بالسلاح اثناء حربهم الظالمة وعدوانهم الأثم على العراق في ثمانينات القرن العشرين


نقدم لكم هذا المقطع الذي يعرض أحمد نجاد رئيس ما تسمى جمهورية ايران الاسلاميه اثناء لقائه لجمع حاشد من حاخامات الصهاينة وبالنظر للاجواء الحميميه التي سادت هذا اللقاء والاحضان التي تبادلها احمدي نجاد مع حاخامات اليهود الصهاينة وتقديمهم الهدايا له نتسأل هل فعلا ايران ونظامها الرسمي أعداء للكيان الصهيوني كما يزعمون ؟؟؟؟ !!!!


نترك المقطع المرئي ليجيب على التساؤل


 

 

 

* * *

 

 





الخميس ٧ رمضــان ١٤٣٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٦ / تمــوز / ٢٠١٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب فـلـوجـي و أفـتـخـر نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة