شبكة ذي قار
عـاجـل













 
     
  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

 

 أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

البعث أقوى وأبقى من عمليات الاغتيال والاجتثاث والاعتقال

 



يا ابناء شعبنا المقدام
يا مناضلي البعث الشجعان


مرة أخرى تقدم حكومة المالكي العميلة على شن حملة اعتقالات واسعة النطاق شملت المئات من مناضلي البعث وضباط
جيشنا الباسل وطياريه في محافظات صلاح الدين وكركوك وبغداد وواسط وديالى وميسان ونينوى وغيرها من محافظات العراق الصامدة الباسلة في اطار مواصلة حملاتها القمعية ضد مجاهدي البعث والمقاومة وأبناء جيشنا الباسل المجاهد الصابر ، ويعلم هؤلاء العملاء بأن مجاهدي البعث والمقاومة ومقاتلي جيشنا الباسل هم من تصدوا للمحتلين الاميركان وحلفائهم الصهاينة والفرس وعملائهم من أزلام العملية السياسية المخابراتية ولم تثنهم عمليات اغتيال الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله وعدد من قادة البعث وأعداد كبير من كادره المتقدم ومناضليه جاوزت الـ 140 ألف شهيد ، ملحقين بالمحتلين الاميركان هزيمة منكرة بدأت علاماتها المتميزة بهزيمتهم من قواعدهم في الثلاثين من حزيران عام 2009 وهزيمة غالبية قواتهم المحتلة بحلول الحادي والثلاثين من اب عام 2010 والاعلان عما أسموه ( انسحاب باقي قواتهم المحتلة ) في اواخر العام الحالي ، والذي أكده اوباما في مؤتمره الصحفي يوم الحادي والعشرين من الشهر الجاري بعد اتصاله بالعميل المالكي المزدوج لأميركا وايران عبر دائرة تلفزيونية مغلقة موكلا له ولشركائه في العمالة مهمة أداء ادوار المحتلين الاميركان ، بعد تأكيد اوباما اعترافه بهزيمتهم المنكرة امام ضربات المقاومة العراقية الباسلة مما حدا بحكومة المالكي العميلة الى تصعيد حملات اعتقالاتها ضد مجاهدي البعث والمقاومة وضباط الجيش العراقي الباسل في محاول استباقية بائسة للتصدي لمواصلة مجاهدي البعث والمقاومة نضالهم ضد عملاء المحتلين والتصدي الباسل لأطماع اسيادهم من حكام ايران وغيرهم من المتربصين شراً بالعراق .


وقد عبر عن ذلك العميل المالكي بتخرصاته الكاذبة ضد البعث ومناضليه واتهامه لهم بما يسميه عمليات الارهاب للتغطية على حملات القمع والاجتثاث والاعتقال والتشويه التي تمارسها حكومته العميلة ضد مناضلي البعث وضباط جيشنا الباسل وابناء شعبنا الابي .. بيد ان البعث كان وما زال وسيبقى أقوى وابقى من محاولات الاجتثاث والاغتيال والقمع والاعتقال والتشويه كلها .


يا ابناء العراق الغيارى
يا مجاهدي البعث والمقاومة الابطال


واصلوا جهادكم الملحمي ضد اذناب المحتلين وجواسيسه وحلفائهم الاشرار وحتى حسم النصر المبين وتحقيق التحرير الشامل والاستقلال التام ، ومثلما قهرتم المحتلين الاميركان الاوغاد فأنكم ستقهرون عملاءهم وأذنابهم غير عابئين بتوسيع دائرة الاعتقال والاجتثاث التي ترافقت معها لتشمل مئات الاساتذة والعلماء من مناضلي البعث وأبناء الشعب العراقي المخلصين في جامعات العراق كلها وخصوصا في صلاح الدين ونينوى وجامعتي بغداد والمستنصرية والبصرة وبابل وغيرها ، وما ذلك كله الا رفسة البغل المحتضر لحكومة المالكي التي دنت ساعة هزيمتها النهائية وحسابها العسير وسيطالها قصاص الشعب العادل الذي لن يرحم خونة شعبهم وامتهم .


والنصر ابدا حليف المجاهدين الاحرار والخزي والاندحار للعملاء والخونة والجواسيس .
والمجد لشهداء العراق والبعث والامة الابرار .
ولرسالة امتنا الخلود .





قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
تشرين الأول
٢٠١١

بـغـداد الـمـنـصـورة بـالـعـز بإذن الله

 

 





الاثنين٢٦ ذو القعدة ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٤ / تشرين الاول / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة