شبكة ذي قار
عـاجـل















ما من ثورة شعبية أصيلة قامت للقضاء على الظلم والقهر والاستبداد او لطرد السيطرة الأجنبية بكل أشكالها الا ومرت بظروف قاهرة من الأحداث التي قد لا يحسب لها حساب ، لكن في الحياة كل شيء متوقع ويعد الاحتراس وأعداد العدة لأي طاريء دليل وعي الثوار والمامهم بالأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، وهذا الوعي يؤهلهم لاجتياز الصعاب والظروف غير الاعتيادية ، فالظروف الصعبة تبحث عن فرسانها ويرتادونها فرسانها ولا يتجنبوها ، فثورة الاول من تشرين الاول اليوم واجهت وتواجه ظروفا قاسية وعلى الرغم من مضي خمسة شهور على انطلاقها لكنها صمدت وحققت منجزات سياسية مهمة على طريق الخلاص من الطغمة الفاسدة التي فرضها الاحتلال الامريكي الإيراني على شعب العراق لمدة سبعة عشر عاما ، وقد رافق الثورة هذه الأيام وباء كورونا وهو وباء عم البشرية بأكملها وكان العراق احد الدول التي انتشر بها هذا الوباء القاتل والمدمر والذي رافقه خوف وقلق من قبل السكان وعدم اكتراث الحكومة بما وقع واتخاذ الإجراءات الكفيلة لتطويقه والقضاء عليه ، ويبدو ان السلطات الحاكمة في العراق إرادته ان يكون أحد وسائلها في تقويض الثورة الشعبية ومحاولة القضاء عليها وهناك دلائل كثيرة على ذلك أبرزها ان كل العالم يعرف ان ايران هي البؤرة الثانية بعد الصين في هذا الوباء ، وان إيران لها حدود مع العراق طولها ١٢٨٠ كم وفيها العديد من المنافذ ولو ان حكومة بغداد تريد منع الوباء لاغلقت الحدود والمنافذ ومنعت الرحلات الجوية بين البلدين ، لكن هذا لم يحصل ولليوم ، وهذا التصرف لهو أمر غريب ومريب ولابد ان تكون وراءه اهداف وقد كشفت الأيام هذا السر الغريب وهو استغلال الوضع المضطرب وحالة الخوف التي يمر بها السكان المدنيين للتأثير على واقع ساحات الاعتصام وتقليص الملتحقين إليها ومن ثم الإجهاز عليهم ، لكن الثوار كانوا واعين لهذا الفعل الخبيث فاتخذوا كافة التدابير التي تؤمن بقاء الساحات على ما هي عليه من قوة وحيوية ونشاط رغم حالة فرض عدم التجول في عموم المحافظات العراقية ، ناهيك من تمتع الثوار بالقوة النفسية لمواجهة الوباء واستخدام الطرق الوقائية والصحية لتطويقه ومنعه من الانتشار ففوتوا الفرصة على الحكومة وأجهزتها من النيل منهم ، ستنتهي الكورونا وتعود الحياة الى ما كانت عليه وستبقى الثورة قائمة وفاعلة ومستمرة وستحقق اهدافها كاملة وسيسقط نظام الفساد والعمالة والارتباط بالاجنبي ولو بعد حين.

٢٢ / ٣ / ٢٠٢٠





الاحد ٢٧ رجــب ١٤٤١ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٢ / أذار / ٢٠٢٠ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب يوميات الثورة العراقية المباركة نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة