شبكة ذي قار
عـاجـل













تمر هذه الأيام ذكرى المذبحة البشعة التي ارتكبتها عصابات الحركة الصهيونية توأم النازية والفاشية,حيث أصدرت قيادة دولة الأبرتهايد العنصرية في مثل هذا اليوم من العام ( 1956 ) م تعليماتها وأوامرها للجنود أشباه الوحوش بتنفيذ مذبحة مروعة بحق سكان بلدة كفر قاسم الفلسطينية وقتل أكبر عدد ممكن من الأطفال والنساء ,بهدف بث الرعب والهلع في قلوب المواطنين العزل ,ودفعهم للهجرة والرحيل خارج مساكنهم وبلداتهم ووطنهم,وإفراغ فلسطين من أصحابها الشرعيين كي يتسنى لهم تحقيق الحلم الامبريالي الصهيوني اللعين والمتمثل بزرع الكيان الغريب ( إسرائيل ) في قلب الوطن العربي كورم سرطاني معطل لحالة النهوض والتحرر العربي ,وتكريساً لحالة التجزئة والشرذمة التي أفرزتها اتفاقات سايكسبيكو وسان ريمو وغيرها ,وإبقاء المنطقة ترزح تحت وطأة التخلف والنكوص الحضاري والذيلية للأمم الاستعمارية.


وتأتي مجزرة كفر قاسم استكمالاً لسلسلة جرائم ومذابح اقترفتها عصابات الوحوش الصهيونية مستهدفةً تطهير فلسطين من سكانها الأصليين واستقدام الأشرار من كل أصقاع المعمورة عوضاً عنهم, ضمن مخطط استيطاني كولونيا لي إحلالي مدروس يقوم على أساس مبدأ التطهير العرقي والترحيل ألقسري والإبادة الجماعية...


وقد بلغت حصيلة شهداء تلك المجزرة المروعة تسع وأربعين ( 49 ) شهيداً منهم عشرة أطفال وتسع نساء قتلوا بدم بارد وعلى مرأى ومسمع العالم المتحضر ودون أن تنبس هيئاته ومؤسساته ببنت شفة إزاء الأعمال والممارسات الوحشية الصهيونية والتي تنم عن حقد حيواني مفترس تثبت بالدليل القاطع عدم صلتهم بالإنسانية والبشرية وتؤكد على كونهم مجرد قطعان من مصاصي دماء البشرية ممن تفوقوا على النازية بأفعالهم الدنيئة والإجرامية.


اليوم وفي ظل الذكرى الأليمة لتلك المجزرة المروعة وبعد مضي ما يقرب من الستون عاما على فظاعة تلك المشاهد وتواصل رحلة الآلام ومسيرة العذاب والجراح الفلسطينية وقيود الأسر وقهر السجان, لا زالت دولة التطهير العرقي العنصرية تواصل جرائمها بحق الشعب الفلسطيني, بل زادت من وتيرتها وتمادت في غيها وعدوانها مستخدمة كل اّلة الحرب الأمريكية والغربية التي لديها في حرب الإبادة التي تشنها على المدنيين العزل, ومنها الطائرات الحربية المتطورة التي تقذف حمم الموت على الأطفال الرضع والشيوخ العجز والنساء المثقلات بهموم الوطن والأبناء, ودون وازع من ضمير وخشية من محاسبة دولية وملاحقة قانونية مستغلين الغطاء المادي والمعنوي والقانوني الذي توفره لهم الولايات المتحدة رأس الأفعى والشيطان الأكبر والشريك الحقيقي في الإرهاب الصهيونازي.


وبالتزامن مع الذكرى أيضا تشن اليوم الدولة الفاشية الصهيونية حملة استيطانية مسعورة في القدس المحتلة وعدواناً غير مسبوق على المسجد الأقصى المبارك يستهدف بالدرجة الأساس تقسيمه زمانيا ومكانيا توطئة لهدمه وبناء هيكلهم المزعوم على أنقاضه,مما يتطلب منا جميعا فلسطينيين وعرب ومسلمين الوقوف عند مسؤولياتنا الوطنية والقومية تجاه القدس العربية وواجباتنا الدينية إزاء الأقصى وبيت المقدس من خلال تصعيد خطواتنا الكفاحية والنضالية ضد الاحتلال ومخططاته ,وكذلك تعزيز الشراكة التكاملية النضالية مع كل القوى الجهادية العربية ,وتشكيل أوسع اصطفاف عربي إسلامي ثوري في مواجهة الاصطفاف الامبريالي الصهيوني ألصفوي وحلفائهم من الرجعية والذيلية والديكتاتورية العربية.

 

 





الثلاثاء ٤ محرم ١٤٣٦ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٨ / تشرين الاول / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب ثائر حنني نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة