شبكة ذي قار
عـاجـل













  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

 

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

 

مجزرة مسجد مصعب بن عمير التي أرتكبتها الميليشيات العميلة لإيران
لن تمر دون حساب


يا أبناء شعبنا الصامد الصابر
مرة أخرى تٌقدِم الميليشيات العميلة للفرس الصفويين بأرتكاب مجزرة شنيعة مروعة أستهدفت أكثر من ثمانين من المصلين في مسجد مصعب بن عمير في منطقة أمام ويس في محافظة ديالى بعد أدائهم لصلاة الجمعة المباركة .... وبذلك فأن هذه الجريمة المروعة مثلت حلقة مستهجنة ومستنكرة ومرفوضة من حلقات الأبادة الجماعية التي ترتكبها الميليشيات العميلة المجرمة بحق أبناء شعبنا وفي أطار تصعيد الفتنة الطائفية والعرقية المقيتة وتسعير الأقتتال الطائفي والعرقي البغيض تنفيذاً لمخطط الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الذي يستهدف تمزيق وتفتيت العراق وتقسيمه في تناغم مقصود مع الدعوات والترويجات المشبوهة ( لأقامة الأقاليم ) الذي استنكرناه ورفضناه رفضاً مُطلقاً في بياننا في العشرين من شهر آب الجاري بل عقدنا العزم على أجهاضه وقبره في مهده كما أكدنا في بياننا المذكور مثلما نعقد العزم والأرادة الصلبة على مجابهة المجازر المروعة التي ترتكبها الميليشيات العميلة للفرس الصفويين بتخطيط وأشراف العملاء الأخساء من القتلة والسفاحين الذين سبق وأن سفحوا دماء الضباط والطيارين وضباط صف جيشنا الباسل إنتقاماً من دورهم المشهود في دحر العدوان الايراني الغاشم في قادسية العرب الثانية كما سفحوا دماء ابناء شعبنا في الحويجة والفلوجة وبهرز والوجيهية وبابل والبصرة وذي قار ...


وتجيء مجزرة مسجد مصعب بن عمير على نحو وحشي شديد الفظاظة وسط تخطيط ومباركة الحكومة العميلة بين صمت القوى السياسية و الطائفية العميلة و المنحرفة من كل صنف ولون وأطروحاتها المتهافتة حول ما تسميه تشكيل اللجان التحقيقية وعقد جلسة طارئة لما يسمى ( مجلس النواب ) والاستنكارات الشكلية والزائفة والتي من شأنها جميعا التغطية على هذه الجريمة المروعة وما سبقها من جرائم بشعة بحق أبناء شعبنا المجاهد وتمريرها ومواصلة الصراع بين العملاء على المناصب الوزارية وأكل السحت الحرام وسرقة اموال شعبنا وثرواته .


يا أبناء شعبنا الأبي المجاهد المقدام
يا أحرار العرب والعالم

واصلوا جهادكم المقدس ضد الحلقات المتواصلة لمخطط الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الصفوي في ممارسة القتل الجماعي الوحشي لأبناء شعبنا ودفعهم للتقاتل فيما بينهم عبر عمليات التجييش والتحشيد الطائفي المتقابل تحت مسميات ( الحشد والتطوع الشعبي ) والدعوات المشبوهة ( لإقامة الاقاليم ) والى ذلك من مسميات مخادعة ومفضوحة سيتصدى لها أبناء شعبنا المكافح الذين سيعززون ويرسخون وحدتهم الوطنية وسيواصلون ثورة التحرير المظفرة التي أسقطت المالكي ومنهج عمالته الفاضحة لإيران والذي راح يرفس رفسة البغل المحتضر بأبادة المزيد من أبناء شعبنا الصابر.


أن دماء شهداء المجازر المروعة وأخيرتها مجرزة مسجد مصعب بن عمير في منطقة أمام ويس في محافظة ديالى ستؤجج مسيرة ثورة التحرير المتصاعدة وستجهز على فلول العملاء الاخساء جميعهم بلا أستثناء .


وستمضي على طريق النصر الأكيد مقتصة من مرتكبي المجازر البشعة المروعة الذين لن تمر جرائمهم دون حساب وستنزل بهم ثورة الشعب الجبارة حسابها العادل العسير .
ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب.


المجد لشهداء مجزرة مسجد مصعب بن عمير وشهداء العراق والامة الأبرار.
الخزي والعار للقتلة الاشرار والعملاء الأذلاء.
ولرسالة أمتنا المجد والخلود


قيادة قطر العراق
في الثالث والعشرين من أب ٢٠١٤م






الجمعة ٢٦ شــوال ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٢ / أب / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة