شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

البعث مع الفصائل الجهادية كلها يواصل ثورة التحرير
ويرفض رفضاً قاطعاً القتال ضد إقليم كردستان
 

يا أبناء شعبنا الصابر المقدام
لقد مضت ثورتكم الظافرة قُدماً الى امام بتحرير نينوى والانبار وصلاح الدين والتأميم وديالى ومشارف بغداد وها هو السخط الشعبي يتعاظم ليتحول الى ثورة شعبية عارمة تعم العراق من أقصاه الى أقصاه ...


وحزب البعث العربي الاشتراكي بتركيبه التنظيمي والأجتماعي المُوحِد للشعب العراقي والمُصطف مع فصائل الشعب الجهادية الوطنية والقومية والاسلامية يرفض رفضاً قاطعاً القتال ضد إقليم كردستان مهما كانت الذرائع لأنه كان ومنذ الأحتلال البغيض ينتهج سياسة وطنية واضحة وأهم تعبيراتها العملية الناصعة أن اقليم كردستان جَمَدَ العمل بقرار الأجتثاث سيء الصيت والمقاصد ووقف بقوة الى جانب الأنتفاضة الشعبية السلمية في الفلوجة والرمادي والحويجة ونينوى وصلاح الدين وديالى وغيرها ... كما أنه حقق قفزة حضارية نوعية على صعيد التنمية الشاملة والتقدم والتطور الحضاري والأنساني في منطقة كردستان العراق حتى أصبح أقليم كردستان ملجأً آمناً وأميناً لكل احرار العراق الوطنيين ولكل المطلوبين والمطاردين والمهجرين والمشردين بفعل الممارسات الأجرامية للحكومة العميلة .


وتأسيساً على ما تقدم فأن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الأشتراكي والقيادة العليا للجهاد والتحرير والخلاص الوطني يسجلان آسمى آيات التقدير والعرفان بالجميل لقيادة أقليم كردستان لإيوائها أكثر من مليون عراقي مهجر ومشرد .


وبهذه المناسبة وأزاء تطور معطيات مسيرة ثورة التحرير فأننا ننصح وندعو الفصائل الجهادية كافة أن كان هدفها تحرير العراق وتعمل فعلياً باتجاه تنفيذه التوجه فوراً الى بغداد عاصمة العراق فهي الهدف الستراتيجي الذي عبر تحقيقه وبلوغه يتحرر العراق كله وتنتهي فيه المصائب والكوارث الانسانية التي تعرض لها الشعب العراقي كله بفعل مخططات الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الصفوي.


يا أبناء شعبنا المجاهد الابي
يا أحرار العرب والعالم
إن ثورة التحرير هي ثورة الشعب العراقي كله بعربه وكرده مسلميه ومسيحييه وصابئته وأيزيدييه ولا بد لها من توحيد صفوفها وكلمتها بأتجاه تعزيز الوحدة الوطنية والتوجه لمقاتلة العدو الرئيس حصراً والمتمثل بالمشروع الفارسي الصفوي وحقن دماء أبناء شعبنا وأي محاولة للقتال ضد أيِ من الوان شعبنا وأطيافه الزاهية مرفوضة جملةً وتفصيلاً فلنعضد الأخوة الوطنية العراقية العربية والكردية ومع سائر أطياف الشعب العراقي وأن نثمن الموقف المشرف لأقليم كردستان وتوجهاته الحضارية والوطنية والانسانية ونمضي قُدماً على طريق البناء والتقدم والتطور الحضاري والانساني الشامل.


قيادة قطر العراق
في الثامن من آب ٢٠١٤م
 





الجمعة ١٢ شــوال ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٨ / أب / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة