شبكة ذي قار
عـاجـل













يا جماهير امتنا العربيه المكابده ...


ليس مستغرباً ولا مستحدثاُ ذلك السلوك الصهيوني الاجرامي الذي تمارسه سلطات الغزو الاحتلالي بحق أهلنا في الارض الفلسطينيه عموماً وبحق اهلنا العرب الفلسطينين في قطاع غزه على وجه الخصوص فهذا السلوك الاجرامي المتواصل على مرأى ومسمع ما يسمى بالمجتمع الدولي ليس الا امتداد لممارسات دأبت عليها العصابات الصهيونيه منذ بداية عقود غزوها البربري الهمجي المتواطيء مع القوى الاستعماريه الامبرياليه منذ ما قبل مطلع القرن الماضي وما يقتضيه وجودها الاجرامي منذ مفاوضات مكماهون ووعد بلفور وقرار التقسيم عام 1947 وما تبع ذلك من تواطؤ دولي واقليمي بما في ذلك تخاذل الرسميات والانظمه لتنفيذ المشروع الصهيوني الاطلسي وهي صنيعة الدول الغازية ذاتها لحكم الاقطار المجزأه من افرازات سايكس بيكو.


نقول ليس مستغرباً ولا مستحدثاً كل ذلك لان الكيان الصهيوني في الاصل هو صناعه حربيه اطلسيه امريكيه وقاعدة ثابته او مخفر متقدم لتلك القوى الدوليه بما تمثله من جبروت الغزو الاحتلالي والتي ما فتئت تعمل وتحرض على امداده بكافة وسائل البطش والتفوق الاقليمي التي ما عادت تلك القوى الدوليه تحاول اخفاءه كما كان ذلك في الماضي القريب، لكن المستغرب هو وقاحة الكثير من الانظمه المتسلطه على حكم الشعب العربي وما يسمى جامعة الدول العربيه باسم الهويه الوطنيه او الزعم بالالتزام القومي والتي تمارس صورة الحكمه

 

الثلاثيه الصينيه – لا تتكلم، لا تسمع، لا ترى...؟! فيما تعمل ادوات القتل والاجرام الصهيوني وبغطاء من الصمت المطبق دولياً وعربياً واقليمياً لممارسة مختلف انواع وصنوف البطش والقصف وزرع الموت والعذاب في الارض مستغله في ذلك ذرائع واهيه وغير ثابته او مزعومه هي لا تحتاج اليها عن ممارسات تنسبها لبعض الفصائل الفلسطينيه كما تستغل الى جانب ذلك إحدى صور التوافق الاخير بين (حماس) ومنظمة التحرير الفلسطينيه لمحاولة تخريبه والضغط على أطرافه للتخلي عنه بزعم أن ذلك التوافق على هشاشته يهدد الكيان الصهيوني مع ان تلك الممارسات والسياسات هي ركن أساسي في وجود الكيان وما يقتضيه ذلك الوجود من المهمات التي اوكلتها له القوى الاستعماريه الدوليه، وذلك ما أدركته القوى الوطنيه والقوميه منذ أواخر ثلاثينات القرن الماضي وقادت الثورات لاحباطه او وضع حد له لحين الاجهاز عليه؛ لكن القوى الاطلسيه المتحالفه مع الصهيونيه العالميه تبقى تضع الخطط والمخططات الاجراميه الخبيثه المتتاليه وراء جدران التآمر ومن خلال اجهزة الاستخبارات في محاولات مستمره لاحباط طموحات القوى الثوريه العربيه وما تمثله من مشروع نهضوي قومي.


يا جماهير شعبنا في مختلف الساحات العربيه ...
نحن في حزب البعث العربي الاشتراكي الذين كنا من اوائل الاتجاهات القوميه التي ادركت ابعاد السياسات الاستعماريه لزرع الكيان المسخ فإننا على ثقه تامه بان شلالات دماء الشهداء وما يسجل اليوم من بطولات في قطاع غزه وما يجري من دمار وهدم وتقتيل واعتقالات بالجمله لن تذهب هدراً فهذه ليست المعركه الاولى ولن تكون الاخيره على طريق التحرير والحريه وهي طريق طويله مريره معبده بدماء وتضحيات الاحرار والمناضلين الشرفاء طال الزمان ام قصر ولتبقى الانظمه العربيه الحاكمه ومؤسساتها وقممها غارقه في سبات التآمر والكيد والانفاق على منظمات الارهاب والتخريب ومدها بالمال وعناصر العملاء في ساحات بعيده عن الكفاح لتحرير الارض الفلسطينيه المقدسه التي كانوا وما زالوا يحاولون ركوب موجته وترديد المزاعم الخادعه والكاذبه عن نصرتها.


شعبنا العربي الفلسطيني سيبقى مستمراً في كفاحه مستعداً لتقديم اغلى التضحيات لاسترداد حقوقه الوطنيه والقوميه.


- عاش كفاح الجماهير العربيه الفلسطينية للحريه والتحرير من البحر الى النهر.
- والموت لعصابات الغزاه الصهاينه والقوى الاستعماريه الداعمه لهم.
- والنصر للاحرار والشرفاء العرب في نصرتهم ودعمهم في هذه المرحله من مراحل الكفاح الفلسطيني القومي.
- وعاش نضال الامه العربيه على طريق الوحده والحريه والاشتراكيه.


القياده العليا
الاردن  ١٠ / تمــوز / ٢٠١٤







الخميس ١٢ رمضــان ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٠ / تمــوز / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة