شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


شعبنا يرفض الصفقات المريبة لزيارة (( ظريف ))
بما يعزز تصديه الشجاع لممارسات المالكي القمعية


يا أبناء شعبنا الأبي
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

تأتي زيارة جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني المستنكرة والمرفوضة من أبناء شعبنا المجاهد الصابر في أطار جولته المشبوهة في عدد من الأقطار العربية الدائرة في الفلك الإيراني لتنفيذ المخطط الفارسي الصفوي لدعم حكومة المالكي العميلة وممارساتها القمعية الشائنة لأبناء شعبنا والتي تصاعدت على نحو مسعور ضد أبناء شعبنا في الفلوجة والأنبار وقد بان الدعم الإيراني الفاضح للعميل المالكي وجلاوزته وميليشياته في تصريحات نائب رئيس الأركان الايراني وظريف وزير الخارجية حول تقديم الدعم اللوجستي والعسكري لميليشيات المالكي فضلاً عن دعمه المفضوح لميليشيات ( الحرس الثوري الايراني ) كما تضمنت زيارة ظريف التوقيع على صفقات مشبوهة تخص ترسيم الحدود والتفريط بأرض العراق وثرواته النفطية فضلاً عن مصادقة ما يسمى ( مجلس النواب ) على ( إتفاقية التعاون مع إيران لنقل المحكومين ) في حين رفض المجلس ذاته الموافقة على أتفاقية مماثلة مع المملكة العربية السعودية في سلوك أزدواجي تبعي صارخ لإيران ومعادي للأمة العربية تنفيذاً لسياسة المحاور الايرانية وتبعية حكومة المالكي العميلة وخضوعها بتنفيذ هذه السياسة المساندة للنظام السوري المرتد وذبحهِ لأبناء الشعب السوري ودعمه في ( مؤتمر جنيف 2 ) .. ودعم حكومة المالكي لحضور ايران في هذا المؤتمر ...


وتزامنت زيارة ظريف المشبوهة مع زيارة بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الهادفة الى أضفاء الشرعية الزائفة على حكومة المالكي العميلة والتي جاءت في أعقاب أجتماع مجلس الأمن الذي عبر فيه عن دعمه للعميل المالكي عبر التأثير الصارخ للدور الاميركي المفضوح..... وقد كانت أطروحات بان كي مون ذات طبيعة وعظية سقيمة والتي واجهها المالكي بأستهتاره الفاضح في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع بان كي مون و الذي عبر فيه عن أصراره الوقح على مواصلة تنفيذ أحكام الأعدام الجائرة بحق أبناء شعبنا الصابر مُستخفاً برفض بان كي مون لهذه الأحكام التعسفية الباطلة.


يا أبناء شعبنا المقدام
يا أحرار العرب والعالم

 يا من عبرتم عن رفضكم القاطع لزيارة جواد ظريف وزير الخارجية الايراني بصفقاتها المشبوهة التي من شأنها قضم المزيد من الاراضي العراقية وضمها الى إيران ونهب ثروة العراق النفطية فضلاً عن دوافعها وأهدافها المشبوهة على صعيد أستهداف أبناء شعبنا في الفلوجة والأنبار والعراق كله وأستهداف الأمن القومي للأمة العربية كلها...


واصلوا رفضكم ومجابهتكم لمخططات الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الداعم لأداته الطيعة حكومة المالكي العميلة في ممارساتها القمعية المتصاعدة لأبناء شعبنا الصابر عبر ترويج الدعاوى الزائفة لما يسمونه ( مكافحة الأرهاب ) كغطاء مهلهل لتأجيج الفتنة الطائفية المقيتة والسعي المحموم لتصعيدها خسئوا لتنحدر الى درك الأقتتال الطائفي البغيض في ذات الوقت الذي يسعى فيه العميل المالكي الى ترميم العملية السياسة المتهاوية عبر عقد الأجتماعات المشبوهة والتي قاطعها حتى بعض اطراف العملية السياسية ذاتها .


بيدَ أن وعي أبناء شعبنا بأهداف هذا المخطط المشبوه سيعزز تماسكه الوطني ويُسرع وتائر مسيرته الجهادية وحتى اسقاط العملية السياسية وحكومة المالكي العميلة ومواصلة مسيرة النهوض الوطني والقومي والتقدم الحضاري والانساني .


المجد لشهداء العراق والامة الابرار.
تحية العز والفخار للرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم ولمجاهدي البعث والمقاومة وأبناء شعبنا وأمتنا.
والخزي والعار للعملاء الأذلاء من القتلة واللصوص الاخساء.

ولرسالة أمتنا الخلود.



قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
في الخامس عشر من كانون الثاني ٢٠١٤م

 

 





الثلاثاء ١٣ ربيع الاول ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٤ / كانون الثاني / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة