شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


أبناء شعبنا يشجبون ويستنكرون ويفضحون المرامي المريبة
لإستدعاء ( المالكي ) الى إيران


يا أبناء شعبنا الابي الصابر

بعد استدعائه الى واشنطن يُستدعى العميل المالكي الى طهران مُفصحاً من جديد عن عمالته المزدوجة لأمريكا وايران مؤدياً فروض الولاء والطاعة في حضرة اسياده الفرس الصفويين خامنئي وروحاني وقاسم سليماني كما أداها في حضرة اسياده الاميركان اوباما وبايدن وغيرهم. , وهو بذلك يؤدي دوره المعهود لتنفيذ المخططات والمصالح الاجنبية في أطار التواطآت الاميركية الايرانية على حساب مصلحة العراق وسيادته الوطنية والقومية وكرامة شعبه وليس أدل على تبعيته لإيران من استقباله من قبل وزير الطاقة الايراني خلافاً للاعراف البروتوكولية في العالم كله ....


ومن هنا جاءت زيارة العميل المالكي لايران لمباركة التقارب الاميركي الغربي الايراني في التعامل مع الملف النووي الايراني الذي يُطلق يد إيران للهيمنة على العراق واستهداف الخليج العربي والامة العربية كلها .., ولتأدية دور حكومة المالكي العميلة في مواصلة تنفيذ المخطط الفارسي الصفوي في دعم النظام السوري المرتد وذبح أبناء الشعب السوري.., اضافة الى هذا كله فأن العميل المالكي عقد ما يُسميه بالصفقات التجارية مع إيران والتي بلغت 15 مليار دولار أميركي في هدر فاضح لثروة العراق وامواله ووضعها في جيوب أسياده الفرس الصفويين ومقابل ذلك كله فأن العميل المالكي توسل أسياده الايرانيين لتقديم الدعم له لمواصلة تسلطه برقاب أبناء شعبنا عبر ما يسمونه منحه ( الولاية الثالثة) عبر ( الانتخابات) القادمة لما يسمى ( مجلس النواب) وكان عربون ذلك تعهد العميل المالكي في ايران تنفيذ اوامر سيده قاسم سُليماني الذي يسمونه مسؤول ( الملف العراقي) في ايران بهدف مواصلة ميليشيات الحرس الثوري الايراني دعمها لميليشيات المالكي وحلفه الصفوي لقتل العراقيين بالجملة على الهوية والذي تطور الى قتل العوائل وتصفيتها بالكامل وإغتيال رجال الدين ومسؤولي ساحات الاعتصام والتظاهر وشيوخ العشائر والعلماء والاساتذة بالترافق مع ممارسة أبشع عمليات التهجير القسري والانتهاك الفظ لحقوق الانسان والانهيار الامني الشامل والذي تجلى على نحو فاضح في اليومين الماضيين بأحداث اجتياح المقرات الحكومية والامنية في صلاح الدين وكركوك وغيرها .


يا أبناء شعبنا المجاهد المقدام
يا أحرار العرب والعالم أجمع

وازاء ذلك كله قوبل استدعاء المالكي الى ايران والذي يسمونه بالزيارة بالاستنكار والادانة الواسعين من قبل أبناء شعبنا الصابر المجاهد الصامد ومن قبل قواه الوطنية والقومية والاسلامية ومجاهديه الاصلاء الذين تيقنوا من الحقيقة التي أكدها الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في خطبه بأن أميركا بعد هزيمتها سلمت العراق الى ايران وهذا ما يتطلب رص صفوف القوى الوطنية والقومية والاسلامية المناهضة للأحتلال وللتمدد الفارسي الصفوي ومواصلتها لجهادها الظافر الملتحم بتظاهرات واعتصامات أبناء شعبنا الابي وحتى اسقاط العملية السياسية المتهاوية وحكومة المالكي العميلة والمضي الى امام في مسيرة الجهاد والتحرير الشامل والاستقلال الناجز والبناء الديمقراطي التعددي الشعبي الحر المستقل ومواصلة مسيرة النهوض الوطني والقومي والانساني الشامل.


المجد للشهداء الابرار.
والخزي والعار للعملاء الاذلاء خونة شعبهم وأمتهم .
ولرسالة امتنا الخلود.


قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
بغداد المنصورة بالعز بأذن الله
في الخامس من كانون الاول ٢٠١٣ م

 





الخميس ٢ صفر ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / كانون الاول / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة