شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


بسم الله الرحمن الرحيم
(( ولتكن منكم امة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون ))
صدق الله العظيم

((
تصريح الناطق الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي ))

 

لقد أوضحنا في أكثر من تصريح وفي بيانات عديدة لحزب البعث العربي الاشتراكي بان الدعوة للأقاليم والترويج لها هي مشروع أمريكي ـ صهيوني ـ صفوي لتقسيم العراق ، وهي ليست مجرد دعوة ، وإنما خطة متكاملة تبنتها الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني وتشترك في تنفيذها كل القوى المعادية للعراق وللأمة العربية ،وترمي إلى إعادة رسم خارطة الوطن العربي أي العمل على تقسيمه وتجزئته إلى كيانات ضعيفة هزيلة على أسس طائفية وعرقية وإثارة الصراع بينها لتدمير وتفتيت هذا الشعب ولكي تعطل إرادة الأمة وإخماد عوامل نهوضها ولكي تبقى ممزقة ومسلوبة الإرادة والكرامة ولكي تلغى هويتها ويلغى دورها الحضاري الإنساني .


ودعاة الأقاليم اليوم في العراق هم ممن استقبل قوات الاحتلال بالأحضان ورقصوا لها وتعاونوا معها وروّجوا لمشاريع الاحتلال ، سخرهم المحتلون لمتابعة المقاومة وأشراف المجتمع ورموزه ووضعوا إمكانياتهم في خدمة المحتلين وفي خدمة المشروع الإيراني ألصفوي وما زالوا على نفس النهج الذي بدءوه مع قوات الاحتلال الأمريكي ...ولا بد إن يعلم العراقيون إن قادة هؤلاء هم الذين كتبوا ما يسمى بقانون تجريم البعث الذي يلح العميل المالكي لعرضه على مجلس النواب لإقراره ... فأي وطنية هذه ؟ أنهم يضللون الكثير من الشعب العراقي ، يتظاهرون بالتديّن والدين منهم براء .. أنهم يشاركون في قتل العراقيين منذ دعمهم لقوات الاحتلال وما يزالون في دعمهم للمالكي ولأجهزته القمعية ولإيران ولمشروعها في العراق .


إن دعاة الأقاليم والمتحمسين لها هم أنفسهم يطبّلون في وسائل الإعلام ويوهمون الكثيرين بأن الخلاص من المالكي وأجهزته القمعية هو بالأقاليم ، وهم يعلمون إن الأقاليم هي تقسيم العراق لكنهم متحمسون لتنفيذ هذا المشروع الخطير على العراق وعلى الأمة خدمة للقوى الكبرى وإيران وهم يساهمون بشكل واضح لإثارة الطائفية في العراق وقد أساءوا لشعب العراق وأساءوا بصورة خاصة للمحافظات المنتفضة ومن خلال وسائل الإعلام بدعواتهم المشبوهة وبالعبارات التي أصبح العراقيون يرفضونها والتي ترد في خطابهم في الإعلام ... ولذلك ندعو العراقيين جميعاً في عموم المحافظات إن يعرفوا هذه الحقيقة ، ويعرفوا الإطراف التي تثير الطائفية والعداء بين أوساط الشعب العراقي سواء الجهات المرتبطة بإيران أو المرتبطة بغيرها ممن يكنون البغض والعداء للعراق ولأمة العربية ويكيدون لها ، وهذه التيارات السياسية الدينية معروفة لشعب العراق ... وندعو العراقيين جميعاً للوقوف ضد هذه الدعوات التي تخدم الأجنبي وتعرّض العراق للفتنة وتسعى إلى تشرذمه وتفتيته من خلال زرع الفتنة والعداء ..


نسأل الله العلي القدير إن يحفظ العراق وشعبه ويرد كيد الكائدين على نحورهم ويحقق الحق ويزهق الباطل .. وينصر العراق على أعداءه ، انه نعم المولى ونعم النصير .


 


أبو حمزة
الناطق الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي
بغداد المنصورة بإذن الله
أوائل رجب ١٤٣٤ هـ
أواسط أيار ٢٠١٣

 

 





الاربعاء ١٢ رجــب ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٢ / أيــار / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة