شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم
{{ وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }}



شاهدوا منال بنت النقشبندية طفلة لم يجري عليها القلم لكنها تعدل أمة من الناس تتبرع بحليها الذهبيه التي اشتراها لها ابوها لمجاهدي جيش رجال الطريقة النقشبندية وحين تم سؤالها عن سبب تبرعها قالت "حتى يشترون بيهم سلاح ويقاتلون الكفار" أحرجتي من يكنزون الذهب والفضة والدولارات والدنانير والريالات والدراهم ويبنون البيوت الفارهه والقصور الفخمة والمنتجعات الواسعة فاذا جاءهم من يحدثهم عن نصرة الجهاد بالقليل القليل من اموالهم التي هي وديعة الله لديهم اصلا ً تراهم أشحة تدور أعينهم كالذي يغشى عليه من الموت وترى بعضا منهم يسير على أثار فرعون وخطاه قائلا إنما اوتيته على علم عندي ولم يعلم أن الله قد أهلك قبله من هم أكثر منه أموالا وعيالا ً وقوة فهذا قارون قد جعله الله لمن خلفه أية وعبرة خسف الله به وبداره الأرض ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله بعد ان كانت مفاتح كنوزه تنوء بحملها العصبة أولوي القوة


أحرجتهم يا بنت النقشبندية لا بل اخزيتهم

ابشري منال من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا يا بنت النقشبندية
 

 

* * *

 

 





الثلاثاء ١٧ ربيع الاول ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٩ / كانون الثاني / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب فلوجي و أفتخر نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة