شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


تعاظم التظاهرات الشعبية على طريق النصر المؤزر


 
يا أبناء شعبنا الأبي
ها أنتم تبرهنون على أصالة معدنكم الأصيل وصلابة أرادتكم الحرة بمواجهة قوى البغي والاحتلال الأميركي الصهيوني الفارسي والمخطط الفارسي الصفوي التدميري الذي استهدف ويستهدف تمزيق العراق وتفتيته الى دويلات وكيانات عرقية وطائفية هزيلة ومتقاتلة .


وقد أوكل هؤلاء الأشرار هذه المهمة القذرة الى العميل المالكي وحكومته المستبدة والمتحكمة برقاب أبناء شعبنا الصابر الذي واصل مسيرة جهاده الظافرة بتركيع المحتلين الاميركان وهزيمتهم المنكرة وتحقيق نصر العراق التاريخي منذ اكثر من عام عبر حشده للتظاهرات الشعبية في الأنبار والفلوجة والموصل وكربلاء وسامراء وصلاح الدين والديوانية وذي قار وكركوك وديالى وبغداد بكل أحيائها ومدنها من شرقها في زيونة الى غربها في العامرية ومن شمالها في الكريعات والصليخ والأعظمية الى جنوبها في البياع والدورة والتي ازدانت بوفود أهالي السماوة وعطر ثورة العشرين الباسلة والنجف الثائرة وبابل الفيحاء وغيرها من مدن ومحافظات العراق الصامدة في يوم الجمعة الماضي الذي شهد مرور اكثر من شهر على التظاهرات والاعتصامات الشعبية المدوية المعبرة عن الإرادة الكفاحية الصلبة والروح الوطنية الأصيلة لأبناء شعبنا كله بمطاليبهم العادلة التي لاقت الصدود والازدراء من حكومة المالكي العميلة عبر مختلف محاولات الالتفاف والتمييع البائسة التي لم ولن تفلح في امتصاص نقمة الشعب العارمة والتملص من تنفيذ مطالب المتظاهرين المشروعة في اطلاق سراح المعتقلين وإلغاء ما تسمى ( المادة 4 إرهاب ) وإلغاء ( قانون اجتثاث البعث ) عبر التخرص على البعث ومناضليه الذين كانوا وسيبقون هم ومجاهدو المقاومة جزءاً فاعلاً من هذه التظاهرات يلتحمون بها ويحرسوها بحدقات عيونهم وبقدرتهم الجهادية العالية .


والتي عبر عنها خطاب الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في بابل في الذكرى الثانية والتسعين لتأسيس جيشنا الباسل والذي آزر المتظاهرين بزخم البعث المجاهد والمقاومة الباسلة وارعب العملاء الأشرار الذين راحوا يتقيؤون صديد حقدهم الدفين على البعث والشعب العراقي كله والامة العربية كلها وردوا على مطالب الجماهير بإلغاء ( قانون الاجتثاث ) سيء الصيت والمقاصد الدنيئة والأهداف الشريرة بطلب ما يسمونه ( البراءات والاعتذار ) وهم الذين ارتكبوا بحق الشعب العراقي البطل ابشع الجرائم بصيرورتهم عملاء أذلاء للمحتلين الاميركان وحلفائهم الفرس والصهاينة في قتلهم لأكثر من 150 ألف شهيد بعثي ومليوني شهيد عراقي من أقاربهم ومن قواعد الحزب وجماهير الشعب العراقي المجاهد وشردوا خمسة ملايين عراقي واعتقلوا مئات الآلاف من أبنائه وحرائره وساموهم سوء العذاب والتعذيب والاضطهاد والتنكيل والنيل من الشرف والعرض وكل غالِ ونفيس .


وما درى هؤلاء الأنجاس أن شعبنا الأبي عصي على الأذلال والبعث عصي على الاجتثاث وسيجتث مجاهدو البعث والمقاومة هؤلاء المجرمين الذين لن تنفعهم حتى البراءات مما اقترفوه من جرائم بشعة بحق العراقيين الأماجد والعراقيات الماجدات فلقد تلطخت أيديهم هم بدماء العراقيين وسرقوا أموالهم ونهبوا ثرواتهم وعرضوهم لشتى صنوف التجويع والإفقار والأذلال وسيتمسك مناضلو البعث الذين مارسوا النقد الجريء لأخطاء مسيرة ثورتهم العملاقة بنضالهم الشريف ولن يتبرأوا من أيمانهم بشعبهم وامتهم ومبادئهم السامية وسيواصلون جهادهم فدية لأهداف الشعب والامة التاريخية في الوحدة والحرية والاشتراكية .



يا أبناء شعبنا المكافح المقدام

واصلوا تظاهراتكم الحاشدة التي أقضت مضاجع العميل المالكي وبطانته المجرمة الذين راحوا يتسببون في التفجيرات الإجرامية في بغداد وبابل وكركوك والدجيل ومدينة الثورة وغيرها من مدن العراق الصابرة فهم المسؤولون عن انهيار الوضع الأمني وخراب ودمار العراق وسفك دماء أبنائه وسينالهم جزاء الشعب العادل الذي سيمضي بنصره المبين نحو مرافئ التحرير الشامل والعميق والاستقلال التام والناجز واستئناف مسيرة البناء الثوري الوطني الديمقراطي والاشتراكي والقومي والإنساني الشامل .


والله اكبر .
والنصر لشعبنا المغوار .
والمجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
والخزي والعار والحساب العسير للعملاء والخونة الاخساء .
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .
ولرسالة امتنا الخلود .



قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في التاسع عشر من كانون الثاني ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 

 





السبت ٧ ربيع الاول ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٩ / كانون الثاني / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة