شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم
( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ )


هذه الآيات الكريمة فيها فضيلة الشهداء وكرامتهم، وما منَّ الله عليهم به من فضله وإحسانه، وفي ضمنها تسلية الأحياء عن قتلاهم وتعزيتهم، وتنشيطهم للقتال في سبيل الله والتعرض للشهادة .


و في مثل هذا اليوم اغتالت ايدي الكفر و الالحاد الصفوية القائد العربي الاسطورة الشهيد باذن الله صدام حسين المجيد رئيس جمهورية العراق .


و ما تلك جريمة الاغتيال التي ارتكبها هؤلاء العملاء باوامر اسيادهم الصفويين الصهاينة , ما هي الا وصمة عار و كفر على جبين هؤلاء الاوغاد و التي هي امتداد لتاريخهم البربري الذي اعتمد على القتل و التشريد و هدم بيوت الله باسم دينهم دين الملالي الذي شرعه لهم مقبورهم الدجال الخميني و الذي تجرع كاس السم على ايدي الجيش العراقي الباسل بقيادة القائد العربي الشجاع صدام حسين رحمه الله الذي غدر به اهل البيعة كما غدر باجداده من ال بيت الرسول صلى الله عليه و سلم , فتاريخ الغدر و الخيانة هو امر موروث انتقل من الاجداد الى الاحفاد , و جرائم القتل و الغدر ما هو الا ديدن يمارسه هؤلاء الاقزام الى يومنا هذا حيث اغتالت هذه الزمر المجرمة علم من اعلام قادسية صدام اللواء الركن خالد حاتم الهاشمي .


ان جرائم الغدر و الاغتيال بحق قادة العراق و رموزه يجب ان يقف على حده و يكون له نهاية و ان نستعين بالاية الكريمة (( و بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين )). و من هنا ان الحين قد اتى و موعد القصاص لا مفر منه بحق كل من سولته نفسه بقتل نفسا من دون حق .


المجد و الخلود لشهداء العراق و البعث يتقدمهم شهيد الاضحى القائد العربي الاسطورة المهيب الركن الشهيد باذن الله صدام حسين رحمه الله .


نم قرير العين ايها القائد فانك و الله استبشرت بالشهادة و الجنة منذ عام 2002 في خطابك يوم عيد الاضحى .



عمر الجنابي
العراق المحتل


 

 

 

* * *

 

 





الخميس ٩ ذو الحجــة ١٤٣٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٥ / تشرين الاول / ٢٠١٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عمر الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة