شبكة ذي قار
عـاجـل













منذ العدوان الامريكي الغاشم وتحالفه الشرير على العراق واحتلاله في التاسع من نيسان الاسود من العام 2003 لم يجلب هذا الاحتلال الا الويلات والماسي للعراق وشعبه حيث جاء بثلة من اللقطاء والمتسكعين والعملاء جندتهم اجهزة المخابرات الامريكية والغربية والموساد وتربوا وتدربو على شتى انواع السقوط والانحطاط اضافة الى حقدهم الدفين الاصفر تجاه العراق وشعبه الصابر المجاهد وهذه حقيقتهم اما الوجه الاخر والمزيف لهؤلاء العملاء على انهم مناضلين ومضطهدين من سياسات النظام الوطني السابق واجهزته الامنية ويوما بعد يوم تنكشف حقيقة هؤلاء المجرمين اولها انهم غير قادرين على حماية انفسهم وادارة وطن وشعب الا من خلال الاسياد في محمية الخمس كيلو والتي لن تكون ملاذ امن لهم في المستقبل القريب فهؤلاء المجرمين لايهمهم الا انفسهم وارضاء اسيادهم من اميركان وفرس وصهاينة واصبحت ثروات العراق فقط لغرائزهم الاجرامية والخيانيةواصبح المال العراقي يدفع لقتل العراقي عن طريق هؤلاء المجرمين فمهنم من يهدي الى جرحى العلوج خمسة الاف دولار لكل علج مرتزق لدوره في تدمير العراق وقتل شعبه مثل العميل المجرم الطلباني ومنهم من يطلب تعويض للفرس العجم على عدوانهم الاشر على ارض العراق مثل المقبور عبد العزيز الحكيم ومنهم من يدفع الى فرق الموت ملايين الدولارات لتصفية العلماء والمثقفين والاطباء مثل المجرم احمد الجلبي ومن معه ومنهم من يزج بالاطلاعات وفيلق القدس مع فيلق 9 بدر العميل لتصفية الضباط والطيارين وكوادر حزب البعث مثل المجرم هادي العامري ومقتدى الصدر ومنهم من يوفر الحماية للموساد عندما يصول ويجول في ارض العراق مثل ميليشيا البيشمركة العميلة ومنهم من يستورد الدريلات وقامات التطبير من ايران لقتل العراقيين وتعذيبهم مثل المجرم باقر صولاغ والمجرم سعدون الدليمي الذي كان يد ايران في المنطقة الغربية ومنهم من استورد العبوات اللاصقة والكواتم ايضا من ايران مثل المجرمين ابراهيم الجعفري وعلي الاديب وصادق مطر ومنهم من يستورد موادكيمياوية قاتلة مثل المجرم علي شلاه مندوب المجرم المالكي ومنهم يقوم بسرقة المصارف وقتل حراسه مثل المجرم عادل زوية اضافة الى هذا السيارات المفخخة والشاحانات التي كانت تدخل من ايران كهدية من الولي السفيه الى الشعب العراقي وغيرهم من الاسماء الاجرامية المتخصصة بالقتل والسرقة او بالسرقة واخر طرق القتل والاجرام التي مارسها هؤلاء العملاء هو جلب الحيوانات المفترسة لكي تكون اداة اخرى مساعدة في تصفية العراقيين فتارة افعى عملاقة مفترسة في منطقة الحضر وتارة مجموعة الافاعي السامة في الناصرية وتارة تماسيح في الديوانية والله اعلم ماذا سيقدم المحتل في المستقبل ولكي لاندفع خسائر بشرية اكثر ومن خلال هذا الاستعراض البسيط وللتذكير عن جزء من جرائم هؤلاء الاوغاد فقد ان الاوان للتغير والتحرير لنا كعراقيين وان نكون صوت واحد ويد واحدة تمتد من الشمال الى الجنوب وتكون جميع الساحات في كافة مدن العراق ومحافظاته هي ساحات تحرير وان يعم اضراب عام في جميع مرافق الحياة من دون استثناء والتحشيد الى مظاهرات عارمة تشمل كافة ابناء الشعب العراقي وان يكونوا سند ظهير لمقاومته البطلة والتي هي خير من يمثل العراق لقيادته وايصاله الى غد مشرق عاش العراق حرا ابيا محررا وموحدا عاشت المقاومة الوطنية العراقية الباسلة الممثل الشرعي للشعب العراقي والموت والخزي والعار لامريكا وحليفتها الصهيوفارسية وعملائهم الاقزام .

 

 





الثلاثاء٠٦ ذو القعدة ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٠٤ / تشرين الاول / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عمر الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة