شبكة ذي قار
عـاجـل













مثل شعبي عراقي، يعني أن الشيء موجود وأمام الأنظار لكن لا يمكن مسكه أو وضع اليد عليه.

مثال ذلك العملة الصعبة - الدولار وتذبذبه وعدم ثبات استقراره لأسباب ليست بمنأى عن الفساد والتصفيات السياسية وتسقيط الآخر حتى ألقى بظلاله على المستوى المعيشي للمواطنين.

ما يهمنا اليوم أكثر هي حملة ملاحقة واعتقال بعض الفاسدين الكبار، ممن يتخفون خلف عناوين ومناصب سياسية وحكومية ودينية واجتماعية، ففي الوقت الذي بدأ فيه الشعب العراقي يتنفس الصعداء ويشعر بشيء من الارتياح وهو يشاهد ويسمع اتخاذ اجراءات حقيقية في ظاهرها، فإنه يستغرب من وجود حيتان فساد أكبر وأكثر معروفة للقاصي والداني لم يتم ملاحقتها بعد وهي ( لا تطير بعيد ولا تنلزم بالإيد ) !

وقس على ذلك عناصر الإرهاب والقتل والاختطاف والتغييب والإخفاء القسري من خفافيش الظلام الذين يمارسون جرائمهم بحق العراقيين تحت مسميات هزيلة صفراء باتت مكشوفة للجميع.

العراقيون بدورهم يتمنون على رئيس الوزراء اثبات جدارته ومصداقيته وولائه للوطن، بعد أن يتبرأ من كل ما علق به وأثير بحقه خلال مسيرته السياسية، فينقلب على الفاسدين والإرهابيين والعملاء والجواسيس، من دون أن تأخذه في الحق لومة لائم، ولنا في سيرة بعض القادة في التاريخ الإسلامي ممن انقلبوا على ملّة الكفر والظلام أسوة حسنة، وذلك ليس على الله بعزيز، عندها سيجد أن الشعب العراقي كله يقاتل تحت أمرته دون الحاجة لتدخل قوى أجنبية كانت السبب الأول في دمار البلاد ، وقبل هذا وذاك سينال رضا الله وهو أكبر منال لأي مخلوق في الدنيا والآخرة، فهل سيفعلها الكاظمي؟ الذي بات محل رهان ونقاش وتحدي وتشكيك بين المراقبين داخل وخارج العراق.

افعلها يا كاظمي كي يحالفك الحظ ولا تَفُتك فرصة العمر والوطنية والمجد، واعلم أن الجرة لا تسلم في كل مرة، ولا ملاذ يحميك سوى الشعب، خصوصاً وأن الجاني على مرمى بصرك .. يعني ( لا يطير بعيد ولا ينلزم بالإيد ) !!.





الخميس ١٧ رمضــان ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٩ / نيســان / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عبد الكريم الوزان نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة