الفساد وقلة التخصيصات يفاقم مشاكل القطاع الصحي في العراق




شبكة ذي قار

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر، إن المخصصات المالية لوزارة الصحة من الموازنة العامة للعام الحالي لم تُقر لغاية اللحظة ولا يعرف حجمها، لكن سيُعلن عنها لحظة إقرارها.

وأضاف أنه بالرغم من تأخر مخصصات الصحة المالية في موازنة ٢٠٢١، إلا أن الوزارة متواصلة مع كل الدول وكل الجهات المعنية بتصنيع وتطوير اللقاحات منذ أشهر، لافتاً الانتباه إلى أنه تم إقرار لقاحي أسترازينيكا البريطاني واللقاح الصيني ضد فيروس كورونا، للاستخدام بشكل طارئ داخل العراق.

وأشار إلى إن العراق ما زال ملتزماً مع التحالف الدولي للقاحات بتوفير ٨ ملايين جرعة أولية تكفي ما نسبته ٢٠% من الشعب العراقي تقريباً، لكنها لم تصل العراق لغاية اللحظة.

وبالرغم من التفاؤل الكبير الذي أبداه البدر إلا إن تحذيرات المسؤولين في وزارة الصحة والمختصين كشفت حجم المخاوف من تدهور الوضع الصحي في العراق، وحدوث عجز كبير في الخدمات.

وقال مدير صحة الكرخ، جاسب لطيف الحجامي، في تصريح صحافي إنه بعد ارتفاع سعر صرف الدولار بات من الضروري جداً أن تتم زيادة المخصصات المالية اللازمة لوزارة الصحة لمواجهة المتطلبات المتزايدة لإدامة عمل مؤسساتها المختلفة.

ومن جهته قال الطبيب الأخصائي في إمراض القلب، علاء الأوسي إن المخصصات المالية تذهب معظمها إلى مواجهة فيروس كورونا والأمراض الأخرى التي انتشرت مؤخراً في العراق كالفشل الكلوي والسرطان.

وأوضح أن العراق الذي يقترب عدد سكانه من ٤٠ مليون نسمة وبموازنات انفجارية تزيد على ١٧٠ تريليون دينار ( الدولار = ١٤٤٨ دينار ) لا يمتلك سوى ما بين ٤٠٠ و٤٥٠ سرير للعناية المركزة، في وقتاً تحتاج فيه المستشفيات لأكثر من ٥٠٠٠ سرير في ظل انتشار جائحة وكورونا وانتشار الإمراض والأوبئة الأخرى.

وبدوره انتقد النائب السابق في البرلمان العراقي حامد المطلك، الحكومة العراقية قائلا إن المبالغ التي تخصص لوزارة الصحة لو أنفقت بالشكل الصحيح لكانت المستشفيات العراقية وما يُقدم فيها من خدمات من أفضل مستشفيات المنطقة لكنها مع شديد الأسف تذهب إلى جيوب الفاسدين بطرق مختلفة.

وأشار إلى أنه من الطبيعي أن يتأثر العراق مثل مختلف دول العالم إذا ما حصلت أزمة اقتصادية أو صحية كالتي نعيشها اليوم، لكن ما يُزيد الوضع سوء في العراق هو العجز الكبير في موازنة الصحة في مواجهة وباء كورونا، فضلا عن استشراء الفساد في مختلف مفاصل الدولة من بينها وزارة الصحة، ما أدى إلى تدهور الوضع الصحي وانعدام الخدمات المقدمة للمواطنين.



الجمعة ١٥ جمادي الثانية ١٤٤٢هـ - الموافق ٢٩ / كانون الثاني / ٢٠٢١ م


اكثر المواضع مشاهدة

قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعي العالم الجليل الأستاذ الدكتور منذر إبراهيم أحمد الشاوي أحد أبرز علماء العراق والأمة العربية في علم القانون
الرفيق عمر الجنابي - احدث صور للعميل المجرم الخائن نواف الزيدان الذي اوشى بالشهداء عدي وقصي وهو حاليا يتنقل بين تل ابيب والكويت
د. علي ماهر - نباح الكلاب لايخيفنا ونعيق الغربان لايزعجنا ..
مؤيد عبد القادر يقول للدكتور حميد عبد الله : - نعرف أهداف ( مقابرك الجماعية ) في كردستان .. وأحذر أنْ ( تهدّد ) وتحكي ( معلّگ ) مع البعثيّين !
إلى جميع محبي الشهيد صدام حسين - من اخوكم اللواء الطيار أرشد ياسين الناصري المرافق الأقدم للشهيد صدام حسين
نقابة المعلمين في العراق - عيــــــد المعلــــــم .. عيـــــــد الشعـــــــــــب
عاجل .. عاجل .. عاجل - التسجيل الكامل لخطاب الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني
مقاطع فيديو - للتشييع المهيب للرفيق الدكتور صلاح السمرمد في كربلاء
مكتب الطلبة والشباب المركزي - مبـــــارك عيـــدكــــــم أيهـــــــا المعلمـــــــــــون
مكتب الثقافة والاعلام القومي - دور البعث ومناضليه في النهوض بالأمة من واقعها المتردي ( الجزء الثاني ) .. البَعث وتَعْزِيزِ الأَمْــــــــنِ القَومـِـيّ العَرَبــِيّ
سلمى الادريسي / رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى السابعة لاغتيال القائد الخالد صدام حسين - اليوم السادس / مساهمات أحباب الشهيد بالذكرى السابعة لاغتيال الشهيد صدام حسين رحمه الله
محمد عبد الحياني - الشيرازي يؤكد أن الطائرة الماليزية إحتجرها الإمام المهدي ...!!!
قـــائمـــــــة - باسماء ضباط وطيارين في الجيش العراقي الوطني السابق من المطلوبين لاغتيالهم من قبل الميليشيات ..
اعداد الاستاذ الدكتور محمد رفعت - مــن وحــي استــراتيجيــة الحــزب والمقـاومـة بعيــدة المــدى
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعى الرفيق عبد الحسين الرفيعي
أحدث الاخبار المنشورة
٢٩ / كانون الثاني / ٢٠٢١