الرئاسات الثلاث العراقية تعلق على إعلان حالة الحرب




شبكة ذي قار

أكدت الرئاسات الثلاث العراقية، على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة وحماية البعثات الدبلوماسية والتصدي للأعمال “الخارجة عن القانون”، وأشارت إلى أن “إعلان الحرب” هو من اختصاص مؤسسات الدولة وليس من حق أي طرف إعلانها.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، أن “رئيس الجمهورية برهم صالح، ضيَّفَ في قصر بغداد، اجتماعاً ضم رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان، ناقش المستجدات الأمنية والسياسية والتداعيات الخطيرة المترتبة على الأوضاع الحالية”.

وأكد الاجتماع بحسب البيان أن “التطورات الأمنية التي حدثت في الآونة الأخيرة من استمرار استهداف المراكز والمقرات المدنية والعسكرية، وتواصل أعمال الاغتيال والخطف بحق ناشطين مدنيين أنما تمثل استهدافاً للعراق وسيادته وللمشروع الوطني الذي تشكلت على أساسه الحكومة الحالية لتحقيق الاستقرار وحفظ هيبة الدولة تمهيداً لإجراء انتخابات مبكرة على أسس عادلة، كما أنه ينال من سمعة العراق الدولية ومن علاقاته الخارجية”.

وأشار المجتمعون إلى أن “استمرار أجواء الاضطراب الأمني والتداعيات التي تترتب عليه سيمثل إضراراً بالغاً باقتصاد العراق وسعيه إلى تجاوز الأزمة التي ترتبت على انتشار جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط وعائداته، ويقوّضُ فرص الخروج بالبلد إلى بر الأمان في مواجهة الأزمات”.

وشدّدَ المجتمعون على أن “العراق ليس في حالة حرب إلا مع ( الإرهاب ) الذي قطع الشعب العراقي وطليعته من القوى العسكرية والأمنية بكافة صنوفها وتنوعاتها أشواطاً حاسمة في دحره والانتصار عليه”.

وأكد الاجتماع أن “إعلان الحرب هو من اختصاص مؤسسات الدولة العراقية التشريعية والتنفيذية المستندة إلى القانون والدستور، وانه ليس من حق أي طرف إعلان حالة الحرب أو التصرف على أساس حالة الحرب داخل الأراضي العراقية، كما أن العراق وهو يؤكد بإصرارٍ رفضَهُ التدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة ويرفض تدخل الآخرين في شؤونه، فإنه يرفض تحويل أرضه إلى ساحة تصفية حسابات أو منطلقاً للاعتداء على غيره من الدول.وأن الوطنيين العراقيين متفقون على ترسيخ الدولة الوطنية ذات السيادة الكاملة بعيداً عن مفاهيم القيم الخارجية أو التدخل أو التبعية”.

ونوّهَ المجتمعون إلى أن “المنحى الذي تتجه إليه أعمال الجماعات الخارجة على القانون ضد أمن البلاد وسيادتها، يمثل منحىً خطيراً يعرّض استقرار العراق إلى مخاطر حقيقية، ما يستدعي تضافراً للجهود على كل المستويات وحضوراً فاعلاً لموقف القوى السياسية المختلفة من أجل التصدي لهذا التصعيد ودعم جهود الحكومة العراقية لضمان أمن وسيادة العراق”.

ودعا الاجتماع إلى “رصّ الصفوف واتخاذ مواقف موحدة وجادة وحاسمة لمنع المزيد من التداعيات، واتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة بضمان الاستقرار الأمني”.

وفي وقت سابق، توعد أمين عام لميليشيا النجباء أكرم الكعبي، القوات الأمريكية في العراق، معلناً دخول ما اسماها “الاسلحة الدقيقة” الخدمة.

وقال الكعبي في تغريدة له على تويتر، “ما زلنا ننتظر المواقف الرسمية من القوى جميعا بخصوص الثكنة العسكرية المنتهكة للسيادة العراقية، والتي وضعتها أميركا وسط بغداد باسم سفارة لتعيث في العراق فساداً وتخريباً”.



الاحد ١٠ صفر ١٤٤٢هـ - الموافق ٢٧ / أيلول / ٢٠٢٠ م


اكثر المواضع مشاهدة

قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - الدعم الإقليمي والدولي لمسرحية الانتخابات يطيل معاناة شعبنا ويساهم في قتله
قــائــد عظيــم يـــرثيـــه شــاعـــر عظيــــم - قصيدة الشاعر الكبير المرحوم عبد الرزاق عبد الواحد في رثاء القائد العظيم الرئيس الشهيد صدام حسين
مكتب الثقافة والاعلام القومي - النظام الإيراني ومشاريعه العدائية المغطاة بشعارات شعبوية
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
شعر د. أحمد حسن المقدسي - رثاء صدام حسين في ظل الواقع الحالي للعراق
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - معلومات موثقه بالصور //رئيس الوزراء ( نوري المالكي ) ارهابيا وقاتلا محترفا بالامس وقاتل وارهابي في العراق بعد الاحتلال ونضع امام الكونكرس الامريكي وكل برلمانات دول العالم معلومات عن العلماء العراقيين المختطفين ودور المالكي وحزب الدعوه ومليشيات احزاب ايران في عمليات الاختطاف ومكان تواجدهم
الارشيف العراقي - لاول مرة حصرياً | برنامج ( حماة الوطن ) دائرة التوجيه السياسي لوزارة الدفاع
بلال الهاشمي - من هو أحمد حميد عريبي المرشح لما تسمى وزارة الشباب والرياضة
زيد احمد الربيعي - ردا على تعقيب الفريق الركن ياسين ألمعيني ..
الرفيق عمر الجنابي - احدث صور للعميل المجرم الخائن نواف الزيدان الذي اوشى بالشهداء عدي وقصي وهو حاليا يتنقل بين تل ابيب والكويت
بنــــت العـــــراق - شيخ العـــار والخيانة مهنــــــد هلال البلاســـــم المياح / صور مرفقة
قلــم رصـــاص - جريمة العدوان الايراني الغادر على مدرسة ( بلاط الشهداء )
أبــو دلــف - خسئوا .... يستهدفونهم لانهم اهلها ( ثلثين الطك لاهل ديالى )
بلال أحمد - يوم أنتصف العرب من العجم في جنوب العراق - معركة ذي قار
مكتب الثقافة والاعلام القومي - الطائفية السياسية .. نظام تفتيت المجتمع العربي على طريق تحقيق ( اسرائيل ) الكبرى
أحدث الاخبار المنشورة
٢٨ / أيــار / ٢٠٢١