بعد ليلة الاعتقال .. ميليشيا الحشد تطوق ( الخضراء )




شبكة ذي قار

حالة من التوتر والاستنفار الأمني تسود العاصمة العراقية بغداد، بعد انتشار عناصر تابعين لميليشيات في الحشد الشعبي خارج المنطقة الخضراء.

فقد أفادت مصادر العربية / الحدث، الجمعة، بانتشار ميليشيا الحشد خارج المنطقة الخضراء وسط بغداد، وذلك، بعد ساعات قليلة من اعتقال القوات الأمنية عناصر من كتائب حزب الله العراقي وإحالتهم للتحقيق.

كما ذكرت المصادر أن المعتقلين كانوا يخططون لاستهداف المنطقة الخضراء ومطار بغداد الدولي.وكشفت عن تشكيل لجنة أمنية للتحقيق معهم.

المداهمة الأكثر جرأة

وفي وقت سابق، أعلن مسؤولون في الحكومة ومصادر شبه عسكرية أن قوات الأمن العراقية داهمت مقرا لفصيل كتائب حزب الله المدعوم من إيران في جنوب بغداد في وقت متأخر ليل الخميس واعتقلت أكثر من عشرة أعضاء.

وتعد هذه المداهمة الأكثر جرأة منذ سنوات من قوات الأمن العراقية ضد فصيل عسكري تدعمه طهران، التي يتهمها مسؤولون أميركيون بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأميركية ومنشآت أخرى في العراق.

ولاحقا قدم مسؤولون حكوميون ومصادر شبه عسكرية روايات متضاربة لما حدث، خلال تلك المداهمة وبعدها، بحسب ما أفادت رويترز

ففي حين ذكرت المصادر شبه العسكرية ومسؤول حكومي أن من اعتقلوا نقلوا بعد فترة قصيرة إلى الجناح الأمني لقوات الحشد الشعبي، نفى مسؤول حكومي ثانٍ ذلك، مؤكداً أن المعتقلين ما زالوا محتجزين لدى أجهزة الأمن.

إلى ذلك، تضاربت الأنباء حول أعداد المعتقلين، ففي حين ذكر مسؤول من الحشد الشعبي أن العدد ١٩، أفاد مسؤول حكومي بأن العدد ٢٣.

كما قال مسؤول كبير في الحشد إنه بعد مفاوضات، تم تسليم المعتقلين إلى قوات أمن شبه عسكرية.

في حين أوضح مسؤول حكومي لرويترز أن أحد الزعماء الثلاثة المحتجزين في المداهمة إيراني، مضيفاً أن قوات خاصة عراقية من جهاز مكافحة الإرهاب نفذت المداهمة.

في المقابل، ذكر مسؤول آخر في الحشد أنه لم يتم اعتقال أي من قادة كتائب حزب الله.

مواجهة الفصائل "الولائية"

لكن الواقعة تسلط الضوء أيضا على مدى صعوبة مواجهة بعض الفصائل، لاسيما التي توصف في البلاد بالـ"ولائية" أي الموالية لإيران.

يذكر أن قوات الحشد الشعبي، دخلت ضمن مؤسسات الدولة العراقية قبل سنيتن، ( بتشريع في البرلمان ) وتضم فصائل موالية لإيران وأخرى غير موالية، لكنها تقع تحت تأثير الفصائل الموالية.

وتأججت التوترات بين واشنطن وطهران بشكل خاص على الأراضي العراقية منذ عام على الأقل، وكادت أن تتحول إلى صراع إقليمي في يناير الماضي بعد أن قتلت الولايات المتحدة العقل المدبر العسكري لإيران، قاسم سليماني، والقيادي العراقي في الحشد أبومهدي المهندس في ضربة بطائرة مسيرة في مطار بغداد.



الجمعة ٥ ذو القعــدة ١٤٤١هـ - الموافق ٢٦ / حـزيران / ٢٠٢٠ م


اكثر المواضع مشاهدة

د. إياد الزبيدي - موت ألأحزاب الإيرانية إكلينيكياً .. يعني موت المشروع الصفوي الماسوني في العراق
المحامي سليمان الجبوري - الالتـــزام الاخـــلاقـــي فـــــي السيــــاســـــة
صدر عدد تموز ٢٠٢٠ - من جريدة الثورة الناطقة بلسان قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي
ابو الفارس العمري - هـــــــذه اشتـــــراكيتـــــــــنا
عماد عبد الكريم - هيبــــة الـــدولـــة .. الــرســالـــة الخـــالــــدة
صلاح المختار - الخـــــراب الاســــرائيلــي الثــــالـــــث ( ٣ )
أبو خلدون - خواطر .. في الذكرى ٥٢ لثورة ١٧ / ٣٠ تموز المجيدة ( ١ ) اضاعوني واي فتى اضاعوا .. ليوم كريهة وسداد ثغر
نبيل الزعبي - كهرباء لبنان والطاقة المفقودة : ماذا بعد كشف المستور في الواقع الذي يشي بما هو أسوأ ؟
انصار المقاومة - بيان ادانة لمليشيات ايران الارهابية التي تهين ثوار العراق بثورة العشرين وبالقرن الواحد والعشرين وتدعي المًقاوِمة للاحتلال وهي تخدمه !؟؟
مثنى الجادرجي - سقـــوط النـــظام الايــرانـــي يفتـــح الطــرق کلهـــــا
فلاح هادي الجنابي - الطغمة الدينية على مشارف السقوط النهائي
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعـــى الـــرفيـــــق صبيــــــح حمـــــــــــــادي
أحمد مناضل التميمي - ١٧ / ٣٠ تموز أعز ثورات الأمة وأغلاها
الفريق طاهر الحبوش - رثاء إلى الأخ والرفيق الشهيد اللواء عبد حسن المجيد طيب الله ثراه
طليعة لبنان : - الاعتداء على المناضل واصف الحركة لن يسكت صوت الانتفاضة
أحدث الاخبار المنشورة