بيان لمتظاهري التحرير : أتباع الصدر اعتدوا على الطلبة والطالبات بصورة وحشية




شبكة ذي قار

أصدر معتصمو ساحة التحرير في بغداد مساء اليوم الثلاثاء بيانا بشأن تطورات الأحداث الأخيرة، والعنف الذي تعرض له طلبة الجامعات على يد عناصر ميليشيا التيار الصدري الذين يطلق عليهم أصحاب القبعات الزرق.

وقال بيان صدر عن الساحة إنه “تعرض هذا اليوم، عماد ثورة تشرين، خلال مسيرتهم الطلابية في ساحة ‏التحرير، إلى هجمة وحشية غير مبررة، أسفرت عن إصابة العشرات من ‏الطالبات والطلبة بالآلات الحادة، والعصي، من قبل أصحاب القبعات ‏الزرقاء، وإثر ذلك حدد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، مهام ‏عملهم في ساحات الاحتجاج، وهذا بمثابة اعتراف ضمني على السلوك “‏الغير منضبط” الذي مارسته هذه المجاميع، بحق بناتنا وأبنائنا الطلبة.‏ أضافة إلى الأعتقالات والأعتداءات المستمرة الى لحظة قراءة هذه الكلمة. بحق ابناء المخيمات.

واعضاء النقابات”. وأضاف، البيان “أيها العراقيون الأحرار، قد بلغ السيل الزبى! وبانت النوايا، وكُشِفَت ‏جميع الأوراق، كأن القوم اتفقوا جميعا على قمعنا، وكل ذلك لأننا قلنا: ‏‏”نريد وطن”، حفلة الدماء التي اشتركت فيها جميع الأطراف السياسية لا ‏بد أن تنتهي، ومحاولة جرنا للعنف لا جدوى منها، مؤمنون بسلميتنا، ‏صامدون بعزيمتنا وهويتنا العراقية التي لا نملك سواها”.‏ وتابع، إن “محاولة جر الساحات إلى اقتتال داخلي بين أبناء الشعب الواحد، فعلة ‏خسيسة ودنيئة، لا نرتضي أن نكون جزءا منها ولن نسمح أبدا بها، لكن ‏السكوت عن الأمر سيؤدي إلى كوارث خطيرة لا يُحمَد عقباها”.‏

وأشار البيان إلى أن حماية ساحة التحرير والمناطق التي يراها المتظاهرون أماكن ‏للتعبير عن آرائهم، هي من مسؤولية القوات الأمنية الوطنية، ولا يحق ‏لأي طرف سياسي أو فصيلٍ مسلح فرض سطوته عليها. خرجنا من أجل ‏الدولة وأمن الدولة وفكرة الدولة التي نؤمن بها، فلا نسمح للمخربين ‏والقتلة بسرقة تضحياتنا ودمائنا التي سالت من 1 تشرين الأول من العام الماضي، وحتى يومنا هذا، من ‏أجل فرض إراداتها وأهوائها السياسية على حساب تلك التضحيات”.‏ وأظهرت مشاهد مصورة من ساحة التحرير، تعرض بعض المتظاهرين إلى الضرب بالهراوات الزرق، على يد أتباع التيار الصدري.

وظهر مقطع مرئي قيام أشخاص بضرب المتظاهرين في ساحة التحرير، فيما قالت إحدى الفتيات التي علّقت على المقطع المصور، إن “سرايا السلام هي من ضربت أبناءنا”.


الاربعاء ١١ جمادي الثانية ١٤٤١هـ - الموافق ٠٥ / شبــاط / ٢٠٢٠ م


اكثر المواضع مشاهدة

المحامي علي أبو حبلة - صفقــــة القــــرن .. و ( إسرائيل الكبرى )
أنيس الهمامي - عجلـــة التطبيــــع : علــى مـــن تقـــع الأدوار القــادمـــة ؟
الدكتور عبد الكريم الوزان - ما قل ودل ( السمجة خايسة من راسها !! )
منصور العراقي - قصة من بلادي .. بين أمر تنفيذ الإعدام وإيقافه تكون الرجولة !
حسين الكعبي - ترامب و تكريم امير الكويت على معاونته امريكا في غزو العراق
زهراء الموسوي - الحملــــة الــوطنيـــة لـــزيـــادة الإنجــــاب
أبو كفاح - ( الأم الحنون ) تنطلي عليها ( تقية الثنائي الشيعي اللبناني ) والولي الفقيه الفارسي
د. رافد رشيد - ثورة تشرين أعادت هيبة وكرامة العراقيين
أسرة تحرير مجلة ( كل العرب ) - الزميلة سناء جاء بالله تنسحب من دورة سديم الاماراتية
صلاح المختار - مـــــن اوصــــل لبنـــــان الــــى ( جهنـــــــم ) ؟
د. سالم حسين سرية - العــــولمـــة بيـــن المثـــاليـــة والـــواقعيــــة
نزار العوصجي - ‏المخطـــط الصهيــونـــي الفـــارســـي !
رابطة شيوخ عشائر العراق المناهضة للاحتلال الأجنبي / الجبهة الوطنية العراقية - برقية تهنئة للقائد المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي، القائد الأعلى للجهاد والتحرير بمناسبة الذكرى الواحد والخمسين لثورة ١٧-٣٠ تموز ١٩٦٨ المجيدة
الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - العَمَلِيَّةُ السِّياسِيَّة لَيْسَت غَنِيمَة والتَّمَسُّك بِها جَرِيمَة
ثائر محمد حنني الشولي - جبهة عربية ضد التطبيع والإحتلال والفاشية
أحدث الاخبار المنشورة