شبكة ذي قار
عـاجـل










ما قل ودل

أ.د عبد الكريم الوزان

" جبار أبو الليفة "!!

 

 

يقال إن القصة حقيقية، وسبق وأن حصلت في أحد مغاسل الموتى (المغيسل) في محافظة النجف الأشرف. مفادها أن جبار مواطن بسيط يعاني من مرض جلدي كان متعارفاً عليه بـ (أكزما) عجز الأطباء وقتها عن علاجه. أسر جبار ابن عمه (حسين) بمعاناته، فنصحه الأخير بأن يغتسل في مغتسل للموتى، وأن يقوم القائم بالتغسيل (المغسلجي) (بحك) جلده بـ (ليفة)، وهي عبارة عن نبات طبيعي جاف يصنع من نبات "اللوف"، وتستخدم في تنظيف وتقشير البشرة. بعد تردد وتفكير عميقين ذهب جبار إلى مغتسل قريب وهناك حكى القصة للرجل المسؤول فطلب منه أن يخلع ملابسه وأن يستلقي على بطنه في المكان المخصص لتغسيل الموتى (الدجة). ولأن جبار يشعر بالقلق ويخشى التلوث فقد طلب من الرجل أن يستخدم له (ليفة جديدة)، وبالفعل غادر إلى دكان قريب وترك جبار مستلقياً على بطنه. في هذه الأثناء دخل ثلاث رجال وهم يحملون متوفى قريباً لهم وهم ينادون على (المغسلجي)، (أبو فلان..أبو فلان ..أبو فلان)  أين أنت؟

 التفت إليهم جبار بكل عفوية وبساطة وقال لهم: انتظروا قليلاً سيجلب لي ليفة!!. وفور ذلك ترك الرجال ميتهم على الأرض وفروا متزاحمين، وقيل إن أحدهم سقط على الأرض وشق رأسه، والآخر توقف قلبه وغادر الحياة، والثالث ظل يهرول ويصرخ كالمجنون، وانتهت الحكاية بتغريم جبار عشائرياً (فصل عشائري) مبلغ 35 مليون دينار آنذاك!!.

(رباط سالفتنة) اليوم هو استمرار الغموض والضبابية في العملية السياسية في العراق، حيث ما تزال تعقد الاجتماعات وتتوالى التصريحات وتتعالى التهديدات وتوزع التطمينات وتضرب (البوريات) دون تلمس ما ينفع الناس فيمكث في الأرض،  فلا برلمان شرعي ولا حكومة رشيدة ولا معالجة للأزمات وفي مقدمتها الجفاف والتصحر والغبار والأتربة والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي والبطالة والهجرة والسلاح المنفلت، وقل ما شئت، حتى بات حال بعض المواطنين من شدة اليأس والإحباط، كحال أقرباء المتوفى مع جبار أبو الليفة، مع فارق كبير وجوهري،  وهو أن الفصل العشائري لن يسدده الشعب هذه المرة، بل الساسة ومن يقف خلفهم، وسيكون مكلفاً، فيا ليت الثمن المال فقط، بل حياتهم ومستقبل أسرهم وما يملكون، كل ذلك سيكون على المحك، ساعتها سيلعنون اليوم الذي ولدوا فيه، وسيفزعهم اليوم المرتقب الموعود لمَ اقترفت أيديهم حينما تمدد أجسادهم بدلاً من .. (جبار أبو الليفة)!!.






الثلاثاء ٦ ذو الحجــة ١٤٤٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / تمــوز / ٢٠٢٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عبد الكريم الوزان نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة