شبكة ذي قار
عـاجـل










مادة الطحين أو الدقيق دليل نعمة وخير وتعتبر مادة غذائية أساسية للغني والفقير وللوزير و ( الغفير ).ومن يتصدق عليه الناس تجده يذهب مسرعا لشراء مادة الطحين حال حصوله على القليل من المال.وفي ذات السياق فإن من يمد يده في كيس طحين تظل ذرات منه عالقة في اظافره.وانطلاقا من هذا وذاك يشار لمن تتحسن أحواله المادية والمعيشية بأن فلان ( صار بأظافره الطحين ) !!.

الشعب اليوم يتمنى أن يتذكروا من سيدوهم عليهم فلا ينسوا الجائع الفقير الذي أرى أن سد رمقه أفضل من أداء فريضة الحج ، ومنهم القانع المعتر ( القانع : هو الذي يسأل الناس حاجته برفع يده.المعتر : هو الذي يتعرض، ويظهر منه الرغبة في أن يُعطى، ولكنه لا يرفع يده ولا يسأل ) ، حتى لايقال عنهم ( صار باظافرهم طحين ) بطريقة تهكمية!!.

لقد عانى العراقيون كثيرا وصبروا طويلا حتى مل الصبر منهم ، ومن حقهم أن يستردوا حياتهم الحرة الكريمة التي سلبت منهم طيلة عقدين من السنين العجاف لاسيما وانهم قدموا الغالي والنفيس خلال مكابدتهم لشظف العيش في أجواء غير آمنة تشقق خلالها نسيجهم الاجتماعي وانقطعت صلة أرحامهم بسبب هجرة الكثير من ذويهم في أصقاع العالم المختلفة حتى باتوا يحثون فلذات أكبادهم على الهجرة و ( بعيد وسعيد ) !!.

أيها الولاة الجدد .. إن رأس الحكمة مخافة الله ، فاخشوه في حرمة ديننا ووحدة بلادنا وتأريخ أجدادنا وأمن أهلنا ومال أبنائنا ، واعلموا أنكم ملاقوه وستكونون غدا موقوفون بين يديه ، ( ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ) * ، فاذا عدلتم فهنيئا لكم ( الطحين باظافركم ) !!.






السبت ١٩ جمادي الثانية ١٤٤٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٢ / كانون الثاني / ٢٠٢٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عبد الكريم الوزان نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة