شبكة ذي قار
عـاجـل













في الوقت الذي تتكالب فيه القوى العميلة والقوى الحاقدة والقوى المتخاذلة في الوطن العربي وخصوصا في العراق المحتل والذي يتعرض فيه وأبنائه إلى أبشع الإنتهاكات والممارسات الدموية من قبل الميليشيات وعصاباتها , لابد من توحيد الرؤى لتعبئة الخندق المقاوم , ونعتقد أن أي خطأ مسلكي بإسلوبه وأهدافه وإتجاهاته ماهو إلا ممارسة متناقضة لابد من إعادة النظر بها لتصحيح مايطرح من مغالطات وتحريض على صفحات التواصل الإجتماعي ( الفيس بوك ) والذي على مايبدوا أصبح صفحة متعة ؟؟ لبعض الفصائل ألتي خرجت عن طور النقد لكونها تفتقر إلى العقلانية وطرح الرؤى بصورة خارجه عن الشتم والتجريح وقذف التهم التي لاتتماشى مع أية مسلكية .. ومن الملاحض وخصوصا في الفترة الأخيرة التي تحولت إلى فترة أشبه بفترة ربيع الناتوا برزت فيها الكثير من التجاوزات والأخطاء المقصودة ألتي تعتبر مسلكية تخريبية متعمدة والتي تدل على أن الغايات أبعد من النقد الغير بناء وإنما الغاية منها هو تقويض نشاط القوى المناضلة المتمثلة بحزب العربي الإشتراكي ومحاولة تعطيلها تنظيميا , , وفي هذه الممارسة نؤكد لمن فقد جزء من الموازين وبما يتعلق بمحصلة نتائجها ورغم محاولات تغليفها بالإدعائات الكاذبة ومغالطة الحقائق والتواريخ لا تصب إلا بإتجاه تدمير القوى الطليعية وجماهيرها التي تناضل في سبيل إستعادة الوطن وسيادته وطرد القوى المتنفذة بمن فيها النظام المجوسي الجاثم على صدر الوطن

ومن هنا وبالرغم من الكثير ماطرح من مغالطات وخصوصا على صفحات الفيس بوك والذي أصبح كهواية للبعض لتمرير الطريق الخاطيء لابد وأن ننوه أن أية رؤية سياسية لابد وأن تعتمد على الإلتزام والطرح الموضوعي وطرح الرؤى مسألة شرعية ويقرها الشرع ولكن ضمن الضوابط التي ترعرعنا عليها بمدرسة النضال والذي أعدها حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي لتكون نشأة البعثي نشأة إيمان بمسيرة الحزب وإحترام نظامه الداخلي والإلتزام به وبما سيعود على المناضل من فائدة ومنفعه للأمة وليس فائدة ومنفعة شخصية تحوله إلى شخصية مستبدة في سبيل دوافعه الأنانية والمادية الشخصية أو غيرها حيث تتعارض مع مبادئنا وأهدافنا ألتي ناضلنا ولازلنا نناضل من أجلها , ومن المؤكد أن مثل تلك الممارسات المرفوضة هي ليست موجه إلى الحزب ومناضليه فقط وإنما للجماهير المؤمنة بأهدافه ومبادئه والتي ناضلت من أجل هيبة الأمة وعزتها , وكما نحن متأكدين تمام التأكيد أن تلك السطور التي حملتها صفحات الفيس بوك وخصوصا من قبل من أساء إستخدام المنهج العلمي لتحليل الأحداث وتشابك الأوضاع وتكالب القوى المعادية وخصوصا ضد حزب البعث ومناضليه ولانريد ان نقول المنهج التربوي , لم تكن سوى ممارسات كيدية لاتتماشى مع المباديء التي إعتنقناها ومسيرة الأمة الحرجة والدامية بعد إستباحة أرضها من قبل القوى الفاشية وعملائهم في الداخل والخارج , أما أهدافنا الثابته تحتمها الضرورة الملحة الحفاظ عليها دون التفريط بها من خلال توجيه التهم والشتيمة للقوى المخلصة والوفية لمبادئها وأمتها .. والعمل الكيدي الغير منطقي والمبني على اسس مغلوطة ووهمية التي لاتبت بالحقيقة أية صلة.وأشبه برصاصة توجه الى صدور المناضلين تساهم مع أعداء الأمة ومطرقة تحطيم قلعة الصمود والتحدي ألتي شيدها البعث بعد مسيرة طويلة وشاقة قدمت بها القرابين من الشهداء المناضلين واللذين إستشهدوا بميادين وسوح النضال , ونعتقد أن تقييم المرحلة الخطرة والعودة الى دراسة الرؤى ووجهات النظر مسألة ضرورية وحتمية , لتعبئة الخندق بكافة السواعد المخلصة لإيقاف المد المجوسي الصفوي الايراني على أرض الوطن , والوطن العربي بعد أن إستباحت أرضه.






الجمعة ٣ صفر ١٤٤٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٠ / أيلول / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب غياث الشبيبي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة