شبكة ذي قار
عـاجـل













ان المطلع على تاريخ ثورات الشعوب من اجل التحرير والاستقلال ونجاح تلك الثورات في الوصول الى اهدافها يجد انها تمتلك خواصا لا تتوفر عند العامة من الناس وفي اولها الايمان والثبات على الموقف فما من فرد او جماعة او حركة ثورية تنبثق من اوساط شعبها الا وحملت ذلك الايمان الفطري بما التزمت به تجاه قضيتها ومن أركان الإيمان ومقويه هو الوعي بجوهر القضية التي أمن بها الفرد او الجماعة او التيار الشعبي الذي ينبثق من جراء حالة الظلم والتجهيل والإقصاء والتهميش التي تمارس عليه وتسلبه حقوقه بل وشخصيته وتفرض عليه واقعا منافيا لقواعد الإنسانية وقوانينها ولحق الشعوب في خياراتها الوطنية واقامة أنظمتها المعبرة عن آمالها وطموحاتها في حياة حرة خالية من الاستعباد والتفرقة والتمييز على اساس الانتماء الطائفي والعرقي والمرتبط بالاجنبي الذي يفرض سيطرته على مقدرات شعب بكامله ، فثورة شباب تشرين تميزت بتلك الصفات التي هي اساس الثورة فالثوار الشباب امنوا بالله ولا غير سواه وامنوا بالوطن العراق ولا وطن غيره وامنوا بمنهج التضحية ولا طريق يوازيه الى النصر ومما زاد في فعالية هذه المفردات الايمانية هو الثبات عليها وتجسيدها في الميدان فرغم انهم شباب عزل حتى العصا لا يملكون بايديهم الا انهم واجهوا النار التي تطلقها عليهم الميليشيات المسلحة والقوات الامنية وبعلم وتوجيه الحكومات وعلى الرغم من فداحة التضحيات التي فاقت الالف شهيد وثلاثون الف من الجرحى والمخطوفين الا أن الثوار أصروا وتمسكوا وثبتوا على موقفهم رغم كل التهديد والوعيد والخطف والقتل ومحاولة الالتفاف عليهم واستدراجهم لمنحهم المواقع والمكافآت الا انهم رفضوا كل ذلك وعلا صوت الحق الذي فيه يناشدون وينتفضون من اجل بلد مسروق وكرامة مهدورة وسيادة مثلومة ووحدة وطنية ممزقة واجنبي أمريكي وايراني طامع وعملاء ذيول يتسيدون الموقف السياسي ويمارسون عمليات القمع بالنار والحديد على كل صوت وطني شريف يرفض هذا الواقع المأساوي الذي يعيشه العراق على مدى ثمانية عشر عاما ، ومن المؤكد أن هذا الثبات الذي تحلى به الثوار شباب تشرين سيحقق النصر المبين على من دمر العراق وقتل شبابه وهجر سكانه وسرق أمواله وثرواته وربط مصير هذا البلد ذو التاريخ العريق بعجلة الأجنبي الإيراني التوسعي الطامع والامريكي المستعمر القذر ، فهنيئا لكم يا ثوار العراق الشباب بثباتكم على مبادىء ثورتكم وأنكم والله لمنتصرون وعلى طريق العز والكرامة سائرون وعلى الثبات على مبادئكم ملتزمون وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.

هيئة دعم الثورة العراقية للتحرير والكفاح
٧ / حزيران / ٢٠٢١





الجمعة ١ ذو القعــدة ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١١ / حـزيران / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب هيئة دعم الثورة العراقية للتحرير والكفاح نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة