شبكة ذي قار
عـاجـل













إلى إخواني الأبطال المجاهدين في ساحات العز والشرف والكرامة :

لقد حاولت أن أكتب بقلمي المتواضع منذ بداية انطلاق ثورتكم المباركة في الأول من تشرين الأول - ٢٠١٩، ولكن كان قلمي يخونني لأنه مهما يسطر من كلمات تبقى قليلة أمام صمودكم الأسطوري، وما تقومون به من ملاحم خالدة تسجل في سفر التاريخ وبأحرف من نور وأنتم تذودون عن العراق وشعبه.

لقد انتخيتم نخوة الرجال النشامى للدفاع عن وطنكم وشعبكم الأبي الصابر، الذي ذاق الأمرين منذ أن وطئت أقدام المحتلين الغزاة والعملاء والخونة ودنست أرضكم المقدسة الطاهرة.

لقد كنتم نعم الرجال الذين يفتخر بكم العراقيون والعراقيات والعرب، وكنتم نعم المؤمنين المجاهدين عندما لبيتم دعوة الوطن وانتفضتم ثائرين بوجه الظلم والطغاة.

لقد نهضتم من كبوتكم لاستعادة وطنكم بمحاربتكم للظلم والفساد ورفضكم للباطل، فأنتم أباة الضيم تعلمتموها من أجدادكم العظام في القادسية وثورة العشرين، وأنتم أحفاد أولئك القمم الشامخة، وسنظل نسير على هداهم ونهجهم الثابت، فلن يضام العراق والعراقيون مهما طال الزمن، وسينهض من جديد ليعلم العالم أبجديات الكفاح والنضال وصنع الملاحم البطولية كما كان دائماً.

فلتفخر أمهاتنا بما حملت أرحامهن الطاهرة من رجال شجعان يرفضون الظلم ويدافعون عن العراق وشعبه من شماله إلى جنوبه.

لقد كانت وقفتكم في ساحات الشرف والعز والكرامة وقفة بطولية مشرفة يفتخر بها كل عراقي أصيل وكل عربي، فلتطمئن قلوبكم، فإن الله معكم وشعب العراق يناصركم.

سيبقى العراق موئل الأبطال، ولا يفتأ إلا أن يترك بصمته في التاريخ الإنساني، وها أنتم يا أخوتي الأبطال تقومون بهذه المهمة، والتي قبلها كان شرف أجدادكم من سومر وآشور وبابل الذين بنوا الحضارة وعلموا البشرية القراءة والكتابة ولتكون صروح مهمة في الحضارة الإنسانية، وأنتم تعيدون هذا التاريخ في تعليم البشرية معنى رفض الظلم وعدم مهادنة الطغاة، وتسطير ملاحم البطولة والكبرياء والشموخ، مستلهمين ذلك من بطولات وكبرياء وشموخ وعزم وإيثار أجدادكم العظام وآبائكم النشامى.

أوجه رسالتي هذه إلى كل ثائر وقف شامخاً أبياً في ساحات العز والشرف والكرامة بوجه الاحتلال وأعوانه وتصدى للخونة والعملاء الذين عاثوا بأرض العراق فساداً، وإلى الشهداء الأبرار الذين عجنوا قضية شعبهم بدمائهم الطاهرة الزكية.

لقد افترشتم الساحات وتركتم بيوتكم وعوائلكم لتلتحقوا بالجحافل المؤمنة لتكونوا مفاتيح النصر التي تفتح كل أبواب الخير، وليكون النصر عراقياً عربياً وبسواعدكم السمر، فلترفعوا صوتكم وهاماتكم العالية الشامخة وتقولوا وبصوت واحد "لبيك يا عراق"

فطوبى لتلك الأرحام الطاهرة التي أنجبتكم، وطوبى للعراق بتلك الثلة الطيبة التي تستبسل من أجل إعادته حراً عربياً موحداً.

تحية لكل من وقف ثائراً بوجه الظلم والطغاة وسطر أروع الملاحم في سفر التاريخ وهو يتحمل ما يتحمل من ظروف قاسية وصعبة وأمام محتل وعميل بغيض حاقد.

أقبل التراب تحت اقدامكم يا من رفعتم اسم العراق عالياً، وإليكم أحلى وأرق التحايا القلبية الصادقة المعفرة بذرى المجد العراقي لمَ تقومون به من ملاحم بطولية يعجز قلمي المتواضع أن يحيط ببحر عطائكم الثر والذي لا يقاس بأي مقياس من المقاييس.

كل العراقيين الشرفاء يتباركون بكم، ومنكم يستلهمون كل قيم الشجاعة والكبرياء والشموخ وبأعلى قيمها السامية التي ترمز إلى عمق ارتباطكم بالوطن الذي يعطيكم الدافع والزخم القوي بكل ما تقومون به من ملاحم بطولية في تلاحمكم واصراركم على النصر مهما بلغت التضحيات.

وقفة إجلال وتقدير واحترام لكم ولكل ما تقدمونه من تضحيات بأنفسكم "والجود بالنفس أقصى غاية الجود".
حماكم وحفظكم الله ذخراً للعراق العظيم والأمة العربية المجيدة، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.




الاثنين ١٩ شــوال ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٣١ / أيــار / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب أم صدام العبيدي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة