شبكة ذي قار
عـاجـل













من يستقرأ تاريخ الثورات التي انطلقت في جميع انحاء العالم وعلى الاخص في منطقة الشرق الاوسط والوطن العربي حصرا بوجه الدكتاتوريات والظلم سيجد ان جميعها مرت بمنعطفات كثيرة مد وجزر وسيشخص حالة تكاد تكون متشابهه وشائعه تتسم فيها جميع هذه الثورات هو عاطفية انطلاقها كرد شعبي ضد طغيان واجرام الزعماء المتسلطين على رقاب الشعوب وعفويتها بعيدا عن وجود قيادات حزبية سياسية منظمة تقودها وفق برنامج سياسي طموح يفضي الى خلاص الشعب من حقبة مظلمة من تاريخة .. مع احتوائها على عناصر انتهازية وصولية طفولية تستغل عنفوانها وقوتها لتكون جسرا لها للوصول الى مناصب ومواقع ومساومات تمكنها من تحقيق طموحاتها الفردية على حساب حقوق الشعب وتضحياته .. فما جرى في مسيرة ثورة تشرين متطابق لما نذهب اليه فاندفعت ملايين البشر بقصد وطني وانتهازي هزت عروش حكومة الاحتلال الفارسي لكنها مع الاسف بدات بالتقهقر شيئا فشيئا بسبب ظهور عناصر ضعيفة النفوس مندسة مع الموجة تخطط للوصول الى مكاسب فرديه على حساب دماء شهداء الثورة .. كذلك مرت الثورة بمراحل تخبط وعدم وضوح وضبابية وتنوع وتباين الاهداف وهذا دليل قاطع على قصر نظر الشخصيات التي تظهر نفسها كقيادة للثورة حيث يطرق البعض مسامعنا مطالب بالتعيين متناسيا احتلال العراق من قبل ايران وسلبها لسيادته وسرقة ثرواته وتحكمها بمصير الشعب ومستقبله واخر يطلب الخدمات غافلا ان هذه المطاليب هي من صميم واجبات اي حكومة تسمي نفسها وان مايطلب ليس هو الهدف الحقيقي لمعاناة الشعب العراقي بل المصيبة اكبر بكثير واعمق من مايطالب به .. انها قضية وجود ومصير شعب ارتهن مصيره وحياته بيد دوله اجنبية رهنتها زمرة ماجورة لاتنتمي للعراق لا ارض ولا تاريخ ولاجذور .. انها من الجذور الفارسية التي تعتبر نفسها غريبة عن ارض العراق وشعب العراق وولائها لايران لانها الام الحنونه لهولاء المرتزقة.

وشهادة محمود المشهداني بحق ابو مهدي المهندس خير دليل على صحة مانقول حيث رفض ان يقسم بولائة للعراق وشعبه حين فاز بعضوية البرلمان .. اذن يجب ان تمتلك هذه النخبة الشجاعة الخيرة من الشباب الثائر قيادة ناضجة لها باع في العمل السياسي لكي ترسم الخط البياني لكل خطوات الثورة ولكل مراحلها وتعمل بفراستها المعهودة على تطهير المسيرة من كل الشوائب العالقة بذيل المركب لتلفظ وتحجم وتمنع وصول اي مندس الى مرحلة تسليط الضوء عليه لافضاء سمة القيادة من قبل الاحزاب الحكومية او من قبل شخصيات دستهم لحرف الثورة عن منهجها الاساس .. فوجود جبهة عريضة تضم كل القوى السياسية الوطنية وكل الشخصيات العلمية المستقلة بجبهة تمثل راس نفيضة الثورة هو ضرورة ملحه لنجاح الثورة وتحقيق اهدافها وهي صمام امان يقطع دابر كل من يحاول التفرد بالقرار وجر الثورة الى منعطفات تضربها .. لهذا وبعد ان ثبتت صلابة الثورة وعنفوانها وقدرتها على المواجهه للقوى الاجرامية المليشياوية ببطولة منقطعة النظير جعلتهم في مازق جديد وتخبط جديد يحتاج منهم خطوات جديدة من اجل استيعاب هذا المد الثوري الشبابي البركاني في ناصرية العز والكرامة ومحاولة امتصاص قوة الاندفاع للالتفاف عليها وتثبيط عزيمتها وتذويب قوتها بذريعة التهدئه من اجل حملة الاعمار وهي محاولة مكشوفه وبائسة ومعرفه للثوار.

ان الملحمة الاسطورية لثورة تشرين في ذي قار النصر اكدت بحقائق ان الثورة اقوى من جلاديها وان الثورة لاترهبها رصاصات الغدر وانها شعلة تضيء درب الحريه لم تستطيع الريح الصفراء لذيول ايران ان تطفئها وان المنحرفين لامكان لهم بين الثوار وطرد المندس علاء الركابي خير دليل على وعي الثوار واهم انجاز حققته الثورة هو اثبات قدرتها على فرض ارادتها على حكومة المنطقة الغبراء باسقاط من تريد ولايهمها التضحيات بالامس سقطت حكومة ابو العدس عادل زوية واليوم سقطة الحكومة المحلية لذي قار وغدا ستسقط حكومة الكاظمي لانها لاتختلف في تماديها واجرامها وتسويفها عن حكومة عادل زوية انكشفت صورة الكاظمي الحقيقية ولابرقع يغطي عورته بعد ماجرى من تسويف في احداث ذي قار .. الحمد للة على نصره والحمد للة على مامنحنا من شباب عريق الاصول والجذور يقاتل بالعراء واعزل اعتى مجرمي سراديب قم وطهران.ان النصر الناجز لقريب باذن اللة بسواعد شباب العراق وليخسىء عملاء ايران ومطبلي الانتخابات القذرة والموت لكل مجرمي الاحزاب المليشاوية .. والعز والفخر لابطال تشرين والرحمة لشهدائها والشفاء العاجل لجرحاها واللة اكبر على كل من عصى وتجبر.






الاحد ١٦ رجــب ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٨ / شبــاط / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب يزن اصيل نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة