شبكة ذي قار
عـاجـل













مرت جميع سنين الاحتلال الامريكي والايراني البغيضين على العراق أرضاً وشعباً منذ ٢٠٠٣ وحتى يومنا هذا إلا بعد أن تركت الخراب والدمار والمآساة وفوق كل كل هذا وذاك سياسة إفقار الشعب وقتل روح الأمل بالتحرر والخلاص من الطبقة الفاسدة المجرمة المدعومة من ادارتا الشر الشيطانية، رائدتا الارهاب الدولي في العالم، أميركا وايران.

ورغم أن مرور سنة ٢٠١٩ على العراق وشعبه بمختلف عن سابقاتها من سنين الاحتلال العجاف العصيبة، بل كانت أشد وقعاً وسوءاً على العراق أرضاً وشعباً، ولكنها أي سنة ٢٠١٩ وتحديداً بعد الأول من تشرين الأول ٢٠١٩، ورغم كل الخسائر والأرواح البشرية البريئة التي أزهقتها حكومة المضبعة الخضراء بكافة قواتها ومليشياتها، بُثت روح الأمل والخلاص في نفوس العراقيين، بعد خروج شباب العراق الآبي عن بكرة ابيهم في بغداد وباقي محافظات وسط وجنوبنا الحبيب.

فما عانته محافظاتنا الغربية والشمالية الحبيبة التي أُدخل اليها عنوة تنظيم داعش الارهابي في ٢٠١٤، فرزخت تحت ضيمه وقهره واجرامه، لم يكن بمختلفاً عما عاشته وتعيشه اليوم محافظاتنا في الجنوب والوسط وحبيبتنا والعاصمة بغداد، فجميع مدننا الثائرة الحبيبة ترزخ تحت ضيم واجرام المليشيات الحكومية، وعلى رأسها الحشد الطائفي والمليشيات الايرانية المنضوية تحت لوائه، والمسنودة من التحالف الدولي وايران، إن لم تكن أشد فتكاً واجراماً من داعش لما ارتكبته من جرائم بحق شبابنا الحر الثائر الأعزل.

لكنه ورغم كل هذه المآسي والكوارث التي يعيشها شعبنا الكريم على أرض الوطن الحبيب بالأمس واليوم، ورغم كل الظروف الصعبة التي بمر بها شعبنا، إلا أن الشباب العراقي الآبي أثبت للعالم أن الشعب العراقي شعب حي لم ولن يموت مهما بلغ حجم المؤامرات والدسائس، التي تقودها ماتسمى بالحكومة العراقية ومليشياتها على أختلاف مسمياتهم وأشكالهم وبدعم مباشرٍ من التحالف والمجتمع الدولي الأعميين وجارة السوء والخراب ايران وعمائم الشر والفتنة والرذيلة التي زرعتهم على أرض الرافدين الطاهرة، بمليشياتها القذرة التي تغتال الشباب العراقي اليوم مثلما قتلتهم بالأمس وأمام أنظار العالم أجميع.

لازال جميع العراقيين الاحرار وخصوصا منهم الشباب في ساحة التحرير وغيرها من ساحات التظاهر يستذكرون ويشاركون اهلهم من المسيحين على اختلاف طوائفهم، أعيادهم وافراحهم، كما شاركوهم احزانهم ( حماهم الله وأجارهم منها جميعاً ) ، ومثلما شاركوهم في حب الوطن والشعب منذ قرون طويلة وسيبقون باذن الله.

وبهذه المناسبة المجيدة التي تجمع بين جميع الديانات والطوائف على السلام والالفة والمحبة، أتوجه باسمي وباسم جميع اعضاء مؤتمر المغتربين العراقيين الدولي، الى أهلنا من المسيحين الأمنين المؤمنين الداعين للسلام في العراق والعالم باسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة اعياد الميلاد المجيد والعام الميلادي الجديد.

سائلين المولى القدير جلّ وعلا، أن تعود هذه المناسبة الكريمة على ثورة شبابنا الآبي وشعبنا الصابر المحتسب بالخير والأمن والأمان وأن يجمعنا واياهم وجميع أطياف الشعب العراقي في بغداد محررة من دنس الاحتلال وذيوله تحريراً ناجزاً عاجلاً غير أجل بأذنه تعالى.

عيد ميلاد مجيد.


عبدالمنعم الملا
لندن ٢٤ كانون الأول ٢٠١٩






الاربعاء ٢٨ ربيع الثاني ١٤٤١ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٥ / كانون الاول / ٢٠١٩ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب مؤتمر المغتربين العراقيين الدولي - الامانة العامة نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة