شبكة ذي قار
عـاجـل













مّر ويمُّر وطننا الجريح، العراق العظيم، بأسوء حقبة من المآسي والكوارث التي صنعتها قوى الإرهاب الدولي المستشرية فيه، من مليشيات وعصابات وتحالفات دولية عمياء، غطى اعينهم شريط الإجرام الأسود الذي يرتكبوه بحجة محاربة الإرهاب، فقتلوا أهلنا وشردوا شعبنا وفرقوا أمتنا بهذه الذريعة الواهية، وحولولنا إلى ولائم لشهواتهم الوحشية التي ينبض في كل عرقٍ فيها إرهابٌ ممسوخ ومشوه، لايمت صلةً ولا يعرف من الانسانية إلا إسمها.

ولم يمضي يوماً منذ 2003 وحتى يومنا هذا على شعبنا العراقي المنكوب بحكم سُلطات مليشياوية لاتعرف سبيل للحكم والسيطرة إلا عبر الإرهاب المدعوم دولياً وأقليمياً، بعد أن عُلقت أجراس الضمير الأنساني العالمي والعربي والاسلامي على استار الديمقراطية والحرية التي أراقت دمها أمريكا وايران واسرائيل وفرقته على أرض الرافدين، مهد الحضارات ومنبع العلوم الانسانية والفكرية في هذا العالم الأخرس. فشرعوا لقتل وتدمير الحجر والبشر، وانتقموا لبابل وسبيهُّا المزعوم، من أشور وسومر وآكد، من عيسى المسيح ( عليه السلام ) ابن مريم الطاهرة العذراء، ولم يكتفوا فهاجموا وفتتتوا وفتنوا دين محمد (صلى الله عليه وسلم)، ولازالوا يفتنون.

ورغم كل هذا، ورغم كل ما نمر به اليوم، فلازلنا نقول أننا بخير، ولازلنا نقول اننا خير أمة أخرجت للناس، وكيف كلا وقد بشرنا الله جل جلاله العظيم باحدى الحسنيين، وكيف لا وفينا من الايمان بالله أولاً ثم بشعبنا ووطننا وتحريرهما مايفوق حجم كل إجرامهم ومؤامراتهم وإرهابهم، وكيف لا وفينا فلذة كبد النصر والتحرير، المقاومة العراقية الابية وأحبابها وأبطالها. ولاننسى شهدائنا الابرار من العراقيين الذين ضحوا بانفسهم من أجل العراق وشعبه، ولاننسى أمهاتنا وأبائنا واخواتنا واخوتنا ممن صبروا على ضيم وحيف الاحتلال طوال هذه السنين العجاف، ويال صبرهم وبأسهم، حفظهم الله وأمدهم بعزه ونصره .. اللهم أمين.

كل عام وأنتم بخير

عبد المنعم الملا
الأمين العام لمؤتمر المغتربين العراقيين الدولي
٣١ / ٠٨ / ٢٠١٧





الجمعة ١٠ ذو الحجــة ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠١ / أيلول / ٢٠١٧ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب الأمين العام لمؤتمر المغتربين العراقيين الدولي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة