شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم

بيان بمناسبة ذكرى يوم النصر العظيم في الثامن من أب ١٩٨٨من قيادة قطر الاردن لحزب البعث العربي الاشتراكي

يا ابناء امتنا العربيه المجيده
الرفيقات والرفاق الاعزاء
يوم النصر العظيم في في ٨/٨/ ١٩٨٨ سيبقى خالدا مدى التاريخ يحتفل به اصحاب النفوس والكرامه من ابناء امتنا المجيده والطامحين لتغيير حال الامه من حالة التشتت والاحتراب بين ابناء الدم الواحد من الموحدين والمكافحين من اجل اعادة امجادهاواكليل غارها ونصرها على اعدائها الصهيونيه وامريكا وايران ومن لف لفهم وتقوم ايران الصفويه   التي لقنها الجيش العراقي الباسل درسا لا ينسى وهم يجرون اذيال الذل والهزيمه على يد البطل العربي صدام حسين في القادسيه الثانيه وجعل امامهم الدجال الخميني يتجرع السم الزعاف .وبعد احتلال العراق من امريكا وحلفائها وخروجها مهزومه استلمت ايران العراق على طبق من ذهب من حلفائها الامريكان وصبت حقدها الدفين على العراق والعروبه

مستغلة حالة الفرقة والتشتت للاقطار العربيه وحكامها فراحت تنفذ ما كانت تحلم به منذ مجئ ما يسمى بالثوره الاسلاميه والاسلام منها براء لبث الفتن المذهبيه والطائفيه والعرقيه وتحقيق اطماعها التوسعيه وما تدخلها المباشر وعبر ادواتها من العملاء والاذناب سواء في العراق واليمن وسوريا ولبنان وارتكاب ابشع الجرائم من ما يسمى بالحرس الثوري وقائده الميداني قاسم سليماني وملشيات الحشد الطائفي في العراق والحوثيين في اليمن وحزب اللات في لبنان وسوريا والحرب الطاحنه التي ارتكبوها على مرأى من القاصي والداني من العرب والعالم اجمع بحق السكان الامنين ومجازر الموصل والدمار والخراب الذي لم يحرك اي شعور ديني او قومي او انساني، انها حلقه متصله بحلقات اخرى تامريه على الامه لتفتيت المفتت وتقسيم المقسم  وتحقيق مشروع سايكس بيكو جديد وتلعب ايران وبدعم صهيوني امريكي رأس الحربه في هذا المشروع على اساس بث الفرقه المذهبيه والطائفيه والعرقيه وبالمقابل مع الاسف الشديد حكام اقطارنا العربيه مشغولين بخلافاتهم وحروبهم الاعلاميه والاقتصاديه وحتى الامنيه والعسكريه وكل يغني على ليلاه والخطر داهم ومحيق بهم جميعا ولم يتعظوا من الذي جرى ويجري في العراق واحتلاله الذي كان بداية الانهيار للامه العربي واقطارها لانه كان الحامي والمدافع لها من اطماع ايران في التوسع بحكمة قيادته ورؤية حزب الامه البعث العربي الاشتراكي العين البصيره والرؤيه الاستراتيجيه التي يختزنها التي تعتبر البوصله في معرفة الطريق الصحيح لنهضة الامه وتقدمها وتحررها وخاض حربا ضروسا مع ايران دامت ثماني سنوات دفاعا عن العراق وعروبة الخليج وقبر احلامها في السيطره عليه وعلى كافة اقطار الامه حتى وصل تامر ايران اقطار المغرب العربي واستطاع العراق بتضحيات جيشه الباسل وشعبه الصابر المضحي تحيقيق اكبر نصر في العصر الحديث في٨/٨/ ١٩٨٨وكان هو يوم النصر العظيم .ولازال الامل معقود على المقاومه العراقيه المجاهده بقيادة احد ابطال وفرسان ثوررة ١٧ تموز الخالده وقادتها العظام الرفيق المناضل المجاهد عزة ابراهيم قائد جبهة الجهاد والتحرير والامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي يقود طلائع المجاهدين والمقاومين الابطال لتحرير العراق من ايران وكل معتدي ايا كانت جنسيته وهويته ومن العملاء والاذناب اللصوص وخونة الشعب .

عاش العراق حرا عربيا ابيا .
عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر.
عاشت الامه العربيه حره ابيه موحده.
عاش بطل القادسيه الثانيه ومحقق النصر العظيم على ايران الصفويه الشهيد البطل صدام حسين .
وعاش قائد الجهاد والمقاومه العراقيه البطله القائد المجاهد الرفيق عزة ابراهيم  .
والله اكبر وليخسأ الخاسئون.

القياده العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني
عمان  ٨ / أب / ٢٠١٧





الخميس ١٧ ذو القعــدة ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٠ / أب / ٢٠١٧ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب قيادة قطر الاردن لحزب البعث العربي الاشتراكي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة