شبكة ذي قار
عـاجـل













#إضراب_الكرامة سلاح مضاف في سبيل التحرير

وتحدث الرفيق عمر الرواشدة أمين سر شعبة حزب البعث العربي الاشتراكي/ الكرك في كلمته انه قائلاً: أنه في الوقت الذي يقدم فيه أسرانا المناضلون في معتقلات العدو الغاصب أروع ملاحم البطولة والتضحية والفداء ويقدمون نموذجا يحتذى في الوطنية والإباء والتمسك بالمبادئ العظيمة ويمثلون بوصلة الضمير الوطني والقومي، ويقدمون صورة حية من صور الشموخ والكبرياء ويخوضون معركة الأمعاء الخاوية بصلابة المؤمن المدافع عن حقوقه وأرضه ووطنه المحتل؛ لإجبار المحتل الغاصب على تلبية مطالبهم وتطبيق ما تنص عليه الاتفاقيات الدولية من حقوق للأسرى والذين حرموا منها عمدا وانتقاما لتمسكهم بحقوقهم وفي مقدمتها النضال من أجل وطنهم المحتل. فالأسرى قد دخلوا مرحلة الخطر الشديد ونخشى من سقوط شهداء في صفوفهم، حيث تردت أوضاعهم الصحية إلى درجة صعبةٍ جداً، وعلى العالم والمجتمع الدولي أن يتحرّك لمنع أي جريمة قد تحدث في أية لحظة بحق الأسرى المضربين عن الطعام.

وتطرقت الرفيق أيضاً أن حزب البعث الخالد والذي أرسى القائد المؤسس جذوره منذ فترات التمهيد بقدرته على استقراء الواقع مما جعله حركة ثورية فكانت أول هذه الخطوط الثورية التي رسمها البعث الطريق إلى فلسطين وأعطاها القائد المؤسس بُعداً نضالياً في مقولة: "الوحدة طريق فلسطين، وفلسطين طريق الوحدة". وأن البعث اتخذ منذ لحظات التأسيس الأولى قراره التاريخي بإرسال أول كتيبة بقيادة لجنة الحزب التنفيذية وعلى رأسها الرفيق ميشيل عفلق عام 1948م، ومن أرض المعركة جاءت مقولته - رحمه الله- الخالدة : "إن ساعة الفصل قد دقت، ولن تُنقذ فلسطين إلا بالحديد والنار" لتؤكد الحقيقة الراسخة في أن الأمة العربية تعيش مرحلة ثورية، وأن نضالها هو تعبير عن أصالة الاتجاه الثوري الصحيح، وأنه كما وصفه مفكر الأمة: " حيث ينبض عرق للعروبة توجد فلسطين بكل معاناتها وبكل آمالها في التحرير".

وتحدث المهندس محمد المعايطه رئيس اللجنة التحضرية للملتقى الوطني في محافظة الكرك في كلمته انه قائلاً : أنه تزداد حدة المؤامرات على هذه القضية الفلسطينية بدعم وإسناد امريكي وغربي استعماري مما وفر الغطاء للكيان الغاصب من الامعان والتمادي في وحشيته وغطرسته واستخدام اشد وسائل العنف ضد شعبنا الفلسطيني الصابر الذي يتصدى بصدور عارية بطش ووحشية هذا العدو الذي لم يراعي المبادىء والقرارات والاتفاقات الدولية، ويقف شعبنا الفلسطيني ومعه جماهير امتنا العربيه وقفة تضامن مع اضراب أسرانا الفلسطينيين المناضلين في سجون الاحتلال الممتنعين عن الطعام والذي بدأ منذ أكثر من من ثلاثة أسابيع ولا زال مستمر تعبيرا عن استنكارهم للمعاملة الوحشيه القاسية لقوات الاحتلال لهم ولأبناء الشعب الفلسطيني ولعمليات التهويد الاستيطاني المستمرة ببناء المستعمرات على أرض فلسطين.

وأكد الرفيق نواش القطيش عضو القيادة العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي ان حزبنا يؤكد على ضرورة قيام المصالحة الوطنيه والوحدة بين كبرى فصائل المقاومة الفلسطينية فتح وحماس ومع كافة الفصائل الفلسطينية الاخرى والالتقاء على برنامج الكفاح المسلح لتحرير كامل فلسطين من البحر الى النهر وعدم التفريط بشبر واحد من ارضها الطهور والتمسك بالثوابت الوطنيه التي اكدها الميثاق الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية والتمسك بقيام الدوله المستقلة على كامل التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف وحق العودة لكافة اللاجئين الى ديارهم مع التعويض العادل ورفض كافة اشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأنه اليوم والأمة العربية تواجه أخطر مراحل التآمر الأمريكي الإمبريالي الصهيوني الصفوي فإننا نقف بإجلال كبير أمام بطولة الأسرى العراقيين النجباء، وفي مقدمتهم الرفاق المناضلون من قادة الحزب والدولة في النظام الوطني، وهم الأبطال الصابرون الصامدون الذين من حقهم على أمتهم العربية تبني قضيتهم وممارسة الضغط في كل اتجاه من أجل إطلاق سراحهم، وكلنا نعرف أن سبب اعتقالهم جاء لمواقفهم المنحازة للأمة والمدافعة عن قضاياها وهويتها القومية.

وتحدث الرفيق الدكتور مظفر الجلامدة رئيس لجنة فلسطين النقابية ورئيس الهيئة المشرفة في مجمع النقابات المهنة /الكرك أنه يخوض 23 أسيرا أردنيا في سجون الاحتلال الصهيوني حرب أمعاء خاوية، لمساندة الأسرى الفلسطينيين في إضرابهم المفتوح عن الطعام، الذي بدأ الاثنين 17نيسان، بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير؛ للمطالبة بتحسين ظروف أسرهم. وأنه كان لاحتلال العراق من قبل القوات الامريكية والمتحالفة معهم ضربه مؤلمه للقضية الفلسطينيه ولقضايا امتنا العربيه ولأمنها واستقرارها فما يجري في سوريا واليمن وليبيا جاء نتيجة حتمية لاحتلال العراق الذي كان القلعة الحصينة لحماية الحدود الشرقيه لوطننا العربي ولصد العدوان الفارسي المتحالف مع القوى الاستعمارية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 





الجمعة ٢٣ شعبــان ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٩ / أيــار / ٢٠١٧ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة