شبكة ذي قار
عـاجـل













يا أبناء أمتنا العربية المجيدة
تتعرض مدينة الموصل البطلة في هذه الأيام إلى أشرس هجمة عسكرية وسياسية وإعلامية تحاول جاهدة لتضليل الرأي العام العراقي والعربي بأن هذه الهجمة هي لتحرير الموصل من براثن الإرهاب والتطرف ولكن حقيقة الأمر أن الموصل تعاني الارهاب والتطرف والارهاب الطائفي والذي يحمل عنوان الحشد الشعبي والذي تديره ايران الصفوية وأدواتها العميلة في المنطقة الخضراء وأن هذه الهجمة لا تستهدف الموصل البطلة لوحدها رغم أنها رأس الحربة في المعركة وأنما تستهدف وحدة العراق ووحدة الأمة حيث تتصارع القوى الإقليمية والدولية ليس لتقاسم النفوذ في وطننا العربي ، بل تقسيم وطننا العربي وإلحاقه بهما وكل ذلك بدعم وتواطئ الأمريكان والصهاينة ومن يدور في فلكهم ، وذلك ثأراً من العراق القوي العربي ، وثأراً من مدينة الموصل البطلة والتي هي بحق معقلاً من معاقل العروبة والمقاومة العراقية الباسلة والتي لقنت الاحتلاليين الأمريكي والصفوي الويلات وجعلته يفر هارباً جاراً أذيال الهزيمة والعار .

واذ يبارك حزبنا قيام فصائل المقاومة الوطنية العراقية وأبناء الموصل الغيارى بوحدتهم ومواجهتهم للميليشيات الصفوية الفارسية وقوى التكفير والتطرف والارهاب الطائفي ، وذلك على طريق تحرير الموصل والحفاظ على وحدتها وهويتها العربية وصولاً إلى تحرير العراق من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه ومن أقصى شرقه إلى أقصى غربه من كل القوى الظلامية الطائفية ويبدد أحلام الطامعين في تقسيم العراق من الصفويين وحلفائهم الصهاينة والأمريكان والقوى الدولية.

يا جماهير أمتنا العربية
ان جماهير الأمة العربية وقواه االحية من أحزاب ونقابات وجمعيات وشخصيات وطنية وسياسية مدعوة لأن تقف مع الموصل وأبنائها وأن لا ينجروا وراء التضليل والتزييف الذي يحاول أن يصور بأن معركة الموصل هي ضد الارهاب والتطرف حيث يؤكد حزبنا بأن معركة الموصل هي معركة العروبة ضد أعداءها .

أن حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي لا يضع ثقته بأبناء الموصل الغيارى على عروبتهم ، وبمقاومتهم الباسلة ، فإنها تستنهض قوى الأمة الحية كي تهب لنصرتهم ، فالموصل هي ثغر من ثغور الأمة الصامدة ومعقل العروبة فيها ، وأبنائها هم مرابطوها الأحرار . ومن هنا فإنها تهيب بالجميع لإفشال مشروع التقسيم من خلال التمسك بوحدة محافظة نينوى ، والتصدي لمحاولات تجريفها وتغيير هويتها العربية ، وإحداث التغيير الديمغرافي لسكانها والانتقام منهم . كما وتحمل قيادة حزبنا السلطات مسؤولية الحفاظ على سلامة المدن والقرى والقصبات وبناها التحتية ومواطنيها وأرواحهم وممتلكاتهم ، كما وتحمل القوات الأمريكية المسؤولية الكاملة عن أية أعمال انتقامية تنجم عنها وتحت أي غطاء أو ذريعة كانت .

واذ تستنهض همم الجماهير العربية ووعيها فأننا نؤكد على أن استهداف أبناء نينوى يأتي ضمن مخطط الهجوم على المدن العربية ابتداءاً من سوريا والعراق واليمن وليبيا والذي يدار من قبل التحالف الصهيوني – الأمريكي – الفارسي ، لا بهدف التقسيم وحسب وإنما بهدف اجتثاث العروبة برمتها ، إنساناً وأرضاً وتاريخاً وحضارةً ومستقبلاً.

يا جماهير الأمة العربية في كل مكان
أن حزبنا اذ يضع كل ثقته في صمود المقاومة العراقية المتجدد فإنه يؤكد على أن المسؤولية القومية لكافة القوى والأحزاب في عموم الوطن العربي تحتم على الجميع تفجير الطاقات ليكون فعلها بمستوى شراسة الهجوم الاستعماري. وهي تدعو كل القوى الحية في الأمة وكل من موقعه ، لرفد صمود الموصل ومؤازرتها بعوامل الدعم الشعبية منها والرسمية وفي الوقت الذي لا يخفى فيه علينا حجم النفوذ الأمريكي والضغوطات الكبيرة التي يمارسها على النظام العربي الرسمي ومؤسساته لتكبيل حركته وشلها ، فإنها تدعو هذا النظام للعمل تحت خيمة جماهيره والتمترس خلف قواها الحية ، من خلال احتضانها وإطلاق المجال لها لاسقاط المخطط الشرير الهادف إلى تقسيم العراق عبر بوابة الموصل ولمنع استغلال يافطة مكافحة الارهاب كغطاء لاجتياح ايراني صفوي بميليشيات ارهابية مجرمة ، وللتصدي للمخطط الأميركي الخبيث في تقسيم المنطقة . فلا يتوهمن أحد أن الموصل وحدها هي الهدف وأن معاقل العروبة الأخرى بمنأى عنه ، فإن دمرت الموصل اليوم فغداً ستليها المنامة وجدة والزرقاء واربد والاسكندرية واسوان وام درمان ووهران والدار البيضاء وغيرها . فبهذا التلاحم فقط ، نحيط المخطط الذي يستهدف كل الأمة ، فالعدوان مهما طال يبقى قصير النفس ، وهو زائل لا محالة ولكن بسواعد أبناء الأمة الحية التي لا تركن إلى اليأس أو الكسل .

حفظ الله العراق وأمتنا العربية من المحيط إلى الخليج
المجد والخلود لشهداء البعث ولشهداء أمتنا الأبرار وفي مقدمتهم شهيد الحج الأكبر صدام حسين
والخزي والعار لتحالف الأشرار وعملائهم ولرسالة أمتنا المجد والخلود

القيادة العليا





الاحد ٢٩ محرم ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٣٠ / تشرين الاول / ٢٠١٦ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة