شبكة ذي قار
عـاجـل













اجرى الحوار : رئيس التحرير
الصحفي ابراهيم بيت علي سليمان

أختتمت في اسبانيا اعمال أكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين في العالم منذ عام 2003 ، وبحضور عالي المستوى دوليا وعربيا وعراقيا، ويعد هذا المؤتمر هو الثالث الذي ينعقد خارج العراق بعد الاحتلال ، وللتعريف اكثر عن أهمية ذلك المؤتمر للعراق والعراقيين والهدف من إنعقاده وما تمخض عنه من قرارات أجرينا حديث صحفي مع الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الإشتراكي في العراق لإعطاء القارئ العربي مزيدا من المعلومات حول المؤتمر الثالث للمغتربين العراقين.

1- ماذا يمثل المؤتمر للعراقيين ؟
هذا المؤتمر العاشر للمغتربين العراقيين ، والثالث بعد الاحتلال ... كان يعقد في بغداد سنوياً كمحطة لتواصل العراقيين المقيمين في مختلف دول العالم مع بلدهم واهلهم ، والمساهمة في كسر الحصار الظالم التي فُرضَ على العراق بعد العدوان الثلاثيني الذي قادته الولايات المتحدة الامريكية ، والان بعد الاحتلال حرص الاخوة العراقيون بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية على التواصل فيما بينهم وتوحيد رؤيتهم ومواقفهم تجاه قضية العراق ، ليكون كل منهم سفيرا لبلده مدافعا عن حقوق شعبه ورافضا لمشروع الاحتلال الفاسد ، ومطالبا المجتمع الدولي بالمساهمة في دعم مشروع القوى الوطنية والقومية والاسلامية لانقاذ العراق من فوضى الطائفية والارهاب والفساد والتخلف والجوع والبطالة وسرقة المال العام والقتل والتهجير .

المؤتمر بأختصار يمثل خيمة وطنية تجمع كل العراقيين من مختلف دول العالم ليكونوا( لوبي ) عراقي عربي يتبنى قضية العراق وقضايا الأمة بشكل عام امام المحافل الدولية والمجتمع الدولي .

2- ماهي الرسالة التي اراد المشاركين إيصالها داخلياً وخارجياً ؟
الرسالة واضحة تمثلت بوحدة موقف العراقيين في كشف زيف الطائفية وعمليات التزوير والكذب التي جاء بها المحتلون واعوانهم ، ونبذ الاٍرهاب بكافة أنواعه المتمثل بداعش والميليشيات على حد سواء ، ومقاومة مشروع الاحتلال الامريكي والمطالبة بتغييره ، وطرد الاحتلال الايراني وأدواته ، والعمل مع المجتمع الدولي في كيفية بناء وإعمار العراق ...

وكجزء من الرسالة فهو يمثل وقفة عراقية جسدت شعار المؤتمر من ان العراقيين يجمعهم حب العراق وجذورهم فيه أينما كانوا ... وهذا ماهو كائن ، وهو الذي حصل .

3- ماهو تعليقكم على بعض الأصوات التي ترى عدم وجود جدوى من عقد هكذا مؤتمر للعراقيين ؟
لا أريد أن أعلق على أي رأي مخالف لهذا المؤتمر أو غيره ، كل واحد له الحق في أن يدلي برأيه ... ولكن يجب أن يكون الرأي والموقف المعارض موضوعياً لكي ينال الاحترام ، وأن يكون في حدود اللياقة والأدب ... وليس التشهير والاساءة والتحريض الرخيص ضد عراقيين رأوْا أن الساحة الدولية بحاجة الى توحيد جهود ومواقف العراقيين وأصدقاءهم لرفع قضية العراق امام المحافل الدولية مثلما تقوم به كافة حركات التحرر وقوى المعارضة في العالم .. للأسف يوجد نَفَر من الناس لايعجبه العجب ، وتراه ناقراً في كل دف !!!

4- شهد المؤتمر حضور شخصيات مرموقة من الدول العربية والاوربّية ومن منظمات غير حكوميّة دوليّة. ماذا يعني لكم وللعراق ذلك الزخم من المشاركة ؟
هذا ماذكرته لجنابك من ان أحد أهداف المؤتمر الأساسي هو وضع خطة تستوعب كافة الاشقاء العرب في المهجر واصدقاء العراق من احرار العالم وليس العراقيين فحسب ... للتحرك في كافة الساحات لنصرة شعب العراق ودعم ثورته ومقاومته الوطنية ضد الاحتلال الايراني ومخلفات الاحتلال الامريكي ، وفوضى الاٍرهاب والطائفية والفساد .

وقد تحقق هذا الهدف والحمدلله بحضور عدد مهم من أصدقاء العراق عرب واجانب عقدوا العزم على توحيد الجهود في مختلف الساحات لتبني قضية العراق كما توضح ذلك من خلال الندوة التي عقدوها لوضع تلك الخطة .

5- مالذي يمثله المؤتمر للعراق وماهي الجدوى والغاية من عقده ؟
أجبت على هذا السؤال وأكرر انه خيمة عراقية تضم كل العراقيين بمختلف انتماءاتهم لتوحيد الجهد والموقف والفعل ان شاء الله .

6- هل المشاركين في المؤتمر ينتمون لطيف معين ؟
لا أعرف ماذا تقصد بالطيف المعين ؟؟

فإذا كان المقصود هو الطيف الديني او الطائفي ، فإنها فرية الاحتلال الكبرى التي قاومها وسيظل يقاومها العراقيون بوحدتهم ومحبتهم لبعضهم البعض ورفضهم الفطري لكل تداعياتها وما ترتب عليها من اتكاءات وتخرصات لتحقيق غايات سياسية رخيصة من قبل أركان السلطة العميلة وأحزابها الطائفية .

أما اذا كان المقصود بالطيف المعيّن هو الطيف السياسي والايحاء بأن من حضر هم البعثيون فقط كما أذيع وأعلن من قبل البعض قبل ان يبدأ المؤتمر ، وفي عملية تحريض واضحة ، لغرض لفت أنظار جهات معينة معادية للبعث والمقاومة بأن حزب البعث ( المحظور ) ينشط ويعقد المؤتمرات على الساحات الدولية ... فإن هذا الادعاء قد سقط منذ اللحظة الاولى بحضور شخصيات عراقية من مختلف الانتماءات السياسية الوطنية المستقلة واليسارية والناصرية والشيوعية والاسلامية ، وطبعاًالبعثيون أيضاً. وان هذا المؤتمر إقامته منظمة المغتربين العالمية المسجلة رسميا في احدى الدول الأوربية وانه المؤتمر العاشر كما ذكرنا وليست مبادرة جديدة !!!!

هذا من جانب ، ومن جانب آخر حتى لو ان اللجنة التحضيرية كان للبعثيين دور قيها ، فإن ذلك يجب أن يُفرح اي إنسان وطني ، وانه لمن الواجب على البعثيين أن يبادروا لتوحيد صفوف العراقيين ومواقفهم وتحشيد جهودهم وتوجيه فعلهم وفي مختلف الساحات داخل العراق وخارجه في مواجهة قوى الشر والعدوان والاحتلال والفساد والارهاب .. وسيستمر حزب البعث بذلك مهما كانت الظروف والصعوبات والاستهدافات من الصغار والكبار .

7 - ماهي أبرز النتائج او التوصيات التي صدرت في ختام المؤتمر؟
- أهم القرارات هو تشكيل منظمات المغتربين في جميع الدول وفتح باب الانتماء لها من العراقيين ، وعضوية الشرف الاشقاء العرب والاصدقاء الأجانب ، وتشكيل لجان دائمة ضمن كل منظمة تشمل لجنة شؤون اللاجئين والمهجرين ، لجنة الطلبة والشباب ، لجنة شؤون المرأة ، لجنة مهنية وعلمية ، لجنة سياسية ، لجنة ثقافة وفنون واعلام ، لجنة للحوار الوطني بين العراقيين ، لجنة قانونية وحقوق إنسان وغيرها من اللجان التي تضمن وتحقق حالة التكافل والتضامن والتعاون بين العراقيين في المهجر والتخفيف عن معاناة المعوزين منهم .

- ومن بين القرارات المهمة تشكيل حملة دولية بالتنسيق بين العراقيين والاشقاء العرب في المهجر ، والشخصيات الأجنبية الصديقة لشعب العراق ومقاومته الوطنية لتبني قضية العراق .

- المساهمة الدائمة والمستمرة من مختلف الساحات في إرسال المساعدات المادية والعينية للنازحين والمهجرين من العراقيين داخل العراق وفي مختلف المدن ، وقد تم ذلك فعلاً من قبل منظمات المغتربين في ألمانيا وبريطانيا والسويد وهولندا كما علمت .

- تقرر تأسيس أكثر من مركز دراسات استراتيجية باسم المغتربين العراقيين وخاصة في الدول التي يتواجد فيها عدد كبير من العراقيين لاستثمار طاقات الكفاءات العراقية في مختلف الاختصاصات .

- إطلاق موقع إلكتروني باسم المؤتمر يتولى نشر اخبار ونشاطات المغتربين من جميع الدول .

- تقرر ان يعقد المؤتمر سنويا وفي الأسبوع الاول من شهر نيسان ، ليكون تظاهرة عراقية كبيرة في دول المهجر ، على ان يبقى الأمل قائما لان يعقد في موعده وبشكل مستمر في بغداد بعد شروق شمس الحرية فيها بعون الله .

8- ماهو مدى رضاكم عن حجم الحضور والمشاركة وكذلك التغطية الإعلامية المصاحبه لللمؤتمر ؟
كان مؤتمراً متميزاً ومبهراً بعدد ونوعية الحضور والاهم من ذلك تميزه بالتفاعل الرائع بين العراقيين وحماسهم ، فإن زاد العدد عّن ٣٠٠ شخصية عراقية في هذا المؤتمر ، فإن الاخوة في الامانة العامة مصممين على أن يتضاعف العدد في السنة المقبلة مرة أو مرتين ان شاء الله .. وسيتحقق ذلك بسهولة بفعل من كون إنه المؤتمر الوحيد الذي تم تنظيمه بهذا الحجم ودقة التنظيم ونوعية ومحاور المناقشات التي أبهرت الجميع .

إن من أهم صفات وميزات هذا المؤتمر هو كونه المؤتمر الوحيد الذي يتصف بالنزاهة والاستقلالية والتكافل بين أعضاءه ، وكل عضو فيه قد تكفل بمصاريفه الشخصية وتبرع من يتمكن منهم لآخرين من إخوته العراقيين لكي يسهل حضورهم ولتغطية بعض الخدمات الاخرى .

9- هناك حديث عن عقد اجتماع للأمانة
العامة للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق على هامش المؤتمر ماهي ابرز القرارات والنتائج لذلك الإجتماع ؟

انعقاد مؤتمر الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية لاعلاقة له بمؤتمر المغتربين ، حيث عقد بحضور أعضاء الامانة العامة للجبهة وفي موعده السنوي المقرر .

انه مؤتمر سنوي وهو العاشر في تسلسله منذ تأسيس الجبهة بعد الاحتلال مباشرة .. ناقش المؤتمر على مدى يوم كامل وبواقع جلستين ماتم تنفيذه من الخطة السابقة ، وتم إقرار خطة عمل الجبهة للسنة المقبلة وحتى انعقاد المؤتمر المقبل ان شاء الله .

من أهم القرارات هو فتح فروع للجبهة في كافة المحافظات العراقية ، ولجان تمثيل الجبهة في معظم دول العالم ، وقرار بتشكيل الهيئات المهنية والشعبية التي تضم المهنيين والمتخصصين وفي مختلف المجالات .

10 - هل جرى انتخابات للجبهة الوطنية القومية الاسلامية في العراق ؟
نعم تم اجراء عملية انتخاب أمين عام جديد للجبهة ، وقد فاز الدكتور عبد الكاظم العبودي بمنصب الامين العام وهو من الشخصيات الوطنية العراقية المتميزة ويرأس التيار اليساري التقدمي في العراق

11- هل الدعم العربي اليوم لقيادة الجبهة هو اكثر واكبر مما كانت علية قبل وبعد عاصفة الحزم والتحالف العربي الاسلامي بقيادة السعودية ؟
لم يتحقق الدعم سابقاً ، لكي يكون أكثر وأكبر الان ... إن قوى المقاومة الوطنية والقومية والاسلامية عندما أعلنت تأييدها ومساندتها للتحالف العربي والإسلامي والاستعداد بكافة امكانياتها للمشاركة في هذا التحالف ، فهي تأمل ان تحقق أهدافها في طرد قوى الطائفية والارهاب على حد سواء ، وبدعم عربي واسلامي مادي ومعنوي وسياسي لها لكي تقوم بواجبها كمقاومة وطنية تعزز دور التحالف وتساهم في إنجاح مهمته وتحقيق أهدافه ، والذي يشكل تحرير العراق من قبضة ايران وقوى الاٍرهاب مفتاح تحرير كل أقطار الأمة وحمايتها .

12 - هل تغير الدعم الاقليمي والدولي بعد التقدم الكبير لقيادة الحزب والثورة عما كانت عليه قبل التحالف الاسلامي العربي بقيادة السعودية ، وهل كانت لكم اتصالات بهذا الخصوص ؟
انا قلت ان الدعم لم يكن موجودا لكي يتغير ، ولكن الشيء المؤكد إن دعم فصائل المقاومة الوطنية العراقية المتمثّلة بجبهة الجهاد والتحرير الذي يقودها الرفيق المجاهد عزة ابراهيم أمين عام حزب البعث العربي الاشتراكي وقائد الجبهة ، عسكريا وماديا وسياسيا واعلاميا من قبل التحالف العربي والإسلامي والتي أعلنت بأنها جزء منه ، فإن ذلك كفيل بهزيمة قوى الاٍرهاب والفتنة التي تمثلها داعش ومثيلاتها من جهة ، وتلك التي تمثلها ايران وميليشياتها المجرمة من جهة اخرى

أطيب التحيات
د. ابراهيم بيت علي سليمان
مدير التحرير مجلة البيادر العمانية





الاربعاء ٦ رجــب ١٤٣٧ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٣ / نيســان / ٢٠١٦ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة