شبكة ذي قار
عـاجـل













في تصريح لما يسمى رئيس الوزراء العراقي ألعبادي .. يقول أني " سأتخلى عن المنصب في حال عدم القدرة على حماية المواطنين ومصالحهم"...!!!

شر البلية ما يضحك" ، يا رئيس الوزراء يبدو أنك غير متابع لمجريات الوضع ، وتغط في سبات عميق . إلى متى يستمر هذا الضحك على الذقون والى متى تستمر في تضليل الشعب ..!! هل تعلم يا رئيس الوزراء إن نصف الشعب أو أكثر مهجر ويعيش تحت خط الفقر ..؟؟ هل تعلم ماذا تفعل المليشيات الإيرانية في العراق من قتل وتهجير .. ؟؟ هل تعلم إن نصف العراق خرج سيطرة السلطة في بغداد والباقي تحت سيطرة المليشيات الإيرانية ..؟ هل تعلم إلى أين وصل القضاء في العراق ..؟؟ أما أنك تضحك على نفسك أم من حولك يضحكون عليك .. إلا تشعر بالخجل وأنت تشاهد ما حل بالعراقيين وإذا كنت تقول أنك قد ورثت هذه التركة الثقيلة من المالكي أليس هذا مدعاة للعمل لأجل العراقيين حتى نقول بأنك اطهر وأنظف وأخلص ممن سبق .

يقول رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل إن « الحقيقة غالية جدا، ولذا يجب أن نحميها بجيوش من الأكاذيب ». ويبدو أن ألعبادي يطبق هذه المقولة على العراقيين ، لا سيما هو وكبار القادة السياسيين الذين يصورون لجمهورهم أوهاما على أنها حقائق ، أو بالأحرى يتعمدون أن يبنوا سياساتهم على معلومات غير دقيقة . ويبدو أن ألعبادي يطبق مقولة « إن السياسي هو الشخص الذي ينجح في إقناع الناس بأن ما يفعله هو الصواب ». ولكن يبدو أن ذلك يمر عبر جسر من الأكاذيب والتضليل وخداع الناس . ناسي أو متناس أنه يستطيع أن يخدع الناس بعض الوقت لكنه لن يستطيع أن يخدع الناس كل الوقت . يردد دوما مقولات ليست صحيحة على الإطلاق ، وتوحي بدفاعه المستميت عن حقوق الناس ومكافحة الفساد المستشري وغيره ، ربما إتباعا للقاعدة الإعلامية الشهيرة « ما تكرر تقرر » حتى يصدق الناس ذلك ، والمشكلة أن هناك من يصدق ألعبادي وهم عامة الناس بحسن نية ، أو تطبيق لقول الشاعر .

أن لم يكن غير الأسنة مركبا ... فما حيلة المضطر ألا ركوبها

غير أنهم في حقيقة الأمر يرتكبون جريمة بحق أنفسهم ومجتمعهم ، نعم أيها العراقيين لقد وقعتوا بين فكي رحى ، ففك يمثل مرتزقة من سياسي الصدفة الذين لا هم لهم سوى تخم بطونهم ، و الفك الأخر فك الإرهاب إرهاب المليشيات الإيرانية الذي سفك دماء العراقيين بدون تميز والملفت أن هذين الفكين "سياسي الصدفة والإرهاب" لم ولن يطحن احدهما الأخر وإنما اجتمعا سوية لطحن هذا الشعب المظلوم ،

ياسياسي الصدفة متى ستصحو ضمائركم التي نامت واضمحلت ولا أضنها سوف تصحو يوما ... !!





الجمعة ١٢ رجــب ١٤٣٦ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠١ / أيــار / ٢٠١٥ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب أبو جعفر المنصور نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة