شبكة ذي قار
عـاجـل














 

قال تعالى: { مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ }

صدق الله العظيم 

 

المحن تميز الخبيث من الطيب، وكلما ركن الناس لحالة من الهدوء يعبث فيها أهل الباطل حتى يظنهم الظانّ أنهم أهل حق وريادة جاء الله بالمحن التي يميز فيها الرائي الخبيث من الطيب. وعراقنا الحبيب يمرُّ بمكنٍ عظيمة ونوازلَ شديدة ونكَبات متلاحقة، وعراقنا الحبيب ايضا تعرض لخيانات متعدّدة، تارة من أعدائها، وتارات -وهو أنكى- من أبنائها.

 

*** يُخادعني العدو فلا أبالي *** وأبكي حين يخدعني الصديق ***

 

نعم، كل الخيانة قاسية ومريرة مريرة، لكن الأقسى أن يخونك من تتوقّع منه العون ، وبالخيانة أسقطت دولة الخلافة الإسلامية ... وهذا مايحصل لعراقنا الحبيب الخيانة من بعض شيوخه شيوخ الغدر والخيانة اللذين حاولوا ويحاولون ذبح عراقنا الحبيب بلطائفية المقيتة بنصرتهم ومساندتهم لمجرمين وقتلة العدو لم يستطع زرع الفتنة والتفرقة بن اطياف الشعب الحبيب لكن تكفل الظربة والطعنة هؤلاء الشيوخ العار ليفعلوا مالم يستطع العدو فعله وصدق الله تعالى: { وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ } . 

 

وتستمر مكائد المنافقين الخائنين لهدم العراق في كل زمان ومكان، والسبب هو غفلة العراقيين عن خطر هؤلاء الخونة فهذا الذي يدعي أنه أمــير قبيلة مياح  الخبيث المنافق مهنــــــــــد البلاسم االذي يساند وبقوة ويقف مع أحد القتلة الا وهو النائب عن دولة الا قانون عدنان الشحماني الذي يتفاخر هذا النائب أنه ذباح الطائفة السنية وأنه من تيار الرساليون اللذين  يكملون رسالة قاتل الشعب العراقي برسالاته اللعينة الدجال الخميني وأبن هذا النائب المجرم  مرتضى كأبيه يتفاخر بقتله لاخواننا في سوريا مع حزب مليشيات حزب اللآت ( حزب الله ) فعلا أنكم شيوخ صفحات الغدر والخيانة الا تبت يدكم يااوغاد ,,, وكان هذا أمير النفاق والتلون بلأمس القريب يتفاخر هو واخوه واهله بصوره مع الشهيد القائد صدام حسين وكيف يقف الى جانب القيادة الشرعية للعراق وعلى راسها الشهيد القائد فعلا ينطبق عليك المثل يامهنـــد البلاسم *** الي يأخذ امي يصير عمي ***  خسات يامن تدعي الامارة والمشيخة انت شيخ وامير لكن بلتسول والنفاق والتلون والخيانة والغدر لكن نقول لك شي واحد يامن بعت العراق وأبنائه الاصلاء النجباء لو وضع لك هذا القاتل عدنان الشحماني تاج على رأسك العميل يبقى ذليلاً ومهين ولو وضعوا على رأسه كل تيجان العالم، ويبقى صغيراً مهما كبرو فيه ,انت صغير وتبقى صغير أمام العراق وشعبه الأبي يامن تساند قاتل العراقيين يامهند البلاسم شتان بين شيوخ الهمة والقمة وشيوخ العمالة والقمامة سوف يحاسبك هذا الشعب الجبار الذي لايقبل الذل والهوان مثلكم وحسابك وحساب كل من على شاكلتك ليس ببعيد بأذن الله وبرجالات العراق الابطال اللذين يسهرون على عراقنا الحبيب لتخليصه من شرذمتكم ومرتزقتكم وأخيرا نقــــول لك ولأمثالك العـــــراق باق وشعبه سوف ينتصر باذن الله وأنتم الى مزابل التــــاريخ  ..

 

وهذه صور تبين عمالة هذا امير الغدر والخيانة مع القاتل عدنان الشحماني واخريات مع المجرم  الهالكي وزبانيته ... وأيضا صور لأبن هذا النائب وهو في سوريا مع المجرم ابو شهد الذي عرف بمذبحة منطقة النبك السورية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 





الاربعاء ٢ جمادي الثانية ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٢ / نيســان / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب بنــــت العـــــراق نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة