شبكة ذي قار
عـاجـل













دخل الأمريكان متباهين بقوتهم ومغرورين بعدتهم وعتادهم وما علموا أن القوة لله جميعا


ما علموا أن الله عز وجل أستودع في العراق عباداً له لا يقاتلون برشاش أو مدفع فحسب بل يقاتلون قبل ذلك بسهام لا تخطيء


لم يعلم جورج بوش وقادة جنده أن عباد الله المجاهدين في العراق سيقاتلونهم بسورتي الأنفال والتوبة قبل أن يقاتلوهم بالصواريخ والهاونات


وسيصولون على دباباتهم وهمراتهم وكاسحاتهم بسورة الفتح وأيات القتال قبل أن يصولوا عليها بالبي كي سيات والقناصات والعبوات الناسفة والرمانات الحرارية وغيرها من أنواع الأسلحه


لم يعلم هذا الأحمق أن الأبطال سيقاتلونهم بما قاتل به سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الكفر وأهله في بدر والأحزاب وفتح مكة ويوم حنين ويوم مؤتة وتبوك وبقية المشاهد


لم يعلم بوش وهو يدفع بألته الحربية الى العراق بأن أحباب الله ورسوله سيقاتلونهم وهم يرددون "فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى"


لم يعلم بوش وزبانيته ومن خلفهم حلفاءهم بأنهم سيقاتلون قوماً يعشقون الشهادة كما يعشق عدوهم الحياة شعارهم في المعارك "وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر الصابرين"


لأجل ذلك فشل الأمريكان في تفكيك رموز المعادلة الجهادية وطلاسمها وشفرتها السريه على أرض العراق رغم ما بذلوه من جهود وأموال لشراء هذا الكم الهائل من العبيد والخدم والجواسيس والعملاء والمرتدين بمختلف أشكالهم وألوانهم وتوجهاتهم وقد صدق فيهم قول الله عز وجل "إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون" (سورة الأنفال - الأية 36)


نعم فشل الأمريكان في العراق فشلاً ذريعاً وصار جيشهم على أرضنا كهشيم المحتضر وإنتحارهم على أسوار بغداد كما بشر بذلك صدام القائد نراه اليوم واقعاً وإن كابروا وادعوا خلاف ذلك


ورغم ما يبدو عليه المشهد اليوم إلا إننا نبشر أنفسنا وأهلنا بأن قادم الأيام خيرٌ بأذن الله عز وجل من ماضيها


فالنصر صبر ساعة ليس إلا والأبطال بعد اتكالهم على الله ينسجون خيوطه فأعينوهم بدعواتكم والعاقبة للمتقين


"وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا"
"وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر الصابرين"

هذه أحدى مقابر الأليات العسكرية الأمريكية التي دمرها مجاهدونا الأبطال كحل عينك واشرح صدرك بهذه المشاهد لبعض الأليات الأمريكية المدمرة بمختلف انواعها

وما خفي من خسائرهم كان أعظم

 



 

 





الثلاثاء ٢٤ ذو الحجــة ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٩ / تشرين الاول / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب فلوجي و أفتخر نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة