شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 


تهديدات المالكي السقيمة وممارسته القمعية
غطاء ممزق للتفجيرات الإجرامية وإبادة الشعب العراقي



يا أبناء شعبنا الأبي الصابر
يُواصل العميل المالكي بتبجحاته المثيرة للقرف والسخرية باستهداف أبناء شعبنا العراقي في مناطق حزام بغداد والذي يتباهى بأنه في غضون الأيام القلائل الماضيات اعتقل منهم 800 وقتل العشرات وهو في واقع الحال اعتقل الألاف وقتل المئات في عمليات إبادة جماعية استهدفت دور وحقول الفلاحين الفقراء والتي يسميها العميل المالكي بالبنى التحتية للإرهاب ويا لسخرية ولهزال تسميات المالكي وأوصافه وأفعاله الإجرامية الشنيعة التي امتدت من حزام بغداد غرباً وشمالاً الى الأنبار وصلاح الدين وديالى وكركوك والموصل ونزلت جنوباً الى واسط وذي قار والبصرة .


وقد تمت مداهمة أبناء شعبنا والمناضلين البعثيين في هذه المحافظات وفي غطاء عمليات المالكي الإرهابية لأبناء شعبنا تم تنفيذ التفجيرات الإجرامية في مناطق بغداد والمحافظات من قبل ميليشياته وميليشيات ( الحرس الثوري الإيراني ) التي اطلق يدها بطلب مبعوثه خضير الخزاعي الذي أدى فروض الطاعة لروحاني وجليلي ووعد بتنفيذ توجيهاتهما باستقدام عشرات الألوف من المسلحين من ميليشيات ( الحرس الثوري ) ( لحفظ الأمن في العراق ) على حد تخرصاتهم السقيمة .


وكانت حصيلة التفجيرات الإجرامية في شهر رمضان الفضيل وأيام العيد المبارك الألاف من الشهداء والجرحى وتصاعدت اليوم الخميس لتطال العراقيين بأطيافهم كافة في بغداد ومحافظات العراق كلها والتي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى من أبناء شعبنا الأبي .


يا أبناء شعبنا الصابر الصامد
يجري ذلك كله بالاقتران مع استمرار العميل المالكي وجلاوزة حكومته وحلفه الصفوي بالنهب العلني لثروة العراق النفطية وأموال شعبه وبالتستر التام على عمليات الفساد والسرقة والقتل التي تجري على مدار الليل والنهار بدون أي وازع أو رادع وتماديه في تأجيج الفتنة الطائفية والعرقية المقيتة وأعمال التهجير القسري المهينة .


في ذات الوقت الذي تتصاعد فيه حملات الاعتقال والاغتيال والتغييب والإعدام بالجملة في سجني التاجي وأبي غريب ويتباهى ما يسمى وزير العدل حسن حلبوص بتنفيذ أحكام الإعدام وشرعنة توسيعها لتطال اكبر عدد ممكن من أبناء شعبنا الشرفاء .


وبمقابل ذلك كله تتصاعد تظاهرات أبناء شعبنا في بغداد والأنبار والبصرة وواسط وصلاح الدين والموصل وكركوك وذي قار وديالى على حد سواء في توحد رائع لجهاد العراقيين الأباة بوجه عملاء الفرس الصفويين ودهاقنة الاحتلال الأميركي البغيض الذي دحره مجاهدو البعث والمقاومة وانزلوا الهزيمة الماحقة بالمحتلين الاميركان الأوغاد وحلفائهم الفرس والصهاينة .


وها هم يواصلون جهادهم الملحمي بوجه الاحتلال الفارسي الصفوي للعراق والامة وأداته الطيعة حكومة المالكي العميلة كما حدد هدفهم الجهادي بدقة الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في خطابه التاريخي في الذكرى الخامسة والأربعين لثورة السابع عشر - الثلاثين من تموز الخالدة وحتى يتحقق فجر العراق والامة فجر التحرير الشامل والاستقلال الناجز والمُضي قُدماً في دروب النهوض والعزة والكرامة والرفعة .


المجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
والخزي والعار للعملاء والقتلة الأذلاء .
ولرسالة امتنا الخلود .



قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في الخامس عشر من آب ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 

 





الخميس ٨ شــوال ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٥ / أب / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة