شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

بيان حول
صفقات المالكي المشبوهة مع حكام الكويت
للتفريط بأرض العراق ونفطه وموانئه



يا أبناء شعبنا الأبي
دأب العميل المالكي منذ سَلَطَهُ المحتلون الاميركان وحلفائهم الصهاينة والفرس الصفويون على رقاب أبناء شعبنا الصابر على انتهاج سياسات مُستًلًبة تقوم على عقد الصفقات المشبوهة على حساب مصالح العراق وشعبه المجاهد فصفقة التسليح الفاسدة مع روسيا ما تزال رائحتها تزكم الأنوف وفضحها أقطاب العملية السياسية ونواب الحلف الصفوي انفسهم في اطار صراعاتهم البائسة لتقاسم نهب أموال العراق .


كما اجرى العميل المالكي عدد من الاتفاقات الثنائية مع العديد من الدول العربية والأجنبية بهدف فك طوق العزلة المضروب حول حكومته العميلة والتي انطوت هي الأخرى على التفريط بأموال العراق وثروته النفطية فضلاً عن استمراره في عقد جولات التراخيص النفطية التي سلمت نفط العراق للشركات الاحتكارية من جديد مستهدفة اغتيال قرار تأميم النفط الخالد الذي أصدرته ثورة البعث في العراق ووضعت عوائده في خدمة مسيرة التنمية العملاقة وانعكس حينها في الرفاه المعيشي والازدهار الثقافي والنفسي لأبناء شعبنا الأبي .


وها هو العميل المالكي يعقد مع رئيس الوزراء الكويتي صفقات الابتزاز والذل والمهانة التي انطوت على التفريط بالأرض العراقية وحقول النفط وموانئ العراق البحرية في ام قصر وغيرها وغلق منفذه البحري الوحيد عبر إقامة ما يسمى ميناء مبارك الكبير فضلاً عن الإقرار بالمزيد مما يسمونه التعويضات والمتبقي منها فقط ١١ مليار دولار على حد مزاعم جلاوزة حكومة المالكي العميلة متناسين الأضرار الفادحة التي الحقها حكام الكويت بالعراق شعباً وأرضاً وثروات والذين يريدون أيهام أبناء شعبنا خسئوا عبر ترويج المزاعم الكاذبة والوعود الزائفة لما يسمونه إخراج العراق من طائلة البند السابع .


يا أبناء شعبنا الصابر المقدام
لقد أقدم العميل المالكي على عقد هذه الصفقة المشبوهة مع حكام الكويت في الوقت الذي اغرق هو وجلاوزته العراق في بحور الفساد والدماء وحملات الاغتيال واسعة النطاق والتي طالت مناضلي البعث ومجاهدي المقاومة وضباط جيشنا الباسل والصحفيين الأحرار من كتاب المقاومة ومثقفيها والتي ترافقت بحملات الاعتقال واسعة النطاق وانتشار السيطرات الوهمية والقتل على الهوية فضلاً عن تأجيج الفتنة الطائفية والعرقية ومحاولة برقعتها بالمصالحات الرخيصة الكاذبة وتجاهل المطاليب العادلة التي تضمنتها تظاهرات أبناء شعبنا التي دخلت شهرها السابع والتي واجهها العميل المالكي بقتل المتظاهرين في الفلوجة والموصل وديالى وبمجزرة الحويجة الدموية وتنظيم التفجيرات الإجرامية في بغداد وجامع سارية في بعقوبة وفي كركوك والموصل وبابل وصلاح الدين وتدمير ساحات الاعتصام في العامرية بأساليب وحشية غاية في الخسة والحقد وحملات الدهم والاعتقال المتتالية فيها وفي بقية مناطق بغداد التي راح ضحية هذه الأعمال المروعة أكثر من ١٥٠ الف شهيد جريح من أبناء شعبنا في ذات الوقت الذي تتجاهل فيه حكومة المالكي العميلة تظاهرات أبناء شعبنا في البصرة والناصرية وبابل وغيرها والمطالبة بتأمين خدمات الكهرباء والماء في هذا الصيف القائظ .


بيد ان أبناء شعبنا المجاهد سيواصلون جهادهم الملحمي بوجه طغمة المالكي العميلة التي تنفذ المخطط الفارسي الصفوي لتدمير العراق وسوريا وذبح أبناء الشعب السوري الشقيق واستهداف الخليج العربي والامة العربية كلها وسيمضي مجاهدو البعث والمقاومة وأبناء شعبنا المجاهد الى أمام على طريق أسقاط حكومة المالكي العميلة والسير قُدماً على طريق النهوض الوطني والقومي والإنساني الشامل .



المجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
والخزي والعار للعملاء من القتلة واللصوص خونة شعبهم وسارقي نفطه وأمواله .
ولرسالة امتنا الخلود .



قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في الثالث عشر من حزيران ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 





الخميس ٤ شعبــان ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٣ / حـزيران / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة