شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


البعث يجدد استنكاره ورفضه للإرهاب والتفجيرات الإجرامية
واستهداف الشرطة ودعاوى ( الأقاليم ) المشبوهة



يا أبناء شعبنا الصابر المحتسب
مرة أخرى تشهد مناطق عدة من بغداد موجة جديدة من التفجيرات الإجرامية في الزعفرانية والشرطة الرابعة والكاظمية والتاجي والدورة والسيدية والكمالية ومدينة الثورة وحي الرسالة والمعالف وغيرها وفي البصرة والأنبار وسامراء وصلاح الدين وديالى وكركوك راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى في يوم رابع دامي جديد بعد الأيام الدامية الأربعاء والخميس والجمعة من الأسبوع الماضي المضافة لمسلسل أيام العراق الدامية وهذا ما يؤكد ما أوردناه في بياناتنا السابقة عن استمرار التفجيرات الإجرامية وتعبيرها الصارخ عن إيغال حكومة المالكي العميلة وميليشياتها الإرهابية في سفك دماء أبناء شعبنا وفي مناطق محددة هنا وهناك في بغداد والمحافظات الأخرى وعلى النحو الذي يسعى الى تأجيج الفتنة الطائفية البغيضة والاقتتال الطائفي المقيت .


وقد تصاحبت تفجيرات اليوم الإرهابية بمسارعة ميليشيات العميل المالكي الى التضييق المُطبق على حركة المرور وإيذاء المواطنين وزيادة عدد السيطرات الثابتة والمتحركة بالإضافة الى تصاعد عمليات التفتيش لمساكن المواطنين في بغداد وحملات الاعتقالات والاغتيالات الظالمة وتهديد المعتصمين والمتظاهرين باستخدام القوة المسلحة ضدهم بهدف إجهاض اعتصاماتهم وتظاهراتهم والمنع المطلق لوسائل الأعلام من تغطية وقائع هذه الاعتصامات والتظاهرات كما عمدت الأجهزة القمعية لحكومة المالكي العميلة والميليشيات المرتبطة بها من كل صنف ولون القيام بعمليات الخطف والخطف المضاد للمواطنين واستهداف أفراد الشرطة والمدنيين الأبرياء .


يا أبناء شعبنا الصامد الأبي
تجيء التفجيرات الإجرامية اليوم الاثنين برهاناً ساطعاً لما اكدناه من إيغال طغمة المالكي العميلة وحلفه الصفوي في تنفيذ المخطط الفارسي الصفوي عبر التواطآت الأميركية الصهيونية الإيرانية لتمزيق النسيج الاجتماعي العراقي وتصعيد الفتنتين الطائفية والعرقية المقيتتين .


وإزاء ذلك كله يجدد مجاهدو البعث والمقاومة وأبناء شعبنا المقدام رفضهم واستنكارهم لهذه التفجيرات الإجرامية ولكل أنماط الإرهاب والقوى التي تقف ورائها ويحملون مرة أخرى حكومة المالكي العميلة مسؤولية استباحة دماء العراقيين ويجددون إنذارهم لهذه الحكومة العميلة بالتوقف الفوري عن الإيغال في سفك دماء العراقيين الزكية كما يجددون استنكارهم لاستهداف أفراد الشرطة والمواطنين الأبرياء في ذات الوقت الذي يرفضون الدعوات المشبوهة بالترويج لإقامة ( الأقاليم ) مقابل رفض حكومة المالكي العميلة الاستجابة لمطالب المتظاهرين والمعتصمين سواء كان تعبيراً عن رد فعل غير واعي أو ممارسة مقصودة لتنفيذ مخطط تقسيم العراق وتفتيته وهنا يجدد مجاهدو البعث والمقاومة تبصيرهم بمخاطر هذه الدعوات المريبة وضرورة العمل على إجهاضها والمضي قُدماً على طريق ترصين الوحدة الوطنية وتمتين النسيج الاجتماعي والمضي الى أمام في مسيرة الجهاد والتحرير الشامل والكامل وتحقيق استقلال العراق الناجز واستئناف مسيرة بنائه الثوري التقدمي بأهدافه الوطنية والقومية وسماته الإنسانية التحررية الوضاءة .


الخزي والعار لموقدي نار التفجيرات الإجرامية ومؤججي تسعير الفتنة الطائفية المقيتة والاقتتال الطائفي البغيض .
المجد لشهداء التفجيرات الإجرامية وشهداء العراق والامة الأبرار .

ولرسالة امتنا الخلود .



قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في العشرين من ايار ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 

 





الاثنين ١٠ رجــب ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٠ / أيــار / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة