شبكة ذي قار
عـاجـل













 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


شعبنا الأبي يفضح ويقاوم تخرصات المالكي
وحملات الاعتقال لأبنائه وعمليات التزوير لإرادته الانتخابية


 

يا أبناء شعبنا المجاهد

لقد صعد العميل المالكي وأجهزته القمعية من سعار تخرصاته التي استهدفت مجاهدي البعث والمقاومة وفي مقدمهم الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني بتسريب الأخبار الكاذبة والمفبركة عن اعتقاله في تعبير صارخ عن حقد عملاء المحتلين الاميركان والصفوية الفارسية على البعث ومناضليه ومبادئه الوطنية والقومية وفي محاولة خائبة للنيل من قائده المجاهد وقيادته ومناضليه .


وقد ترافق ذلك مع حملة اعتقالات واسعة النطاق شملت العديد من مناضلي البعث وضباط وطياري جيشنا الباسل ومجاهدي المقاومة الأبطال وقد سبقت هذه الحملة انتخابات ( مجالس المحافظات ) وتزامنت معها في اطار الإجراءات التعسفية التي مارستها حكومة المالكي العميلة وأجهزتها القمعية في فرض حظر تجوال المركبات وقطع الطرق وضرب وإهانة الناخبين في عملية تزوير فاضحة لانتخابات ( مجالس المحافظات ) التي تدنت نسبة المشاركة الحقيقية فيها الى ما يقرب من الـ 25% .


في الوقت الذي مارس فيه العميل المالكي وعلي زندي الأديب ورئيس عصابة بدر الإجرامية هادي العامري أسوأ أنواع الدعاية الانتخابية الرخيصة القائمة على التخرص على البعث وقادته ومجاهديه وبالتهجم على المتظاهرين الأصلاء ووصمهم بالمتمردين والمتآمرين وباعتماد أساليب الشحن الطائفي الرخيصة والتي لم تنفع في رفع نسبة المشاركة في الانتخابات بسبب عمليات القمع والتفجيرات الإجرامية التي مارستها ميليشيات المالكي الإرهابية والمسماة بقوات سوات بتفجير المقهى الشبابي في العامرية والذي راح ضحيته عشرات الشهداء والجرحى وعبر تصعيد العمليات القمعية للتظاهرات الشعبية في محافظات متعددة ومنها حصار الحويجة العسكري بما تسمى قوات عملية دجلة التي حاصرت ساحة الاعتصام في الحويجة ومارست القتل ضد المتظاهرين وقطعت الماء والغذاء والكهرباء عنهم ويواصل جلاوزتها تهديد المتظاهرين في محافظات العراق كافة بالقمع الوحشي في حال استمرارهم في التظاهرات الحاشدة والاعتصامات المتواصلة والإضرابات البطولية .



يا أبناء شعبنا الصابر المقدام

أن ذلك كله لن يحل دون تصاعد تظاهراتكم الشعبية الحاشدة في العراق كله وإعلان الأضراب المدني العام يوم غد الاثنين في ست محافظات عراقية تؤازرها بقية المحافظات وتلتحق بها في اطار تصاعد التظاهرات الغاضبة وتواصل الأضراب البطولي ليتحول الى ثورة شعبية عارمة تعبيراً عن تواصل مسيرة الجهاد والتحرير الذي أعلن عنه الرفيق المجاهد عزة ابراهيم عبر رسالته الجوابية يوم امس على رسالة احد قادة المقاومة وتأكيده الجازم بأنه ماض الى أمام في قيادة مسيرة الجهاد والتحرير لمناضلي البعث ومجاهدي المقاومة وأبناء شعبنا المكافح وحتى النصر المُبين .


والى أمام على طريق الظفر الحاسم والنصر المؤزر .
والله ناصر المجاهدين الفادين .
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبِ ينقلبون .
المجد لشهيد الحج الأكبر الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله .
والمجد لشهداء التظاهرات والاعتصامات الشعبية ولشهداء العراق والامة الأبرار .
تحية العز والفخار للرفيق المجاهد عزة ابراهيم .
ولرسالة امتنا الخلود.


قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في الحادي والعشرين من نيسان ٢٠١٣م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله
 

 

 





الاحد ١٠ جمادي الثانية ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢١ / نيســان / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة