شبكة ذي قار
عـاجـل













مقام العز والدرجات العلى في قلوب  الناس وفي  صفحات التاريخ اللذان  تبوأهما التُّبع اليماني العظيم المعاصر لا يضاهيهما إلا مقام الذل والدركات  الدنيا الوضيعة اللذان انحدر إليهما خصومه السياسيون ولا يزالون في انحدارهم السحيق إليها حتى المنتهى .

( ومن يهن الله فماله من مكرم )

 

****

 

هؤلاء الخصوم السياسيون الذين ترعرعوا تحت جناح عظمة هذا التبع اليماني العظيم لم يستطيعوا مثله الطيران  بجناحي التواضع والشموخ اللذين حباه إياهما المولى الكريم  وبهما ارتقى مقامات العظمة ,  فظلوا يفتشون عن وجوههم المموهة  بعيدا عن جناح التبع فلم يجدوا لهم مكانا إلا في  جحور الخيانة والتآمر والارتهان للغير  .

 

****

 

دخلوا سفارات الدول العظمى و طافوا بأروقة المنظمات الدولية وجثموا تحت ركب أمراء الدول الزيتية خانعين ومستجدين هباتهم وعطاياهم وحاكوا كل المؤامرات لاغتيال هذه العظمة في شخص هذا التبع ..أرادوا أن يغتالوه سياسيا وجسديا وإنسانيا وفعلوا الأفاعيل وجندوا الجند والفضائيات والصواريخ ومواقع الزيف والدجل والتضليل وصحف الإفك ولم تخل كل مساعيهم من نتائج عظام كان لها الأثر الكبير على حياة اليمنيين أجمعين ولكنهم لم يصلوا إلى الغاية المتوخاة .

 

****

 

رسم لهم مايمكنهم أن يحققوه وحدد لهم منتهى أدوارهم ضده  ومنحهم الإذن أن يفعلوا مايشاءون فيما زهد به من سلطان  فلم يخرجوا عن الحدود التي وضعها لهم إلا أنهم لم يصلوا إلى منتهى ما كانوا يريدونه فقد خذلتهم مشيئة الله   وخارت قواهم وعجزت مطامعهم عن الوصول اليها ووقفت عظمته  وحنكته وحكمته بعد مشيئة الله  حائلا بينهم وبين مايشتهون  .

 

****

 

كانوا يودون  أن يكونوا عظاما فلم يكونوا  وكانوا يودون  أن يغتالوا عظمته  فلم يظفروا .. وبقي هو عظيما وظلوا هم يتقلبون  في ضعتهم وخساستهم ..فأنت تراهم لم يتركوا سبيلا إلا سلكوه لنسبة كل جرم وكل تآمر وكل تخريب وكل فتنة لشخص هذا التبع الشامخ وفي كل مرة يجدون أنفسهم وقد ازدادوا سقوطا في عيون الخلق وفي عيون  الخالق بإفكهم وكذبهم وتخرصاتهم التي لا تنتهي. .

 

****  

 

(براميل الحقد المشترك) تحاول أن تظهر بمظهر الحرص على وطن اغتالوه ودمروا مقدراته ومزقوا أواصر بنيه وفرقوا جمعه فهم في كل حين يلقون تبعات فشلهم الذريع في أعمالهم إلى شخص التُّبَّع وحزبه.

 

****

 

أنا مع رفع الدعم عن المشتقات النفطية كنت ولاأزال وسأظل على هذا الموقف على أن مجلس النواب بالإجماع ضد رفع الدعم وضد رفع سعر الديزل ويعلم هذا كل الناس وليس بسر على أحد غير أن الأستاذ صخر الوجيه في لقائه ببعثة صندوق النقد الدولي يقول أن أنصار الزعيم في مجلس النواب هم من يعارض رفع الدعم ألذي اتفق معه أنه لا يستفيد منه المواطن  .

 

 نسوا أنهم كانوا طوال عقود من المكايدات يعيقون أية خطوة إصلاحية بشتى أنواع المزايدات  التافهة وحين يتم تذكيرهم ببعض أساليبهم لمجرد التذكير يرفعون عقيرتهم بالشكوى وبالتدليس  حتى يصل صوتهم إلى حيث لا ينبغي أن يصل من الجهات الخارجية الدولية والإقليمية .

 

****

 

الكمالات الذاتية لبعض الناس تتضاءل معها كل المكملات الأخرى كالسلطة والمال والأنصار والبعض يعتقد أن الكمالات مصدرها هذه الثلاث فيخزي نفسه محاولا الوصول الى الكمال عبر القوة والمال فلا يفلح .

كل الذين أرهقوا أنفسهم في التآمر لقلب نظام حكم التبع اليماني كانوا يمنون أنفسهم في الحلول محله ولكنهم نسوا أن الله هو مالك الملك يؤتيه من يشاء وأن مثل هذه المواقع تتطلب كمالات ليس لهم فيها نصيب فازدادوا حقدا وتآمرا على شخص التبع بعدما غادر مختارا سدة الحكم ظنا منهم أن وجوده  في الحياة يحول بينهم وبين مايشتهون  .

 

( نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون )

 

****

 

 

أنا عشت في أكناف آخر" تُبَّع "

أزهو بعزة شامخ عملاق

في معشر من مؤمنين تطهروا

لم يخلطوا إيمانهم بنفاق

حفظوا أمانتهم و صانوا دينهم

ووفو بعهد الله والميثاق

والآبقون تأولوا وتمولوا

واستفتحوا بالمال و الأبواق

جاءوا بأعداء الفضيلة والتُّقى

والكفر محمولا على الاعناق

ما استنصروا بالصالحات وإنما

نصرالغواة بخضرة الاوراق

باعوا الهدى وشروا ضلالات العدى

بغنى الخليج وتبره البراق

وإذا أراد الله فتنة أمةٍ

بالمترفين فمالها من واق

 

****

 

هذاهو التبع اليماني العظيم موحد الارض وباني اليمن الجديد ورافع اسمه في كل محفل لا يذكر اليمن إلا ويذكر التبع ولا يذكر التبع إلا ويذكر اليمن وليتذكر الأفاكون أن " من يبصق في وجه السماء سرعان ما يجد وجهه مبتلا"

 

 





الخميس ١٥ شعبــان ١٤٣٣ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / تمــوز / ٢٠١٢ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عبد الجبار سعد نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة